بالرومانسية واللحن الهادئ.. "إليسا" تساند المرأة

السبت، 18 August 2018 ( 09:10 ص - بتوقيت UTC )

"مش من عشاق إليسا، لكن ما فيك قدام (أمام) هيك قصة إلا إنك تعبر عن احترامك لهيك شجاعة"، واحدة من التغريدات عبر "تويتر" عقب المفاجأة التي أشعلت الـ"سوشال ميديا" في الأيام القليلة الماضية، التي فجرتها الفنانة اللبنانية إليسا، عندما كشفت عن حقيقة مرضها بالسرطان وشفائها منه.

إليسا ليست الفنانة الأولى عربياً ممن أصبن بسرطان الثدي واستطعن هزيمته، فقد سبقها في ذلك الفنانة الراحلة شادية (التي لم يقتلها السرطان)، والفنانة الكويتية زهرة الخرجي، والفنانة المصرية ياسمين غيث، التي جسدت تجربتها مع المرض في مسلسل (حلاوة الدنيا)، وأيضاً الإعلامية المصرية بسمة وهبه، والإعلامية فاديا الطويل التي كان مشوارها طويلاً مع المرض وكانت في كل مرة تهزمه بابتسامتها وروحها التي لا تكبر.

رسالة الفن

إلا أن إليسا كانت متميزة في التعايش مع التجربة وتوظيفها، وكذا في الإعلان عنها. الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية أثنت عبر حسابها على ما رأت وسمعت عن قصة إليسا مع المرض، كما الجميع، وغردت: "الفيديو الأذكى عربياً والأكثر أخلاقاً والأكثر شجاعة"، وتابعت تغريدتها: "هذه رسالة الفنان المحترم".

لا شك أنها رسالة، ورسالة قوية اللهجة غير عادية وجهتها إليسا إلى العالم، لكل من يعاني بصمت من مشاكل صحية أو نفسية أو حتى مادية؛ ليكونوا بخير وليصبحوا أقوى، وقد جسدت ذلك تماماً كلمات أغنيتها (قالوا سعيدة بحياتها.. وأنا عكس اللي شايفينها). 

في المحنة منحة

"ملكة الإحساس حتى في مرضها رومانسية" هكذا غرد صاحب الحساب "حمد" عن مرض إليسا، إذ استطاعت توظيف هذه المحنة في "فيديو كليب" رومانسي رقيق لمست كلماته الجميع، منذ الساعات الأولى لبثه على المواقع والفضائيات العربية.                                                                                                                                                                                                                                                                                

استطاعت إليسا أن تقدم رسالة عبر الفن إلى كل امرأة داهمها المرض، وأصبحت إليسا الوجه الآخر للعزيمة والقوة والتغلب على المرض، وختمت "الكليب" بنصيحة كتبتها لكل امراة في العالم، قالت فيها "أنا اتعافيت.. قاومت المرض وغلبته.. الكشف المبكر لسرطان الثدي قادر على إنقاذ حياتك.. لا تهمليه .. واجهيه".

صاحبة الحساب "نجمة" علقت عبر حسابها وقالت: "فيديو كليب إليسا الجديد عن قصتها خلاني (جعلني) أصيح"، ومثلها كثيرون، ما يدل على أن رسالتها وصوتها وصل بوضوح إلى من يهمه الأمر ومن لا يهمه أيضاً.

ليست  الأولى

لم يكن هذا العمل هو الأول الذي استطاعت إليسا من خلال رومانسيتها أن تبعث برسالة تخدم فيها قضايا المرأة، فقبل هذه الرسالة (أهمية الكشف المبكر للمرأة عن سرطان الثدي) وجهت إليسا رسالة إلى المرأة المعنفة عبر عملها السابق "يا مرايتي".

تحدثت فيه عن العنف الذي تتعرض له بعض الزوجات على يد أزواجهن، إذ جسدت فيه دور امرأة متزوجة وأم لطفلين تعاني من معاملة زوجها البائسة والعنيفة، وهي تحاول جاهدة إخفاء ذلك عن أطفالها والمجتمع من حولها، حتى تقرر طلب الطلاق وإنهاء دور المرأة الضعيفة المعنفة، وتربي أولادها بعيداً عنه في عالم تجد نفسها أقوى وأكثر سعادة وصحة.

يذكر أنه وفي تصريح سابق لكاتب كلمات الأغنية أحمد ماضي عبر لقاء صحافي أكد فيه أن إليسا هي صاحبة فكرة  العمل، وأنها تمكنت من أداء مشاهده التمثيلية ببراعة.                                                

وأيضاً وجهت إليسا في "الفيديو كليب" رسالة صوتية مؤثرة لكل امرأة تعاني بصمت من ظلم الزوج واستبداده وقالت: "اكسري صمتك ولا تكسري صورتك بالمراية". ويذكر أن العمل الفني بفكرته جاء في الفترة التي تتزايد فيه معاناة بعض اللبنانيات وعربيات كثيرات من عنف جسدي غير مبرر ضدهن، فبحسب تقرير للأمم المتحدة على صفحتها الرسمية، فإنه "لا تزال مسألة العنف ضد المرأة تخضع لبعض المعايير التي تمنعها من الإفصاح عنه".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية