ما علاقة الوزن الزائد بزيادة اكتئاب النساء؟

السبت، 18 August 2018 ( 02:58 ص - بتوقيت UTC )

"احجزي مكانك من الآن للحصول على جسم قوي وممشوق ولياقة بدنية عالية، وعضلات قوية.. نساعدك على إنقاص الوزن، والتخلص من الاكتئاب والقلق والتوتر نهائياً"، إعلان وجد رواجاً عبر موقع "تويتر". وربما هذه ليست المرة الأولى التي تربط فيها شركات أو جهات بين الوزن الزائد والاكتئاب.

اللافت، أن ما ورد من ربطٍ في الإعلان بين الاكتئاب والوزن الزائد، جاء في دراسة حديثة توصلت إلى أن الفتيات اللواتي يعانين من السمنة قد يكن أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاكتئاب خلال مرحلتي الطفولة والمراهقة، مقارنة بغيرهن من اللواتي قد يكن ذوات أوزانٍ أقل.

ورأت الدراسة في تحليلها بيانات نحو 144 ألف فتاة شاركت في البحث، أنه مقارنة بالفتيات اللواتي يتمتعن بوزن صحي وجسمٍ رشيق، فإن نسبة إصابة غيرهن من الفتيات اللاتي يعانين من وزن زائد بالاكتئاب على المدى القريب أو البعيد وصلت إلى 44 في المئة.

وقد لا تعد تلك البيانات دليلاً على ارتباط السمنة بالاكتئاب في ظل أن هذا الربط لم يظهر في دراسات أخرى عن الشباب، غير أن الباحث في كلية لندن الملكية شايلين سوتاريا رأى أن ما يحمله الذكور والإناث من تصورات تختلف من شخصٍ لآخر عن صورة الجسد، ربما تفسر شيئاً من نتائج الدراسة الحديثة.

وذكر سوتاريا أنه على رغم أن "هناك عدداً من العوامل التي يمكن وضعها في الحسبان، إلا أنه من الواضح أن هناك ضغوطاً اجتماعية إضافية على الفتيات تحديداً، تتعلق بشكل أجسامهم". وأشار إلى أن هذه الضغوط قد تزداد عليهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وربما يجد الباحثون أن العديد من الفتيات يشعرن بعدم الرضا عن أجسادهن، بخاصة لدى من يعانين من البدانة، وهو ما قد يقودهن إلى الإصابة بأعراض الاكتئاب، وفقاً لتصور سوتاريا، الذي رأى أن الشباب يفكرون في أوزانهم الزائدة بشكل مختلف عن الفتيات، وهو ما قد يشكل فارقاً بين الجنسين.

من جانب آخر، رأت مجموعة "مطمئنة للطب النفسي"، أن "الوزن الزائد يؤثر سلباً على نفسية النساء وقد يقودهم الإصابة بالاكتئاب"، وذكرت في حسابها عبر موقع "تويتر"، أن دراسة أجرتها مستشفى الصحة النفسية على 203 سيدة ذات وزن زائد تتراوح أعمارهن من 40 إلى 65 سنة، توصلت إلى أن من تخلصن من الوزن الزائد، تخلصن من أعراض الاكتئاب". كما يعتقد علي بومجداد في تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع "فايسبوك"، أن "التخلص من الوزن الزائد وتقليل الشحوم قد يؤدي إلى التعافي من الاكتئاب بنسبة 50 في المئة".

أما دعاء حمدي، فتعتبر أن "السمنة هي الاكتئاب بحد ذاته وليس أحد الأسباب"، وهو ما كتبته عبر صفحتها في موقع "تويتر"، ويتماشى في الوقت نفسه مع ما ذكره يعقوب الموسوي عبر حسابه قائلاً بأن "الوزن الزائد هو أكثر المشكلات الّتي تسبّب الانزعاج الشديد للأفراد"، مضيفاً: "ترى الكثير ممّن يعانون من هذا المرض يبحثون عن الحلول بكافّة أشكالها، وبخاصة فئة النساء، حيث أن زيادة الوزن يؤثّر على الشكل الخارجي للضخص ما يؤدّي إلى انزوائه عن الناس وابتعاده عنهم، وهذا يقوده إلى الاكتئاب".

بينما نصح إبراهيم في تعليقٍ له حول آثار السمنة على الصحة النفسية، بضرورة احترام الذات والشعور بالثقة والرضا، وقال على حسابه بموقع "فايسبوك": "الصحة الجسمانية قد تؤثر إيجاباً أو سلباً على الحالة النفسية أو المزاجية، وذلك يظهر في تأثير الوزن الزائد على الصحة بشكل عام".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية