"ارحبو".. حين ترحب جامعة الملك خالد بزوار عسير!

الأحد، 12 August 2018 ( 08:24 ص - بتوقيت UTC )

مرحباً بكم في عسير! عسير تلك الملكة الواقعة في الجنوب الغربي للمملكة محتضنة حوالي مليوني نسمة، أما عاصمتها وأميرتها فهي "أبها"، ومن لا يكون عقله مأخوذاً بجمالها حينما تخاطب عيناه سحر طبيعتها؟ فعلى امتداد مساحتها البالغة 81,000 كيلو متر مربع، تتوزع مواقعها السياحية الكثيرة، فهناك المنتزهات الشرقية، وقرية آل ينفع، ومتحف تمنية، وموقع جرش الأثري، ومتحف فاطمة، وأيضاً شارع الفن، ومركز الملك فهد الثقافي، وسوق الثلاثاء، والجسر العثماني، وحصن أبها، وممشى الضباب، كذلك جبالها الشاهقة كالجبل الأخضر، و لا يستطيع زوارها نسيان السوق الشعبي بمحايل عسير، ولا شلالات الدهناء الرائعة بتنومة، والمدرجات الزراعية بمدينة أبها.

منطقة عسير من المناطق الرائعة في المملكة والتي تتميز بطبيعة خلابة، وطقس معتدل، كما تتنوع تضاريسها، بدءاً من منطقة السهول التي تنحدر منها الوديان كبيشة وتثليث، ، تليها بإتجاه الغرب مرتفعات سلسلة جبال السروات، وهي من أكثر المناطق كثافة سكانية، وفيها المدن الرئيسية كأبها وخميس مشيط، ثم ترتفع رؤوس الجبال عالياً بإتجاه الغرب مارةً على الكثير من المحافظات مثل رجال المع ومحايل وبارق، وصولاً إلى السهل الساحلي في تهامة. ولوفرة مائها وخصوبة أرضها تولد خيراتها، فمن يزور عسير لا بد وأن يتذوق تمورها وخضراواتها وحمضياتها.

ذلك الجمال أمسى بحاجة إلى دليل لإبرازه أكثر، وللحديث عنه للزوار القادمين إلى عسير، فبعد الترحيب الحار بهم من خلال مبادرة "ارحبوا"، سيتوزع أكثر من ثلاثين متطوعاً، يحملون في قلبهم حب عسير، لينقلوه لزوارها. مبادرة "ارحبوا" أطلقتها جامعة الملك خالد من خلال حفل نظمته عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة، بهدف الترحيب بكل القادمين للمنطقة من جميع المنافذ البرية والجوية. حيث سيقابل المتطوعون الزوار والضيوف في المنتزهات والمراكز التجارية، وأماكن الفعاليات والمهرجانات وغيرها، لتعريفهم بمنطقة عسير.

 مبادرة "ارحبوا" ليست الأولى من نوعها في جامعة الملك خالد، فالجامعة دائماً تطلق المشاريع المجتمعية والتطوعية، لغرس روح المبادرة في نفوس طلبتها، فمن أهم أهدافها: تعزيز الشراكة الفاعلة مع المجتمع، أما قيمها فهي مبينة على الأمانة، والإحترام، والتميز، والشفافية والابتكار، ما سيوصل المملكة بالنهاية لتحقيق رؤيتها للعام 2030.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية