"البحري" تضع تجربتها أمام شباب "صيفي"

الأحد، 12 August 2018 ( 09:24 ص - بتوقيت UTC )

الوصول إلى القمة نجاح، لكن البقاء فيها هو النجاح الأكبر، ولهذا دأبت الشركات العملاقة التي حققت مستويات متقدمة في مجال أعمالها، على استقطاب الكوادر الخبيرة التي تضمن استمرارية تفوقها، وكي لا تقع في فخ الشيخوخة، تسعى هذه الشركات لتجديد شبابها، بكوادر شابة، تستكمل مسيرة النجاح، وهذا ما دعا شركة "البحري" الشركة الرائدة عالمياً في مجال النقل، والخدمات اللوجستية، للمشاركة لأول مرة في برنامج"صيفي" التدريبي المخصص للطلبة الجامعيين في المملكة، والذي امتد على مدار أربعة أسابيع، شارك فيه 15 طالباً وطالبة، وذلك بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، سعياً منها لتدريب وتطوير المهارات العملية لدى الشباب السعودي.

وفي سبيل مساعدة الطلاب في التعرف عن كثب على مختلف جوانب العمليات في الشركة، والقطاع البحري بوجهٍ عام، قامت البحري بتصميم برنامج تدريبي يُطلع المتدربين على أعمال الشركة بقطاعتها المختلفة، بما في ذلك إدارات الموارد البشرية، وتقنية المعلومات، والمالية والحسابات، والاتصال المؤسسي، والمبيعات، والشؤون الإدارية، والعمليات. وبهذه المناسبة، قال هشام الخالدي نائب الرئيس الأول للموارد البشرية والاتصال المؤسسي في البحري: "تعتمد إدارة الموارد البشرية في البحري استراتيجية لدعم التوطين، وزيادة نسبة مساهمة القوى العاملة الوطنية من خلال برامج التدريب المنتهيبالتوظيف، وكذلك برامج التدريب التعاونية مع الجامعات والمعاهد، ويأتي برنامج "صيفي" لتعريف الطلبة الجامعيين بالبيئة الوظيفية، وتأهيلهم لسوق العمل، وقد قام فريق تطوير المواهب في البحري بإعداد برنامج تدريبي لمدة ٤ أسابيع أطلعنا فيه المتدربين على كافة أقسام الشركة، وتم تكليفهم بالعديد من المهام والمسؤوليات".

وأضاف الخالدي:"نسعى لتحقيق إنجازاتٍ سريعة في مسيرة نمو الشركة، وتحقيق رؤيتها، وفي سبيل ذلك، نبذل جهوداً كبيرة لتعزيز دور المرأة، ومساعدتها على العمل في مختلف المجالات، بالإضافة إلى دعم الشباب السعودي على استكشاف الفرص الوظيفية في القطاع البحري، وتطوير مهاراتهم الفنية، كما تولي البحري أهميةً بالغة بدعم التوطين في الشركات السعودية، ولذلك استطعنا تحقيق إنجازٍ كبير في توطين منسوبي البحري، إذ بلغت نسبتهم حتى الآن نحو 69%". 

وتوجه الخالدي بالشكر للمتدربين على التزامهم، وجديتهم خلال مدة برنامج "صيفي"، مؤكداً أنه شكل فرصةً مميزة أتاحت مشاركة التجارب والخبرات مع المتدربين من أجل المصلحة العامة والقطاع البحري في المملكة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية