"حكايا مسك".. قصة إبداع تروى في الرياض

الثلاثاء، 7 August 2018 ( 08:16 ص - بتوقيت UTC )

المواهب الشابة فى أي مكان تحتاج لرعاية وعناية لتكبر وتخرج ثمارها، وهذا الأمر ليس باليسير بل يتطلب دعم الحكومة والمجتمع، لتوفير البيئة المناسبة لتلك المواهب، ومنحها الفرصة الملائمة لتُبدع وتنير مستقبل بلادها بتلك الإبداعات.

"حكايا مسك" هي حكاية الكثير من الموهوبين، الذين سيشاركون في المهرجان في دورته العاشرة، حيث يعد "حكايا مسك" أكبر تجمع للمبدعين في مجالات الكتابة والرسم والإخراج والرسوم المتحركة، ويُعقد بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 7 إلى 11 أغسطس 2018.

ويتضمن مهرجان "حكايا مسك" في هذه الدورة ثمانية فعاليات رئيسية تشمل "الإنتاج" و" تحريك الرسوم" و"الكتابة" و"الإعلام" و"حكايا تك" و"المنتج الصغير" و"السوق" و"المسرح"، إلى جانب تنظيم 210 ورشة عمل التي من المتوقع أن تستقطب أكثر من 35 ألف مشارك، وذلك في قالب جديد يحاكي ما يدور "خلف كواليس" صناعة المحتوى وربط التقنية بالقصص التفاعلية المفيدة بأسلوب مؤثر، وهي أحد الفعاليات الرائدة التي ينتظرها الجمهور، لدورها في رعاية فنون صناعة القصة والسرد كتابةً ورسماً وتحريكاً وإخراجاً.

مهرجان "حكايا مسك" في دورته العاشرة يكتسب أهمية خاصة، حيث تشارك فيه مجموعة من أبرز الشركات العالمية المتخصصة في مجال الإنتاج وتحريك الرسوم ومن بينها  New York Film Academy، The Hollywood Special Effect ، Toonz Premium  وغيرها، بهدف تمكين الشباب السعودي من التعرف على كواليس تصوير وإنتاج أشهر الأفلام العالمية، وتعزيز مهاراتهم في مجال الإنتاج والاطلاع على خفايا وأسرار الأعمال الفنية التي تم إنتاجها، لإتاحة الفرصة للمبدعين للاستفادة من تجاربها وخبراتها الثرية.

ويهدف مهرجان "حكايا مسك" إلى احتضان المواهب الشابة المُبدعة فنياً ومنحها الفرصة الملائمة للتطوّر، وتنمية المجالات الإبداعية لدى الشباب، بتوفير أكبر عددٍ من الفُرص التدريبية المتخصصة والمتقدمة، بخبرات كبرى الجهات العاملة في مجال الإنتاج الفني من بينها Play Station و Pixel Hunters وغيرها.

ولمواصلة مسيرته الحافلة بالإنجازات، بعد تنظيمه سابقاً في الرياض وجدة والخبر وأبها وتبوك، بالإضافة إلى عدد من العواصم الخليجية الشقيقة كأبو ظبي والمنامة، حيث بلغ إجمالي عدد الحضور في الدورات السابقة أكثر من 600 ألف زائر، وهو فرصة لتعزيز روح التواصل الثقافي والإنساني بين المبدعين من مختلف أنحاء العالم، سيكون الهدف الأسمى لهذا التجمع، بالإضافة إلى تقديم الموروث الثقافي السعودي بتقنيات مبتكرة، تواكب متطلبات العصر الحديث، بما يُسهم في دفع مسيرة التنمية الثقافية والاجتماعية المواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030

والمهرجان أطلقه مركز المبادرات التابع لمؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية"، بمشاركة أكثر من 90 شركة محلية وعالمية، ونخبة من الخبراء والمبدعين العالميين من 12 دولة حول العالم من بينها أمريكا وبريطانيا وفرنسا واسبانيا وغيرها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية