"الشائعات" مجدداً في مصر.. تلميحٌ للواقع والهموم

الأحد، 19 August 2018 ( 10:14 ص - بتوقيت UTC )

المصريون كغيرهم في البلدان العربية، يُطوعون منصات الـ"سوشال ميديا" للتعبير عن مشكلاتهم وهمومهم، فتلك المنصات بمنزلة المساحة الحرة للخوض في الكثير من الأمور المتعلقة بمناحي حياتهم، مثلما فعلوا أخيراً بعدما عبروا عن واقعهم على شكل معلومات كاذبة، وهي التي قد تندرج تحت بند الشائعات.

إذ وجد المغردون في الهاشتاغ "اكذبوا كذبة متتصدقش (لا تصدق)"، مساحةً خاصة للخوض في مشكلات بلدهم التي تمسهم، حتى أصبح الأكثر تداولاً  في "تويتر"، وهي الحملة الإلكترونية التي تتشابه مع وسم أطلقه نشطاء في لبنان حمل اسم "اخترع إشاعة" حاملاً نفس مضمون الشكوى من الواقع الحاضر.

عبد الرحمن مكاوي ربما يشتكي من البطالة، وظهر ذلك فيما قاله كاذباً عبر الـ"هاشتاغ" بأن "مصر الآن لا تشكو من أي أضرار، وتم إصلاح جميع البنى التحتية ووصول الحد الأدنى للمرتبات إلى 2500 جنيه ولا يوجد أي شاب عاطل عن العمل"، وفي السياق نفسه، غرّدت صاحبة الحساب "سوسة" بأن "متوسط دخل الفرد في مصر سيكون 20 ألف دولار شهرياً"، أما عصام فغرّد بأنه التحق بالعمل فور تخرجه، وفي مجال تخصصه.  

شائعات تبدو في شكلها العام قريبة من صياغة الواقع الذي يراه المصريون من وجهة نظرهم، إذ تؤرقهم العديد من المشكلات. صاحب الحساب "أفندينا" غرّد "احنا (نحن) في مصر عايشين في بذخ والحياة جميلة ونخرج ونتفسّح (نتنزه) والحياة زبادي في الخلاط (تعبير مجازي)". أما لولا حمادة، فترى أن "شعب مصر يحب بعضه البعض، ولا وجود لمشاحنات ولا شتائم متبادلة بالمطلق".

واقع التعليم في مصر كان له نصيب من الشائعات التي تبادلها النشطاء، والتي قد تعبر عن حالٍ ربما لا يرضيهم من وجهة نظرهم، فكتب محمد أن "مصر صاحبة المرتبة الأولى في قطاعي الصحة والتعليم"، بينما لولا عاشور غردت بأن "التعليم المصري أحسن تعليم ورقم واحد في العالم".

التفاعل الواسع عبر الـ"هاشتاغ" أعلاه، قد يعيد الحديث عن انتشار الشائعات في مصر، وهي التي باتت تمثل صداعاً للمسؤولين سواء أطلقت عن قصدٍ وبسوء نية أو حسن نية، ويظهر ذلك فيما أدلى به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشهر الماضي، بأن "21 ألف شائعة تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي خلال الثلاثة أشهر الأخيرة في مصر".

وفي ذلك، أكدت مدير الإعلام ورصد الشائعات في مركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء نعايم زغلول، الحرص على سرعة مواجهة الشائعات والرد عليها بمجرد ظهورها. مبينة أن "هناك الكثير من الشائعات الغريبة التي تم رصدها، ولكن كان يستوجب الرد عليها منعًا لإثارة البلبلة بين المواطنين والحد من انتشارها، ولعل أبرزها طرح بيض، وأرز، وسمك بلاستيكي في الأسواق، وشائعة فرض رسوم يومية على دخول الطلاب المدارس، وجميعها تم التعامل معها على الفور وتوضيح حقيقتها للرأي العام".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية