"المقهى الثقافي".. يسافر برواده إلى عالم النباتات!

الأربعاء، 15 August 2018 ( 08:10 ص - بتوقيت UTC )

لأن جامعة الباحة تسعى بصورة دائمة للتعلم المستمر وتوطين المعرفة وخدمة المجتمع، فإنها عادةً ما تترك بصمةً خاصةً بها في كل مناسبة بالمنطقة. من هنا كانت مشاركة الجامعة في مهرجان "صيف الباحة أجمل 39" من خلال فعاليات عدة، كان أهمها "المقهى الثقافي" الذي أُقيم بمسرح قرية ديار العز التراثيّة بغابة رغدان، وتضمن عدة أمسيات ومحاضرات علمية وأدبية.

"حكايتي مع النبات" كانت أولى فعاليات المقهى الثقافي، وكان ضيفها الدكتور أحمد قشاش، الذي أخذ الحاضرين برحلة إلى عالم النبات. تحدث القشاش عن تجربته وقصة تأليف موسوعة النبات في جبال السّراة والحجاز، إضافة إلى أبرز الصّعوبات التي واجهته أثناء التّأليف. وبما أن منطقة الباحة مشهورة بتنوعها النباتي والحيوي، كان لا بد من التوقف عند أبرز النباتات النادرة فيها خاصة النباتات العلاجية، وتعريف الحضور على المردود الاقتصادي لبعض النباتات.

الشعر الشعبي له حصة في المقهى الثقافي، وتحت عنوان "الشعر الشعبي في ذاكرة الشعراء" أُقيمت أمسية ضمت الشاعر الشعبي محمد بن حوقان المالكي والدكتور محمد الشدوي، تحدثا فيها عن تجربتهما الشعرية مع الشعر الشعبي، والعوامل التي أثّرت فيها، كما ناقشا مستقبل الشعر الشعبي، وتوقفا بالطبع عند أبرز القصائد التي شكلت علامة فارقة في مجال الشعر الشعبي.

ولأن منطقة الباحة أنتجت وقدمت شخصيات أدبية وثقافية لا يستهان بها، كان ختام المقهى الثقافي مع أمسية بعنوان "الأدب والأدباء في منطقة الباحة" تحدث فيها رئيس نادي الباحة الأدبي الشاعر حسن الزهراني والناقد الدكتور سلمان القرني، الذين تناولا موضوعات متعلقة بصناعة الأديب قديماً وحديثاً، ودور نادي الباحة الأدبي في رعاية المواهب الأدبية، وأثره في الحركة الأدبية والثقافية.

وبهدف تنشيط السياحة الثقافية بمنطقة الباحة، وهو هدف أخذته جامعة الباحة على عاتقها، شهد ختام الأمسيات عدة سحوبات وتوزيع هدايا قيمة للحضور.

وتأتي هذه الفعاليات في سياق حرص الجامعة على المشاركة المجتمعية والثقافية والسياحية، وفقاً لرؤيتها ورسالتها، بهدف نشر العلم والأدب والثقافة العامة، بما في ذلك خدمة أبناء وبنات هذا الوطن.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية