الإجازة الصيفية.. تكشف مواهب الأطفال

الاثنين، 13 August 2018 ( 08:05 ص - بتوقيت UTC )

ثلاثة أشهر كاملة هي مدة العطلة الصيفية للمدارس في الكويت، وما إن ينتهي العام الدراسي وتبدأ هذه العطلة، تبدأ معها الأُسر رحلة البحث عن البرامج الهادفة لاستثمار أوقات فرغ أبنائها بالطريقة السليمة، سيما مع إنتشار الأجهزة الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي، وما لها من آثار سيئة على الجيل الجديد.   

ولأن هذا الجيل يمثّل قوة الوطن المستقبلية، فقد اهتمت الدولة كعادتها، وتحديداً وزارة التربية الكويتية، بتنظيم دورات صيفية تتضمن برامج متنوعة، لتطوير قدرات الطلاب واكتشاف مواهبهم وصقلها بما يسهم في تعزيز معارفهم وخبراتهم.

برامج الدورات الصيفية تم تقسيمها وفقاً للفئات العمرية، وتتضمن ورشات عمل ودورات وأنشطة متنوعة علمية وثقافية واجتماعية وزراعية وفنية ورياضية وغيرها، تكرس جميعها مبدأ العمل الميداني، ويشرف عليها اختصاصيون متميزون ومؤهلون للتدريب في هذه المجالات.

ولأن الدولة تهتم بجميع أبنائها دونما تمييز، فقد خصصت مدربين متخصصين للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، لاستثمار طاقاتهم الكامنة، وليشعروا بأنهم شريحة فعّالة في المجتمع.

وتهدف الدورات الصيفية إلى استثمار أوقات فراغ الطلاب، وتفعيل مشاركتهم الإيجابية ودورهم البناء في خدمة المجتمع وتنميته من خلال اكتشاف مواهبهم والعمل على تطوير قدراتهم، كما تهدف إلى غرس قيم التعاون والمحبة والحوار في نفوس الأبناء، وتنمية روح القيادة والإدارة لديهم، كما يؤكد وكيل وزارة التربية المساعد لقطاع التنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد.

ومن أجل زيادة ثقة الأطفال بأنفسهم وتعليمهم أساليب الحياة والاختلاط المجتمعي، فإن القائمون على هذه الدورات يحرصون على إبقاء الأجهزة الذكية بعيدة عن متناول الطفل، وخلق مساحة طبيعية له في المقابل ليتمتع فيها.

لكن الأكثر إيجابية من ذلك، هو مدى اهتمام الأهالي بالحرص على تسجيل أبنائهم في هذه الدورات، التي أبدوا سعادتهم بها وأكدوا أنها تكتشف مواهب أبناءهم في مختلف التخصصات، كما أشاروا إلى التأثير الإيجابي لها خاصةً على الأطفال الصغار، إذ تساعدهم على اكتشاف شغفهم وقدراتهم في عمر مبكر وتصقلها وتدربهم على تنميتها.

وتُعّد هذه الدورات بمثابة أنشطة داعمة لغايات الدولة الكويتية في تحصين الشباب بالمعرفة والعلوم والأنشطة الصيفية، وتنمية ثقتهم بالذات،  ومن هنا أصبحت وزارة التربية مركزا لإعداد الابطال ورعايتهم وتجهيزهم لخوض المسابقات الدولية والعالمية، وكل ذلك بهدف رفع اسم الكويت عاليا.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية