سميرة سعيد.. 40 عاماً من تحدي الرجال بالغناء

الأربعاء، 15 August 2018 ( 02:37 ص - بتوقيت UTC )

الـ"ديفا"، أو النجمة سميرة سعيد، هي واحدة من المطربات القادرات دوماً على إثارة الدهشة طوال الوقت. تلك المرأة ذات الملامح الرقيقة والصغيرة، التي تحاكي الفراشات في رقتها، هي أيضاً الأكثر قوة في اختيار كلمات جريئة لأغنياتها.. كلمات عادة ما تعكس ضرورة أن تكون المرأة قوية الشخصية في مواجهة الرجل، ليس ذلك فحسب وإنما تتحداه، وتؤكد أنها تستطيع الاستغناء عنه، إذ بدر منه ما يحمل الإساءة، وتصر أن تحصل عليه إذا رأت أنه حقها.

سميرة التي بدأت حياتها كصوت طربي، إلا أن مشوارها شهد العديد من التحولات في مسارها الغنائي، وتحديداً منذ أن قدمت أغنية "قال جاني بعد يومين"؛ تلك الأغنية التي هزت الشارع المصري منذ انطلاقها حتى الآن، وهي من ألحان جمال سلامة، وذاعت شهرتها  في البلدان العربية، إلى جانب أغنية "مش هتنازل عنك أبداً" وهي من الألبوم نفسه، إلا أن الأولى كانت أكثر تأثيراً، وتعد بالنسبة للكثيرين بداية الانتشار والشهرة للـ "ديفا"، وجاءت بعدها أغنيات "عاشقة، ومش هقدر أوعدك، وبشتقلك ساعات، وكل دي إشاعات"، وصولا إلى أغنية "محصلش حاجة"، وهي الأغنية التي حققت نجاحاً كبيراً على الـ"سوشال ميديا"، وكانت ترددها الفتيات والنساء، للتعبير  عن أنهن يستطعن الاستمتاع في حياتهن بعد ترك الشريك، ويقول مطلعها "وأديني سبته وشوفت أهوه محصلش حاجه، والوضع فعلا ما اختلفش في أي حاجه، باكل واضحك بشتغل وأعمل كل حاجه".

سميرة التي أطلقت أخيراً كليبها الجديد "سوبر مان"، والذي حقق نجاحاُ كبيراً، إلا أنه نال انتقادات واسعة، من قبل الرجال لأن بعضهم يري أنه يحمل قدراً من السخرية، بخاصة وأن كلماته تنتقد تغير الرجل جسمانياً وعاطفياً بعد الزواج، وتقول "بقى بارد جداً.. بقى دمه تقيل.. بقى ندل أوي.. وطماع وبخيل". كما انتقده أيضاً بعض صناع الموسيقي حيث وصفه الشاعر مدحت العدل في تغريده له بـ"مونولوغ سخيف"، حيث كتب العدل على حسابه في "تويتر": "أغنية سميرة سعيد (سوبرمان) عبارة عن مونولوغ سخيف.. وللأسف هم لا يعرفون الفرق بين الأغنية والمونولوغ".

وتابع العدل هجومه قائلاً: "لا يعرفون كيف تخرج عن المألوف بفن وليس بـ(غشم).. عندما يقول الأبنودي: في إيديا المسامير وفي قلبي المزامير.. هو شاعر عبقري في استخدام مفردة وليس غشيماً كسوبرمان".

وغرد خالد محمد "#سوبر_مان.. سميرة سعيد عاملة حرب على الرجالة في أغانيها ليه بقالها فترة، فين (يوم ورا يوم) يا ديفا، بلاش (لا داعي) النظرة الذكورية للمجتمع دي"، كما أن العديد من أصدقاء سميرة سعيد داخل الوسط الفني العربي، عبروا عن إعجابهم بأغنية "سوبرمان"، مثل ليلى علوي وتامر حسني وشيرين عبدالوهاب.

وعلى رغم حالة الجدل إلا أن الأغنية حققت نجاحاً كبيراً، على منصات التواصل الاجتماعي، ما يؤكد أن سميرة لا تزال قادرة على التغيير والتلوين في أدائها وإثارة الجدل، وبخاصة أن الأغنية تخطت حاجز المليوني مشاهدة في 48 ساعة.

ولدت سميرة عبدالرازق بن سعيد في العاشر من يناير (كانون الثاني ) العام 1958، بالعاصمة المغربية الرباط، ودرست في كلية الآداب قسم "اللغة الفرنسية". وظهرت موهبتها الفنية منذ طفولتها وشاركت في برنامج لاكتشاف المواهب المغربية في سن التاسعة من عمرها لتبهر الجمهور بغنائها لكوكب الشرق أم كلثوم حينها، وبدأت مشوارها الفني في سن العاشرة وكانت أول أعمالها الغنائية شكونا لأحبابنا، وقول للمليحة، وسبحان الإله، وقيس وليلى، وذلك من خلال مشاركتها في مسلسل "مجالس الفن والأدب".

صدرت أول أسطوانة لها في 1970 بعنوان "لقاء"، وانتقلت بعدها بـ6 أعوام للإقامة في القاهرة، وقدمت أغنيتين مع الملحن محمد سلطان، وهما الدنيا كده والحب اللي أنا عيشاه، كما تعاونت مع كبار الملحنين ومنهم بليغ حمدي، ومحمد الموجي. قدمت سميرة سعيد العديد من الأعمال الناجحة، والألبومات الغنائية التي جعلتها تتصدر قائمة أنجح المطربات في البلدان العربية على مدار مشوارها الفني، الذي بدأ منذ العام 1986، واستمر إلى يومنا.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية