الأمن الفكري في ملتقى تربوي في حائل

الأحد، 5 August 2018 ( 08:32 ص - بتوقيت UTC )

بهدف تطوير العملية التعليمية وتعزيز روح القيادة، نظمت إدارة تعليم حائل الملتقى الأول للقيادات التربوية والتعليمية، بقاعة الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز في المستشفى السعودي الألماني بالمنطقة، وبحضور عدد من القيادات التربوية والإدارية.

الجلسة الأول من الملتقى أنطلقت تحت عنوان "العمل المؤسسي والإداري"، وتم فيها الـتأكيد على أهمية العمل بروح الفريق والابتعاد عن العمل الفردي الذي لا يحقق الأهداف المرجوة لأي مشروع أو نشاط. وأشار المتحدثون في الجلسة الأولى أيضاً إلى ضرورة العمل المؤسسي المتكامل وإلى أهمية تطوير العنصر البشري، لأنه الركيزة الأساسية للعمل النوعي والناجح، كما دعوا القيادات التربوية والإدارية إلى التمتع بروح المبادرة.

وتحت عنوان "تحقيق الكفاءة العالية للميدان التربوي" انطلقت الجلسة الثانية من ملتقى القيادات التربوية والإدارية، وشدد المتحدثون فيها على أهمية الإدارة الجيدة لشؤون المعلمين والمعلمات، إضافةً إلى ضرورة التخطيط المدرسي الدقيق والإشراف على سير مراحله لتحقيق أهداف العملية التربوية.

أما الجلسة الثالثة من الملتقى فحملت عنوان "الأمن الفكري" وتناولت أهمية الدور التربوي في تحصين الطالبات والطلاب وحمايتهم من الانحراف الفكري، ونوّه المتحدثون فيها بالدور الرائد الذي يقوم به تعليم منطقة حائل في هذا الإطار.

وبما أن الإدارة لا تستطيع أن  تحقق أهدافها وتنجح، إلا إذا وضعت رؤية واضحة ومدروسة، تأتي أهمية هذا الملتقى، الذي يهدف إلى تطوير العملية التعليمية عن طريق تطوير الإدارات وتعزيز روح القيادة، وكل ذلك في خدمة العملية التربوية التي تشكل جزءا لا يستهان به من متطلبات رؤية المملكة 2030 .

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية