الحضري.. مسيرة حارس دوّن اسمه بسجلات تاريخ كرة القدم

السبت، 11 August 2018 ( 05:55 ص - بتوقيت UTC )

"عصام الحضري"، الاسم الذي تحول لماركة مسجلة في عالم حراسة المرمي سواء على الصعيد المحلي أو الدولي؛ فإنجازاته شاهدة على تفوقه وتألقه وتميزه على مدار السنوات المتعاقية الأخيرة. هذا العملاق الملقب بالسد العالي، الذي اتخذ القرار الصعب في مسيرة أي لاعب وهو اعتزال اللعب الدولي، بعد 22 عاماً قضاها في خدمة المنتخب المصري، وكان حاضراً وصانعاً لتاريخ بطولات الفراعنة.

منذ بدايات انضمامه للمنتخب توج مع رفاقه ببطولة الأمم الأفريقية في العام 1998، قبل أن ينال اللقب ثلاث مرات أخرى أعوام 2006 و2008 و2010، والوصول لنهائي نسخة العام 2017، والحصول على الميدالية الفضية، وكان قائداً للمنتخب وقتها. وكان الهتاف الجماهيري الذي يصاحب كل بطولة "ارقص يا حضري"، فيستجيب الحارس الأسطوري بالصعود فوق العارضة ليرقص على هتافات الجماهير.

يمتلك الحضري الكثير من الألقاب، حتى أنه توج بلقب أفضل حارس في القارة السمراء مرات كثيرة، ما جعل هذه الجائزة بالنسبة له أقرب إلى عادة، وكأنها أحبت الحضري ولا تريد مفارقة ذلك الحارس الذي شارك مع منتخب بلاده في مختلف البطولات العالمية، فذاد عن مرمى الفراعنة ببطولة كأس القارات بجنوب أفريقيا في العام 2010، وعلى رغم من تجاوز سنه 45 عاماً، كان طموحه يمنحه أكسير الشباب، فأسهم في وصول الفراعنة لكأس العالم بعد غياب 28 عاماً، ولم يكتف بذلك، إذ خلد اسمه في تاريخ المونديال منذ انطلاقته في ثلاثينات القرن الماضي، وحتى مونديال روسيا 2018، بصفته أكبر لاعب شارك في كأس العالم.

في كل مرة كان الجميع يتوقعون تراجع الحضري وهبوط مستواه، كان ينتفض كالبركان، متوهجاً حاضراً في قمة تركيزه ولياقته، وإذا أحبت الكرة لاعباً أعطته الكثير. في بطولة الأمم الأفريقية كان الحضري الحارس الثالث في الترتيب بعد أحمد الشناوي وشريف إكرامي، وكانت فرص مشاركته قد تكون معدومة، لكن فجأة يصاب إكرامي في التدريبات، ويتعرض الشناوي لإصابة في بداية المباراة الأولى للفراعنة بالبطولة أمام مالي، ليخرج الشناوي، وينزل الحضري، ويقود المنتخب لنهائي البطولة وسط حالة من الدهشة والانبهار، ليعود إلى مكانه الطبيعي كالحارس الأول للمنتخب، ويشارك أساسياً في تصفيات كأس العالم، التي اجتازها الفراعنة ووصلوا بجدارة إلى مونديال روسيا.

بعد انتهاء كأس العالم بروسيا، وانتهاء تعاقد الحضري مع ناديه السعودي "التعاون"، توقع الكثيرون انتهاء مشوار الحضري بالملاعب، لكن طموحه وعشقه للمستطيل الأخضر لم ينته، فانضم لصفوف نادي الإسماعيلي، وشارك معه في أولى مباراياته بالدوري، إلى أن أعلن الحضري اعتزال اللعب الدولي عبر تدوينة مطولة من خلال حسابه على "فايسبوك"، جاء فيها: "لكل بداية نهاية، هذه سُنة الحياة، والآن بعد تفكير طويل واستخارة الله (عز وجل)، قررت اعتزال اللعب الدولي.. اليوم، بعد 22 سنة وأربعة أشهر و12 يوماً على مباراتي الأولى بقميص المنتخب الوطني المصري، رأيت أنها اللحظة الأنسب لتعليق قفازاتي، بعدما وفقني الله لتحقيق كل ما حلمت بتحقيقه مع منتخبنا الحبيب لإسعاد شعبنا المصري العظيم".

وأضاف: "أنا الآن في غاية الفخر..  حميت شباك المنتخب الوطني في 159 مباراة دولية، مشاركاً في تحقيق إنجازات غير مسبوقة، أهمها لقب بطولة أمم أفريقيا أربع مرات في أعوام 1998 و2006 و2008 و2010 ومركز الوصيف في بطولة 2017، وحصلت على لقب أفضل حارس في البطولة الأفريقية خلال أربع نسخ، كما شاركت مع المنتخب الوطني في الفوز بذهبية دورة الألعاب العربية في العام 2007، وأخيراً تحقيق الحلم الأهم والأكبر والأغلى بالوصول لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، ثم شاركت في المباراة الثالثة بدور المجموعات أمام المنتخب السعودي الشقيق، لأسهم في كتابة اسم مصر في تاريخ المونديال، كأكبر لاعب في تاريخ البطولة".

توالت ردود الفعل العالمية والمحلية على قرار اعتزاله عبر منصات التواصل الاجتماعي، وغرد الحساب الرسمي لفيفا بالعربي: "الحارس الأسطوري للمنتخب المصري، وأكبر لاعب سناً يشارك في نهائيات كأس العالم، عصام الحضري أعلن اعتزاله اللعب الدولي، تمنياتنا بكل النجاح والمزيد من الإنجازات للسد العالي في مسيرته المقبلة.. وشكراً على كل ما قدمته لكرة القدم".

وكتب محمد صلاح نجم منتخب مصر وليفربول الإنكليزي: "أسطورة جديدة تغادرنا من جيل ذهبي عظيم.. كل التوفيق للأسطورة الحضري في مستقبله". وكتب إبراهيم سعيد لاعب منتخب مصر السابق: "عصام الحضري.. هنفتقد حارس مرمي كبير، يعطي ثقه للجميع داخل الملعب وخارج الملعب، مهما تختلف معاه فهو أفضل حارس مرمي في تاريخ مصر وفرحنا كتير، وتمنياتي له بالتوفيق فيما هو قادم باذن الله".

 
(1)

النقد

❤❤❤

  • 7
  • 8

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية