تحليل الشخصية من خلال حركة العيون!

الثلاثاء، 27 August 2019 ( 05:50 ص - بتوقيت UTC )

"العلم لا حدود له".. فمع كل حقبة زمنية وما تشهده من ثورات علمية، يفاجئ الباحثون والعلماء العالم باكتشافات جديدة، بخاصة في العصر الحالي الذي يستعد لبدء مرحلة جديدة من التطور التكنولوجي والعلمي إلى حد وصفها بمرحلة خيالية، نظراً لتطور الآلة في عصر سيعرف بعصر الانسان الآلي والروبوت.

في الوقت نفسه، وفي مجال الأبحاث العلمية دائماً، أفاد باحثون أستراليون وألمان أنهم طوروا ذكاءً اصطناعياً (مجموعة من النظريات والتقنيات المستخدمة لإنشاء آلات قادرة على محاكاة الذكاء)، قادراً على تحليل سمات شخصيتنا فقط من خلال مراقبة حركة العينين. كما أوضحته مجلة "الصحة" الفرنسية.

عيوننا أحياناً تخون مشاعرنا، بما في ذلك الخوف، الفرح أو الحزن. حتى أن القول المأثور يجعل العينين "مرآة الروح"، ولن يكون هنالك شيء أقل تأكيدًا إذا آمن المرء بنتائج دراسة علمية جديدة. دراسة نشرت في مجلة Frontiers in Neuroscience، كأحد التقارير عن الذكاء الاصطناعي، وضعت من قبل الباحثين من العديد من الجامعات الأسترالية والألمانية، وقادرة على تحديد سمات شخصية معينة فقط من خلال تحليل حركات العين.

الدراسة التي أجريت بمشاركة 42 متطوعًا، أعمارهم 22 عامًا في المتوسط​، رصدت حركات العين، وتم تحديد سمات الشخصية باستخدام الاستبيانات. ولوحظ أنه للوصول إلى مزيد من الواقعية، تم تسجيل حركات العين من خلال الخوارزميات، بينما يقوم المشاركون بأداء المهام اليومية في حرمهم الجامعي. الذكاء الاصطناعي الذي تم تطويره هنا قد أدرك بشكل لا يقل عن أربع سمات شخصية، من بينها العصابية التي تميل باستمرار إلى تجربة العواطف السلبية، الانبساط، اللطف، اللامبالاة، والسمة الأخيرة كونها ضميرا. مع القدرة على الانفتاح، هذه الشخصيات الخمسة هي في الواقع، السمات الشخصية الخمسة الكبرى لعلم النفس، وتسمى "الخمس الكبار".

وبالنسبة للباحثين، سيثبت هذا الاكتشاف أنه ضروري في تطوير العلاقة بين الإنسان والآلة وفي مجال الروبوتات الاجتماعية.

"يبحث الناس دائمًا عن خدمات محسّنة وشخصية، لكن أجهزة الروبوت والحواسيب اليوم لا تتكيف مع المجتمع، لا يمكنهم التكيف مع الإشارات غير اللفظية "، يوضح الدكتور توبياس ليوتشار، الذي قاد هذه الدراسة. "هذا البحث يوفر فرصا لتطوير الروبوتات والحواسيب لتصبح أكثر طبيعية وأفضل تفسير للتلميحات اجتماعية"، قال الباحثون، كما أوضح موقع Eurekalert.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية