ترام دبي.. الأول في العالم بتقنياته.. وفي الشرق الأوسط بجودته

الأربعاء، 8 August 2018 ( 09:16 ص - بتوقيت UTC )

تكنولوجيات النقل بين متطلبات الحياة ومنافسات العالم،  هذه المفارقة تدفع بالدول لمزيد النهوض بقطاع النقل والتحسين فيه والإرتقاء به نحو المنافسة مع دول العالم المتقدم، "ترام دبي" مشروع أحدث نقلة نوعية في قطاع النقل من حيث سرعة الوصول إلى الوجهة المطلوبة، وتفادي الزحام وخلق شكلا جديدا في الحركة يروق لسكان المنطة والسياح بمنطقة مرسى دبي.

أفتتح ترام دبي في 11 نوفمبر 2014 قبل 51 يوما من تاريخه المحدد للتدشين والدخول حيّز الإستغلال، وهو عبارة على شبكة قطارات خفيفة تعمل بسائق ويبلغ طول خطه 11 كيلومتر كما يضم 11 محطة، و11 عربة ترام بطول 44 مترا للواحدة، وتتسع 405 راكبا، وتّصنَّفُ عرباته إلى ثلاث درجات هي الذهبية والفضية ودرجة النساء والأطفال. 

ولأنه الأول في العالم خارج أوروبا يعمل بالتغذية الكهربائية الأرضية على كامل الخط من دون الحاجة إلى أسلاك معلقة، فقد حصل حصل ترام دبي على جائزة "الجودة" لأفضل مشروع نقل في منطقة الشرق الأوسط نظمتها "ميد" العالمية في منطقة الشرق الأوسط  وذلك تقديرًا للمشاريع المتميزة في المنطقة ولإلتزام المشرفين عليه بتحقيق التميز والخصوصية المطلوبة لركابه.

وصرحت هيئة الطرق والمواصلات"إن الحصول على هذه الجائزة عن مشروع ترام دبي يعد إضافة مهمة إلى سجل دبي الحافل بالإنجازات في جميع المجالات منها قطاع المواصلات العامة الذي أصبح أحد أهم الركائز في تقدّم الإمارة وتطورها الاقتصادي والسياحي والخدمي بما ينسجم ومكانتها المرموقة كمركز عالمي للمستثمرين ورجال الأعمال والسيّاح والزائرين من مختلف بلدان العالم". 

وأكدت الهيئة أن هذه الجائزة تأتي تعزيزا لثقافة التميز والجودة في مجال المشاريع التي تنجزها كما أنها أتاحت الفرصة للمشاركين للتعرف على أفضل الممارسات في منطقة الشرق الأوسط في جميع المجالات ومنها قطاع النقل الجماعي.

ويساعد ترام دبي على تحسين حركة التنقل داخل مدينة دبي بصورة عامة والمناطق ذات الأهمية السياحية والاقتصادية التي يخدمها مسار الترام بصورة خاصة كما يعزز منظومة النقل الجماعي المتكامل في الإمارة ويفر أسلوب تنقل سهل ومريح وذي كفاءة عالية ضمن مناطق تمثل أهمية تجارية وسياحية بمدينة دبي ومنه دعم القاعدة الاقتصادية للإمارة ويقلل من إستعمال السيارات وهو ما ينعكس إيجابا على البيئة.

مالا تعرفه عن ترام دبي

هو أول ترام في العالم تم فيه تزويد أرصفة المحطات بأبواب حماية آلية (Platform Screen Doors) لتوفير أكبر قدر من عوامل الراحة والسلامة والأمان كما أنه الأول خارج أوروبا يعمل بنظام التغذية الأرضية للطاقة الكهربائية دون الحاجة لأسلاك كهربائية علوية لإمداده بالطاقة الكهربائية (Catenary Free) والوحيد في العالم الذيتتوفر به محطات مكيفة الهواء للركاب وجسور مشاة مكيفة الهواء لربط محطات الترام بالمناطق المجاورة ويحتوي على مقصورة خاصة للدرجة الذهبية ومقصورتين للنساء والأطفال.

ولم تستثني دبي من هندسية الترام محطاته، حيث كيّفتها جميعا لتقي الركاب حر النهار عند إنتظار قدومه وتمتاز بأبواب إلكترونية وتصاميم بمواصفات عصرية حديثة بطريقة منسجمة مع الفكرة الأساسية لتصميم محطات ترام دبي مع محطات مترو دبي التي تعكس روائع الفن وعراقة التراث في هذه المنطقة وهي تضم خمسة نماذج تصميمية تم إعدادها وفقاً لطبيعة مسارات حركة الترام، سواء كانت جانبية أو في الجزيرة الوسطى للطريق وعلى مستوى الأرض أو فوقها.

وتمتاز كل محطات الترام بقربها من محطات الحافلات بحيث يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام أو إيقاف سيارة أجرة دون تعقيدات في التنقل والوصول إلى مأوى تواجدها.
ويوفر ترام دبي مساحات مخصصة لمستخدمي الكرسي المتحرك ووسائل المساعدة الأخرى وتحمل هذه المساحات رمز الكرسي المتحرك يمكن صاحبه من الضغط على زر خاص يمنحهم مزيداً من الوقت عند الدخول إلى الترام والخروج منه.

تطور قلب حركة المرور بدبي ومازالت هذه الأخيرة تواصل العمل معولة على كفاءاتها لتصل في غضون السنوات المقبلة على أن تكون الإمارة الذكية الأولى في العالم متفوقة بذلك على الدول المتقدمة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية