التين الشوكي.. عيد في الجزائر

الثلاثاء، 13 August 2019 ( 07:40 ص - بتوقيت UTC )

في أيام الصيف الحارة يعد "التين الشوكي" الوجبة الخفيفة الشائعة لدى أغلب العائلات الجزائرية، بخاصة القاطنين في القرى والأرياف، حيث تكثر هذه الفاكهة ويكثر محبوها، كما أن كثيراً من سكان المدن يتناولونها من باب الحنين إلى أيام أجدادهم الذين كانوا يسكنون في المداشر (لفظ جزائري يعني القرية أو القبيلة).

عبر مواقع التواصل الاجتماعي كثرت تعليقات ومنشورات المستخدمين العاشقين للتين الشوكي أو الهندي كما يعرف محلياً؛ فكتبت أمينة عزيز على صفحتها في موقع "فايسبوك"، قائلة: "التين الشوكي نحبك رغم الأشواك"، وكتب في هذا الشأن زين الدين يقول: "إنه موسم الهندي.. فاكهة صيفية لها عدة أسماء: التين الشوكي والتين البربري والصبار والهندي وتين سارة أو كرموس النصارى.. هل هناك أسماء أخرى؟".

فيما تفنن الحاج الطاهر في وصف هذه الفاكهة لدرجة أنه لقبها بـ "ملكة جمال الفواكه"، وشارك منشوراً يقول فيه: "كرموص النصارى، أكرموس، التين الشوكي، الصبّار، تاهنديت،  الهندي.. ملكة جمال الفواكه بلا منازع.. فاكهة أصحاب الذوق الرفيع والشخصيّة القويّة.. لا يكرهها إلّا جاهل بقيمتها أو فاقد للإحساس.. أصلها أميركا الشمالية.. من أهم أغذية هنود أميركا منذ أكثر من 5000 سنة .. بعد اكتشاف أميركا انتشرت بسرعة عبر العالم، بخاصة حول حوض البحر الأبيض المتوسط وجنوب أفريقيا".

فوائد

وتابع: "كثيرة الفوائد وغنية بالفيتامينات والبروتينات والأحماض ومتعدّدة الاستعمال؛ تستعمل للغذاء والعلاج.. تحدّث منذ قرون الرحالة الإنكليزي توماس شاو عن زراعتها في الجزائر.. أهم الدول المنتجة المكسيك والكثير من دول أميركا اللاتينية وآسيا وأفريقيا وأوروبا.. أحد أصدقائي يؤكّد أنّ سوق أهراس أهم ولاية جزائريّة منتجة لها.. ننصح المزارعين بالاستثمار في زراعتها؛ فالكثير من الدول تعتبرها منتوجاً استراتيجياً مستقبلاً.. قبل حوالي عشرين سنة كانت بـ 10د.ج للكيلو واليوم بـ 10 د.ج للحبّة الواحدة".

وتطرق الحاج الطاهر في منشوره إلى النداءات التي يرددها الباعة باللهجة المحلية لدى بيعهم التين الشوكي، من بينها "أيّاو الهندي كول وادّي والموس من عندي" و "شَرطة وضربتين.. مضغة وسرطتين"،  و"اللي ماكلاش الهندي يبعّد من عندي". وختم منشوره بالقول: "منذ قليل توقّفت عند أحد بائعيها و مقشّريها.. التهمت أكثر من عشر حبّات و علابالي مانتعشّاش (ولن أتناول العشاء).. والله يستر".

عيد

ونظراً لكثرة محبي التين الشوكي في الجزائر صار لهذه الفاكهة عيد سنوي، إذ أقيمت منذ أيام  فعاليات النسخة السابعة لعيد التين الشوكي في قرية الساحل ببلدية بوزقان بولاية تيزي وزو، ودام ثلاثة أيام، شهد مشاركة ما لا يقل عن 30 حرفياً من منتجي المواد الفلاحية، وكانت فاكهة التين الشوكي هي سيدة المعرض.

واغتنم الحرفيون والمنتجون الفرصة لعرض مختلف الصناعات التقليدية والمنتجات الفلاحية كزيت الزيتون والعسل الطبيعي والأواني الفخارية والحلي الفضية والألبسة التقليدية وغيرها . وتذوق الزوار فاكهة التين الشوكي وتعرفوا على أنواعها المختلفة، في حين تبادل الفلاحون خبراتهم في ما يخص زراعتها وطرق العناية بها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية