مجدداً... يرفعن اسم المملكة عالياً

الأربعاء، 15 August 2018 ( 08:49 ص - بتوقيت UTC )

نجمة جديدة تضيء سماء المملكة. اسمها زيّن العالم! هي "أريج الغامدي" معلمة الثانوية الثالثة عشرة بتعليم جدة، استطاعت أن تنافس أكثر من ثلاثمئة معلم خبير من تسعين دولة في العالم، ولم تسعها الفرحة بعد أن نالت المركز الأول في مجموعة المشاريع المطبقة لمهارات التفكير الحاسوبي في التعليم، وذلك في أكبر حدث تعليمي لمايكروسوفت E2. والذي أقيم في سنغافورة.

أريج عبرت بكل شغف على سعادتها بهذا الإنجاز، مؤكدة فخرها واعتزازها برفع علم الوطن في محفل علمي عالمي، وقدمت الشكر لكل من ساعدها حتى تحقق مركزاً متميزاً في تلك المنافسة الدولية، كما حظيت أريج بالتهنئة من عبدالله بن أحمد الثقفي المدير العام للتعليم بجدة، الذي افتخر كما باقي السعوديين بإنجازها.

وأريج حاصلة على بكالوريوس علوم وتربية "معلمة حاسب آلي"، ونالت شهادة محترف شبكات مايكروسوفت العالمية MCSA، ومعلم مايكروسوفت خبير MIE،  وهي مدرب معتمد من مايكروسوفت MIE TRAINER. كما كانت قد حصدت الجائزة الكبرى في مسابقة جدة للمعلم المتميز في نسخته الرابعة، وهي أيضاً مدربة سابقة في شركة الخليج للتدريب، وعضو في المجلس السعودي للجودة، ونفذت العديد من الدورات في مجال التعليم وتقنية المعلومات بالمملكة.

كل تلك هي إنجازات أريج الغامدي ونجاحاتها الكثيرة، التي فضلت أن تهديها للنساء السعوديات: نجمات الوطن! اللواتي احتفين بفوزها وقدمن لها الدعم عبر مواقع التواصل الإجتماعي، واعتبرن أن إنجازها دليل قدرتها على إثبات الكفاءة والجدارة في كل المجالات، وذلك ما ينسجم مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030، لتوفير كل مقومات تمكين المرأة، وهو الهدف الذي يحظى برعاية خاصة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ولم تتوقف النجاحات في تلك المسابقة على أريج الغامدي فقط، بل استطاعت نجمة أخرى الوصول إلى سماء السعودية المضيئة، وهي "وجدان الفرج" التي تعمل معلمة فيزياء، اجتهدت ونافست لتحصل هي الأخرى على الجائزة الكبرى، في فئة المجموعات المطبقة لمهارات التفكير الحاسوبي في التعليم، خلال مشاركتها في المؤتمر العالمي الثاني لتبادل الخبرات التعليمية"Education Exchange2 "، المنعقد بجمهورية سنغافورة أيضاً، حيث نافست وجدان 53 فرقة، قبل أن تحصل على الجائزة. وهي كانت قد رشحت من قبل وزارة التعليم للمشاركة في هذا المؤتمر ضمن برنامج "معلم مايكروسوفت الخبير".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية