"مش لوحدك".. عيادة الصحة النفسية على "فايسبوك"

الجمعة، 10 August 2018 ( 10:01 ص - بتوقيت UTC )

تزايدت حالات الانتحار خلال الفترات الماضية، ما بين دوافع مادية أو ظروف وضغوط عائلية، وكذلك أسباب نفسية مثل الاكتئاب أو الشعور بالوحدة.. ولكن هل كان سيجدي الذهاب إلى طبيب نفسي في منع أحدهم من الانتحار؟.

أسرار شخصية، أزمات اجتماعية، قصص حب تنتهي بالخيانة، وأخرى يرفضها الأهل، إدمان المخدرات،  الاكتئاب دون سبب، الشعور بالوحدة.. وغيرها من المشاكل والأزمات النفسية التي يمر بها الكثير من الأشخاص، من دون منفذ أو منقذ.

مجموعة ومبادرة "مش لوحدك- للمشاركة والدعم النفسي"، أحد المنافذ التي تحظى بمتابعة واسعة خلال الفترات الماضية، حتى صارت الملجأ لأكثر من ربع مليون شخص من المشاركين فيه، يشعر غالبهم بمشاكل نفسية، يخفي البعض شخصيته الحقيقية وراء حساب مزيف، خجلاً من الأهل والأصدقاء، وكذلك هناك من لم يجد من يساعده سوى أشخاص لا يعرفهم إلا عبر العالم الافتراضي، فيشارك بشخصيته الحقيقية أملاً في البوح والحصول على الدعم النفسي.

"خلق بيئة آمنة للأزمات والمشاكل النفسية.. حلقة وصل بين المعالجين والمرضى.. الثقة في العلاج النفسي"، تلك بعض من أهداف غروب "مش لوحدك"، والذي يهدف كذلك إلى "رفع الوصمة الاجتماعية المرفقة بالاضطرابات النفسية، وتعليم الأشخاص كيفية تقديم الدعم النفسي بشكل مناسب، سواء كان أونلاين عبر منصات التواصل، أو على أرض الواقع".

تتضمن أهداف المجموعة، تقديم محتوى توعوي عن الاضطرابات النفسية، مع نشر فكرة العلاج الجماعي في المجتمع، حاملاً رسالة ملخصها هو  تقديم خدمات نفسية للأعضاء بشكل علمي واحترافي. وتتمركز رؤية المجموعة حول بناء كوادر بشرية قادرة على التعامل مع مشاكلها النفسية، وتقبّلها بشكل أفضل.

وفقًا لتعريف المجموعة نفسها: "مش لوحدك"، مبادرة ذات توجه نفسي، تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي، الغرض منها تقديم خدمات نفسية وطبية لمن بحاجة لها. بدأ نشاط الغروب في العام 2017، ليجد رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

من منشورات المجموعة

التطوع

وتكشف المجموعة،التي تضم أكثر من ربع مليون عضو، وتحديداً 263 ألف، عن أن أغلب النجاحات التي تم تحقيقها، يرجع الفضل الأول فيها لعشرات من المتطوعين، ممن آمنوا بأهداف ورؤية المباردة. ويسمح الغروب بالتطوع في أوقات يتم تحديدها، ويتم الإعلان عنها من خلال صفحة  "فايسبوك".

قوانين

حالات كثيرة ذُكرت عبر المجموعة، عانت من أمراض نفسية بدرجات متفاوتة، وتم علاجها بعد عرض أصحابها للأزمة أو المشكلة التي مروا بها، وذلك بمشاركة الأعضاء ومؤسسي المبادرة.

وتتضمن قوانين الغروب، تجنب وصف العلاجات أو إعطاء تشخيص نهائي للمشاركين، ذلك أن تلك هي مهمة الطبيب المختص من خلال العيادة، وذلك بعد إجراء المريض الكشف، وتحديد ما يعانيه علمياً.

ويحذر "مش لوحدك" ترويج المعلومات الخاطئة علمياً؛ ذلك أن "الغروب" قائم على أساس علمي، وينص على عدم وضع أي تعليق أو مشاركة، تحتوي على معلومات خاطئة علمياً، أو دون إرفاق مصادر علمية تدعمها.

وترى إدارة المجموعة، وفق الضوابط المنشورة، أن المشاكل النفسية لها طرق علاجية للتعامل معها مثل أي مرض عضوي؛ لذلك يمنع إقحام الدين في المشاكل النفسية، سواء بالوعظ أو النصح أو الترهيب، وكذلك التحريم والتحليل. وحرصاً على حماية أسرار الأعضاء الشخصية والنفسية، يشدد الغروب على عدم نسخ أي من محتوياته سواء كانت مشاركات أو تعليقات للأعضاء.

المساحة الآمنة

"فكرتنا هي توفير مساحة آمنة للأعضاء، من أجل الحديث عن مشاكلهم النفسية دون التعرض للمضايقات في أماكن أخرى سواء على الإنترنت أو في الواقع"، هذا ما أكده مؤسسا الغروب المهندس إسلام سامي، والدكتورة ماريا عبد المسيح، في تصريحات صحافية، نقلت عبر المجموعة ذاتها أيضاً.

وبحسب المؤسسين، فإن المجموعة ليس هدفها الربح المادي، ولكن استقبال المشاكل ومحاولة علاجها، وتلقي الدعم من باقي الأعضاء، أو تحويله للفريق الطبي، الذي يتم اللجوء إليه في حالة طلب أحد الأعضاء لذلك، ليتم الرد على صاحب المشكلة بكلام علمي موثوق.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية