تسلا.. ألعاب "أتاري" في سياراتها الجديدة

الأربعاء، 15 August 2018 ( 05:59 ص - بتوقيت UTC )

سيعرف العالم ثورات علمية جديدة وتقدماً تكنولوجياً كبيرا في غضون السنوات القليلة المقبلة، تطور ينعكس على جميع المجالات وبالأخص صناعة السيارات، وسوقها العالمية الذي تتصارع لكسبه أكبر القوى الاقتصادية... هذا ما تؤكده التطورات المتلاحقة التي تغزو عالم التكنولوجيا.

فمن ثورة المصنع البريطاني "جاغوار لاند روفر" إلى العلامات الأميركية والفرنسية، إلى شركة "تسلا" التي أعلنت عن تحسينات وتعديلات في سياراتها الجديدة التي يمكن من خلالها لعب العاب الفيديو التي يحبها السائق وهو في سيارته.

هل يمكن استخدام السيارة كوحدة تحكم في الألعاب؟.. بحسب "تسلا"، الإجابة هي نعم. فالصانع الأميركي أعلن ثلاثة نماذج جديدة لسياراته، نموذج S وX وأخيراً نموذج 3 الذي سيمر إلى البرامج الثابتة firmware 9.0 في غضون شهر والتي تتضمن ألعاب "أتاري" القديمة على حافة وسط الشاشة، بحسب تقارير نشرها موقع numerama. فبعد سيارة جيمس بوند، ها هي سيارات العلامة التجارية على وشك أن تصبح ألعاب فيديو حقيقية. هذه المعلومات يمكن أن تدعو للدعابة او الاستهزاء، لكن إيلون مسك، مالك شركة "تسلا"، يبدو مصمما على تحويل سياراته إلى أجهزة ألعاب حقيقية. وهو بالفعل اطلق على حسابه على "تويتر"، حملة لتوظيف المطورين.

وأكد الرئيس التنفيذي "إيلون مسك"، الأخبار يوم الأربعاء 8 آب (أغسطس) 2018، الخبر وقال إن لعبة سباق Pole Position ستكون متاحة وأنه سيكون من الممكن تشغيلها عندما تتوقف السيارة. كما سيتم أيضًا تضمين ألعاب أخرى مثل Tempest، Missile Command في التحديث الجديد.

وبفضل هذا التحديث المستقبلي، سيكون من الممكن لعب بعض الألعاب القديمة في "أتاري". المدينة الأولى، ولعبة سباق، حيث يمكن حتى أن تكون قابلة للتشغيل على عجلة القيادة (عند توقف السيارة بالطبع)، واللعبتان الأخريان لإطلاق النار (ألعاب الرماية).

"إذا كنت من المطورين في ألعاب الفيديو، لا تتردد في تقديم طلب إلى تسلا... نريد أن نجعل ألعابًا ممتعة جدًا تتكامل مع شاشة اللوحة المركزية والهاتف والسيارة"، هكذا غرد الرئيس التنفيذي إيلون مسك على حسابه الشخصي في "تويتر".. باختصار يسعى مالك "تسلا" إلى جعل سياراته كأنها أجهزة "بلاي ستايشن".

من المفترض أن يعمل الإصدار 9.0 من تحديث البرامج الثابتة لـTesla على زيادة إمكانات القيادة الذاتية Autopilot. فحتى الآن، ركز مهندسو صناعة السيارات على سلامة هذه الميزات (البرامج الثابتة) لتعزيز قدرات القيادة الذاتية. بخاصة وأن البعض انتقد إدخال الألعاب على السيارة والتي قد تكون سببا في حوادث كثيرة بسبب انشغال السائق باللعب والسياقة في آن واحد.

وعلى "تويتر" تفاعل المغردون مع إعلان إيلون مسك، فكتب مستخدم باسم جوردان "عمل والدي على بعض ألعاب أتاري الكلاسيكية مرة أخرى في اليوم. هل لديك قائمة من الألعاب؟"، ليجيبه الرئيس التنفيذي عن أسماء الألعاب التي عرضها المستخدم جوردان. في حين غرد المستخدم "لانس" بتغريدة جاء فيها "أنا محترف في لعبة pole position" وعرض صورة لأرقامه في اللعبة الشهيرة على جهاز أتاري.

ويبدو أن الإعلان وجد تفاعلاً كبيراً من المستخدمين الذين عرضوا أرقامهم ومهارتهم في الألعاب المعروفة في "أتاري" من أجل ربما الظفر بوظيفة لدى شركة "تسلا" التي تريد أن تكتسح الأسواق العالمية في السنوات المقبلة من خلال تحسيناتها البيئية إضافة إلى جانب المتعة والرفاهية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية