نظارات "غوغل" تتحول إلى دليل شعوري لأطفال التوحد

الثلاثاء، 6 August 2019 ( 07:50 ص - بتوقيت UTC )

لا تقتصر أعراض مرض التوحد لدى الأطفال فقط على تلك الأعراض الجسمية أو النفسية المتعلقة مثلا بالصرع التوتري الارتجاجي أو ما يسمى بالصرع الكبير، بل إن أهم الأعراض التي تكشف حالة التوحد لدى الطفل هي أعراض سلوكية ومزاجية، أهمها أن الطفل المصاب بالتوحد غير اجتماعي ولا يميل إلى كسب صداقات ولا يستطيع تمييز مزاج من حوله من خلال تقاسيم وجوههم.. هذا ما أشار إليه موقع Docissimo الفرنسي المتخصص في الطب الاجتماعي. لكن "غوغل" حاولت إيجاد الحل أخيراً من خلال ابتكار نظارة خاصة بمرضى التوحد.

قال فريق الباحثين في الدراسة التي نشرت بدورية "إن.بي.جيه ديجيتال ميديسين" إن الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد يعانون كثيرا في مسألة تمييز تعابير الوجوه والتواصل بالعينين والتفاعل الاجتماعي، لكن بمقدور الكثيرين التحسن على نحو كبير إذا تعلموا مهارات اجتماعية في الصغر. وقد اهتم موقع وكالة الأنباء "رويترز" بهذه الدراسة ونشر تقريرا حول الموضوع.

طور الباحثون نظارة أطلقوا عليها اسم "سوبر باور غلاس" وهي أداة تعليمية تعمل ببرنامج يتم تشغيله على نظارة "غوغل" وهاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد. وتساعد الألعاب، مثل لعبة "أمسك الابتسامة وخمن الانفعال" الأطفال على التعرف إلى الوجوه والانفعالات من خلال عرض أيقونات للمشاعر بالنظارة أو النطق باسم الانفعال ليسمعه الطفل.

ظهرت الحاجة إلى مثل هذا الاختراع بعد إجراء العديد من التحليلات والدراسات الطبية حول سلوك الأطفال المصابين بالتوحد، بخاصة في محيطهم العائلي والعلائقي. وقد أكد موقع Docissimo الفرنسي أن أطفال التوحد لديهم عدد من الملامح السلوكية التي لا تتغير عادة بالنسبة لجل المصابين، من بينها عدم إظهار الطفل المصاب بالتوحّد الملاطفة الاجتماعية والتودد المتوقّع من الأطفال العاديين، ويتأكد هذا الأمر مع عدم تفاعل الطفل مع أفراد عائلته. كذلك تفضيل الطفل للعب لوحده والانعزال عن الآخرين، فلا يسمح لأحد بمشاركته لنشاطاته التي يقوم بها، وذلك في عمر العامين أو ثلاثة أعوام.

ويبين الموقع الصعوبة التي يواجهها الطفل في تمييز الأبوين عن باقي الناس، ومعاناة الطفل من نقص في مهارة كسب الأصدقاء. كذلك اتسام سلوكياته الاجتماعية بعدم "اللباقة"، وتأخر تطوّر اللغة عند أطفال التوحّد، فيصعب عليهم استخدام اللغة للتواصل مع الآخرين، ويشار إلى أنّ صعوبة اللغة لا يرجع إلى امتناع الأطفال عن التكلم أو عدم وجود حافز لديهم، وإنّما ترجع إلى قصور في تطوّرهم الذهني.

قادت هذه الإشكالات السلوكية والمعرفية العديد من العلماء إلى محاولة استنباط حلول، من بينها ما قدمه فريق البحث بـ" إن.بي.جيه ديجيتال ميديسين" من أفكار حول الموضوع، وقد وزع الفريق نظارات تجريبية إلى 14 أسرة قالت 12 منها إنهم لاحظوا زيادة التواصل بالعين لدى أطفالهم، كما انخفضت حدة المرض عند ستة أطفال، بحسب وكالة الأنباء "رويترز".

مجلة BEGEEK الطبية الفرنسية اهتمت بالموضوع بدورها، ونشرت تقريرا حول نظارات "غوغل" مشيرة إلى أن "التقنية التي ابتكرها الباحثون باستغلال نظارات غوغل يمكن أن تكون نافعة جدا مع مجموعة التمارين السلوكية والشعورية الأخرى التي يمكن القيام مع أطباء الاختصاص. يمكن أن يتعرف الطفل الآن إلى شعور الفرح أو الحزن أو الغضب لأي شخص يوجد في محيطهم".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية