7 نصائح لتأهيل أولادك للعودة إلى المدرسة

الاثنين، 26 August 2019 ( 09:30 ص - بتوقيت UTC )

أيام قليلة ويبدأ العام الدراسي الجديد، وهي الفترة التي تبذل فيها الأمهات مجهوداً مضاعفاً، حيث تعمل على تنظيم أوقات أولادها، الاستيقاظ مبكراً، إعداد  وجبات المدرسة، متابعة الدروس الخصوصية والواجبات المدرسية، وأحيانا المذاكرة مع الأبناء.

لكن أصعب الأيام هي تلك التي تسبق قدوم العام الدراسي، وهي الأوقات التي تحتاج من الأم طاقة استثنائية، بخاصة وأن عليها إقناع الأبناء بتغيير الكثير من عاداتهم ونمط حياتهم اليومي المرتبط بالإجازة سواء السهر لوقت متأخر والاستيقاظ في الموعد الذي يفضلونه، والارتباط بالألعاب الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي.

وتقدم اسوارة ميمي في حسابها على موقع "إنستاغرام "، وقناتها الخاصة على "يوتيوب" أربع حلقات بعنوان "العودة إلى المدرسة"، تشرح فيها للأطفال والمراهقين كيف كانت تشعر أيام المدرسة، وذكرياتها حول هذا الأمر، وتقدم لهم نصائح تساعدهم على استعادة روح الحماسة والتأهيل للعودة إلى مدرجات الدرس.

وقالت الأخصائية النفسية الدكتورة سهام حسن في تصريحات سابقة، إن"فترة الإجازة يكتسب الطفل خلالها عادات كثيرة وينسى تماماً الاستيقاظ مبكراً وغيرها من العادات التى ارتبطت بالدراسة، لذا فإن تعويد الطفل على الالتزام بما كان عليه وقت الدراسة يحتاج لإعادة التأهيل النفسى للطفل".

لذلك، تعتبر الكثير من الأمهات أن فترة ما قبل العودة إلى المدرسة أمراً مزعجاً، ويبدو أن التساؤلات الكثيرة التي يطرحها الآباء والأمهات أدت إلى إطلاق العديد من الصفحات المتخصصة والمهتمة بمثل هذه التفاصيل على الـ"سوشال ميديا"، ومنها صفحات "استشارات تربوية"، و"علم نفس الطفل"، و"عالم الأطفال" على "فايسبوك"، منشورات تتضمن العديد من النصائح لمساعدة الأمهات في تلك الفترة بحسب نصائح أساتذة علم النفس والتربية.

وهناك سبعة نصائح قدمتها هذه الصفحات والتي تبدأ قبل بدء الدراسة بحوالي أسبوعين، عليكي أن تحرصي على استعادة أولادك لفترات النوم المبكر، ففي كل ليلة، ينبغي أن يذهب ولدك للنوم بفترة مبكرة عن اليوم السابق، وفي كل صباح يستيقظ ولدك بفترة مبكرة عن اليوم السابق أيضاً، وهكذا، عند بدء فترة الدراسة يكون ولدك قد اعتاد على النوم المبكر في الميعاد المعتاد أثناء الدراسة.

كما يجب الحفاظ على وقت النوم، فبمجرد أن يعتاد ولدك على موعد النوم المبكر، حافظي عليه، ولا تتراجعي عن هذا حتي في عطلة نهاية  الأسبوع. ويمنع تماماً مشاهدة التلفزيون، أو ألعاب الفيديو أو أي وسائل إلكترونية قبل الذهاب إلى النوم.

وينصح بتجنب تناول الوجبات الدسمة قبل الذهاب إلى النوم، فقد تتسبب تلك الوجبات في شعور الأولاد بالأرق. كما ينبغي تجنب تناول الكافيين تماماً بعد فترة الظهيرة، كمشروبات الصودا أو الكافيين. وينصح بمنع تناول مثل تلك المشروبات قبل الذهاب للنوم بحوالي 6 ساعات.

وكلما استطاع التنظيم وقت النوم المبكر، كلما كانت نسبة التحصيل والتركيز خلال فتر الدراسة أكبر، فالشعور بالراحة والحصول على قدر كاف من النوم هو أحد أهم أسباب النجاح. ومن المفيد أن تصطحب الأمهات أبنائهم أثناء التسوق لشراء حاجات المدرسة، ليستعد نفسياً للذهاب إلى المدرسة، ليشارك بنفسه في اختيار الأدوات التي يستخدمها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية