خطوات ونصائح لزيادة التركيز وتجنب الضغوط

الخميس، 16 August 2018 ( 04:39 ص - بتوقيت UTC )

تفتقد التركيز، ضغوط من كل جانب تجعلك مشتت الأفكار، عادات يومية قابلة للتغير تجعل تركيزك أقل وربما غير موجود، تظهر المشاكل، تتداخل الأمور مع بعضها حتى لا تنجز أي شيء من المطلوب، سواء كان مذاكرة أو عمل، أو أي شيء آخر.. كلها أشياء تتبع بعضها البعض ومن الصعب أن ينفصل مشكل عن الآخر.

نصائح

وفقًا لما ذكره الموقع الألماني "بسيشوتيبس" والمختص بالنصائح النفسية، يعرّف التركيز علميًا بأنه تركيز الأفكار الروحية، وبمحض الإرادة على موضوع واحد فقط، وإهمال المواضيع الأخرى.

وحسب الموقع تكمن النصيحة الأولى لاكتساب وزيادة التركيز من التعريف، وهي التركيز على موضوع واحد فقط، وإهمال المواضيع الأخرى وتجنبها، مثل تجاهل المكالمات الهاتفية، أو محادثات الزملاء، وكذلك تجنب سماع الموسيقى والضوضاء أثناء التركيز على موضوع ما.

وحسب النصائح التي قدمها الموقع لزيادة التركيز، يجب تعلم فن التركيز على موضوع ما، مع تجربة الطريقة المناسبة وتكرارها، حيث أن لكل شخص طريقته المناسبة، لذلك يجب أن تكون التجربة التي تفضلها في التركيز منجزة بشكل شخصي، مع محاولة الاقتناع بالقدرة على إنجاز المواضيع التي تركز فيها.

وتكمن النصيحة الثالثة، في إتمام الفكرة إلى النهاية ومن ثم التوصل إلى نتيجة، دون قطعها، والهروب إلى موضوع آخر. وكذلك يجب اكتساب المزيد من الصبر، حيث لا يحاول الكثير من الأشخاص الاستمرار على التركيز في موضوع ما، بسبب التسرع. عندما نهتم بشيء ما، يحاول الدماغ لا شعوريا التركيز على الموضوع وإكماله بصورة جيدة ومرضية. 

استراتيجيات

"فكر في شيء لا علاقة له بالمهمة التي تريد إنجازها، مثل حل مشكلة أخرى، ثم عد إلى مهمتك الأساسية".. وذلك بحسب عالم النفس في جامعة هارفارد، بول سيلي، والذي رأى أن ترك العقل يشرد عمدًا بين الوقت والأخر، قد يكون مفيدًا.

ويفرق سيلي، بين شرود الذهن المتعمد والعرضي، مشيرًا إلى أن النوع العرضي فقط، هو الذي له تأثير سلبي على المهام التي نريد القيام بها. ويشدد عالم النفس على ضرورة إتاحة الفرصة لجني فوائد شرود الذهن، مثل القدرة على حل المشاكل والتخطيط.

المرح

ووفقًا لموقع " BBC Capital" يعتقد بعض علماء النفس أن المرح يمكن أن يساعد على وضعنا في الحالة الذهنية الصحيحة للمضي قدما في العمل، ويعود ذلك إلى أن إبقاء التركيز على شيء ما أمر صعب، بغض النظر عن مدى حبك لعملك.

وحسب دراسة التي أشار إليها الموقع، يعد الضحك إحدى الطرق لتعزيز قوة الإرادة، حيث وجدت بعد التجارب أن الأشخاص الذين شاهدوا مقطع فيديو مضحك، بذلوا جهدًا أكبر، مقارنة بمن شاهدوا فيديو ليس مضحكا.

"خلق ثقافة من المرح لدى فريقك سيساعد على تعزيز إنتاجية العمل".. وفقًا لما يراه باحث في مجال القيادة في جامعة أستراليا الوطنية في كانبيرا، ديفيد تشينغ، مشيرًا إلى أن مشاهدة مقاطع فيديو فكاهية يكون مفيدًا، خاصة عندما تشعر بالإرهاق.

أكثر صعوبة

عالمة نفس في كلية لندن الجامعية، نيللي لافي، توصلت إلى ما أطلقت عليه اسم "نظرية التحميل" عام 1995، وتكمن فكرتها في وجود حدّ لكمية المعلومات من العالم الخارجي، يمكن لأدمغتنا معالجتها في أي وقت مرة واحدة. وعند امتلاء جميع "أماكن" المعالجة في الدماغ، يتدخل نظام الانتباه في الدماغ لاتخاذ قرار بشأن ما يركز عليه.

وترى لافي أنه من الأفضل العمل في محيطات ليست مرتبة وصامتة، بل في محيطات فوضوية ومربكة. ويعود السبب وراء تلك الطريقة، إلى أنه عند إشغال جميع أماكن الإدراك الحسي، يتعين على الدماغ صب كل طاقاته للتركيز على المهمة الأكثر أهمية بعد غربلة مصادر الإلهاء.

توقف

التقرير الذي نشره موقع " BBC Capital"، أشار إلى أن التوقف عن العمل لبعض الوقت يساعد على تحقيق قدر أكبر من الإنجاز بعد استئناف العمل. وحسب الدراسات التي أشار إليها الموقع لا يمكننا التركيز لأكثر من 90 دقيقة قبل الحاجة إلى استراحة لمدة 15 دقيقة.

أداء بعض التمرينات الرياضية في الهواء الطلق خلال الاستراحة، تعيد تشغيل الدماغ، ويحسن قدرة الشخص على التركيز، خاصة إذا أتبعتها بمشروب يحتوي على الكافايين.

لا تحاول

"التركيز لفترة معينة من الوقت، ثم أخذ استراحة قصيرة قبل العودة إلى التركيز مجددا".. تعد الاستراتيجية الأكثر نجاحا للمحافظة على التركيز، بحسب دراسات أجراها جو ديغوتيس ومايك إسترمان في مختبر بوسطن للانتباه والتعلم في ماساتشوسيتس.

وحسب الدراسة، فإن الذين حاولوا البقاء مركزين طوال الوقت ارتكبوا أخطاء أكثر بشكل عام، لذلك عندما تحتاج إلى التركيز لفترات طويلة، فإن الاستراحة القصيرة من وقت لآخر، تعني تركيزًا لفترة أطول.

لمدمنو التقنية

موقع "نويرو ناسيون" الألماني، ذكر بعض النصائح لمساعدة مدمني التقنيات الحديثة الذين لا يستطيعون مقاومتها، وهي من الأمور التي ترهق الدماغ، وتدفع إلى الشعور بقلة التركيز والنسيان كثيرًا.

وينصح التقرير الذي نشره الموقع بأخذ قسط كافي من النوم، حيث ينصح خبراء الصحة لمن يرغب في النوم، بأن يبتعد كليًا عن هاتفه الذكي، وعدم قرأة رسائله الإلكترونية المتعلقة بالعمل، حيث يؤثر ذلك على الاسترخاء، ويدفعنا للنوم بشكل سيء.

ويعدّ ترتيب مكتب العمل مهم بالنسبة لمن يعانون من قلة التركيز، حيث يتوجب عليهم ترتيب مكاتبهم، وعدم تركها في وضع فوضوي. حيث يعمل عدم الترتيب على ضعف التركيز وإرهاق الدماغ.

وأظهرت دراسة أجرتها جامعة أدنبرة، أن التنزه في الحدائق يهدئ الدماغ ويزيد من القدرة على التركيز بشكل أفضل من التنزه في المدن الكبيرة.

ads

 
(1)

النقد

هذه نصائح جيدة ولكنها نصائح نظرية

الإنسان لايستطيع ضبط عقله بطريقة آلية

أحبائي

دعوة محبة

أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه..واحترام بعضنا البعض

ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

جمال بركات..مركز ثقافة الألفية الثالثة

  • 19
  • 45

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية