"جامعة الأمير سلطان".. دورات الإنجليزية للمعلمين والمعلمات

الجمعة، 10 August 2018 ( 09:19 م - بتوقيت UTC )

يعد تعلم لغة جديدة من الأمور المهمة في حياة الإنسان، لكون الاهتمام بتعلم لغة تختلف عن اللغة الأم يمنح الفرد مهارات لغوية جديدة، بالإضافة إلى مجموعة من المهارات الأخرى، كالمهارات التعليمية والتربوية.

وسعت العديد من الشعوب إلى تعلم لغات جديدة تختلف عن اللغة الأصلية الخاصّة بهم، من خلال تدريس لغة أخرى في مناهجها المدرسية والجامعية لتصبح لغة ثانوية إلى جانبِ اللغة الرسمية المتداولة داخل الدولة.

على مدى شهر شارك 250 معلم ومعلمة بالتعليم العام بدورة اللغة الإنجليزية التي عقدتها جامعة الأمير سلطان، ضمن برنامج التطوير المهني التعليمي الصيفي الذي يشرف عليه المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي بوزارة التعليم.

وتعكس المشاركة في البرنامج التكامل والتعاون بين الأسرة التعليمية ممثلة بشقيها التعليم العام والتعليم العالي تحت مظلة وزارة التعليم، وفق تعبير مدير جامعة الأمير سلطان الدكتور أحمد بن صالح اليماني في كلمة وجهها للمشاركين.

ويساهم البرنامج الصيفي في تحسين مخرجات قطاع التعليم ورفع كفاءة المنظومة التعليمية، ما يضمن استمرار النهضة التي تشهدها المملكة بشكل عام وقطاع التعليم بشكل خاص، بما يتوافق مع تطلعات رؤية المملكة 2030.

وتعد جامعة الأمير سلطان أول جامعة أهلية خيرية بالمملكة، والنافذة الأولى على التعليم الجامعي الأهلي الذي يخدم المجتمع، من خلال تقديمها تعليم جامعي نوعي يسابق عجلة الزمن ويحقق ما حققته أفضل الجامعات من نجاح، ما ينعكس على مستوى خريجي الجامعة الذين أثبتوا تميزهم بشهادة سوق العمل، حسبما أكد الدكتور اليماني.

من جانبه نوه المشرف العام على برنامج التطوير المهني التعليمي الدكتور محمد بن سعود المقبل، عن سرعة قبول الجامعة تطبيق البرنامج، ما يعكس الترابط بين الجامعات السعودية والوزارة، والتعاون في دعم مسيرة البناء في المملكة وفق رؤية المملكة 2030.

جدير بالذكر أن فكرة مشروع برامج التطوير المهني التعليمي الصيفية أطلقتها وزارة التعليم ممثلة بالمركز الوطني للتطوير المهني التعليمي مواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، بغرض الاستثمار الأمثل لأوقات شاغلي الوظائف التعليمية خلال الإجازة الصيفية، ودعماً لتوجهات الوزارة في تحسين مخرجات التعليم.

 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية