معسكر "تحديات الموهوبين".. إستثمار في المواهب الرياضية

الاثنين، 6 August 2018 ( 09:30 ص - بتوقيت UTC )

يعد الموهوبون ثروة هامة يجب الاهتمام بها وتشجيعها واستثمارها على الوجه الصحيح حاضرا ومستقبلا. والمواهب الرياضية تعد واحدة من المواهب التي تمنحها الدولة فائق عنايتها، فالموهبة الرياضية قد تضيع وتضمحل إذا أهملت ولم تجد البيئة المناسبة لنموها وتطورها.

وقد أحسنت وزارة الشباب والرياضة في البحرين لاهتمامها بالمواهب ورعايتها، حيث وضعت إستراتيجية خاصة لاكتشاف المواهب الرياضية وصناعة الابطال، وفي إطار ذلك نظمت معسكر "تحديات الموهوبين" الذي أنطلقت فعالياته الرابع من شهر أغسطس الجاري.

ويندرج معسكر "تحديات الموهوبين" ضمن فعاليات النسخة الرابعة من برنامج مملكة البحرين وخطتها  التطويرية للاعبي ولاعبات برنامج اكتشاف المواهب الرياضية.

وتضمن المعسكر عدة أنشطة وبرامج موجهة لنحو 611 لاعبا ولاعبة على امتداد يومين، على غرار تنفيذ بطارية اللياقة عن طريق جملة من المسابقات والألعاب والتدريبات لمعرفة وتقييم ما يمتلكه اللاعب من المرونة والتحمل والقوة والسرعة والتوازن والتوافق والرشاقة، وهي ألعاب تركز  فيها منهجية التعلم من خلال اللعب والممارسة وتأكيد مفهوم التدريب العملي لبناء منظومة التفكير لدى الموهوبين ويعزز القيم الإنسانية لديهم.

ويعزز المعسكر الجلسات التدريبية على أساس تشاركي تفاعلي لتحقيق أفضل النتائج، وبناء القدرات لدى المشاركين، ويسهم في إيجاد أجواء من روح المنافسة في إظهار المهارات القيادية وقوة التأثير وتنمية مهارة ضبط النفس والتحلي بالصبر للوصول الى الهدف، الى جانب تنمية مهارات المشاركين وتطوير اللعب الجماعي لديهم. 

ويأتي إطلاق معسكر "تحديات الموهوبين" منسجما مع سياسة وإستراتيجية وزارة شؤون الشباب والرياضة برئاسة السيد هشام بن محمد الجودر، الرامية إلى رعاية المواهب الرياضية والعمل على تطويرها من الناحية البدنية والفنية وتخريجها للانضمام الى الأندية الوطنية ولتشكل نواة للمنتخبات الوطنية في المستقبل.

وكانت وزارة شؤون الشباب والرياضة أتخذت كافة الترتيبات اللازمة لإنجاح معسكر "تحديات الموهوبين"، من خلال التعاون مع مختلف الأطراف ذات العلاقة، في مسعى منها للوصول إلى الأهداف التي وجد من أجلها البرنامج في دعم الحركة الرياضية بالمملكة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية