اللبنانيون بين نارين: المحارق أم النفايات

الأربعاء، 8 August 2018 ( 02:50 ص - بتوقيت UTC )

محارق أو زبالة بالشارع، وهل أنتم مع محارق النفايات، وهل المحارق حل صحي، وأنت مع أو ضد؟.. جانب من اسئلة كثيرة واستطلاعات يشارك فيها لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي على امل ايصال صوته وصرخته إلى المعنيين. في حين يختار آخرون التغريدات المباشرة للاعتراض على الواقع. 

تغرّد فابيان خليل على صفحتها "هالمرة الفساد مش عم يسرقنا، هالمرة الفساد قاتل". ويرد محمد علوش "ليست كل محرقة سيئة، أوروبا فيها محارق بين الأحياء السكنية، لا تخبروا الشعب أن المحرقة سيئة لمجرد أنها محرقة، الالتزام بالشروط الصحية هو الأساس سواء محرقة أو فرز أو مطمر.. للضغط من أجل مراقبة حلول النفايات لا الاعتراض على الحلول".

في ظل تلك الأجواء يعيش اللبنانيون متخوفين من شبح انتشار المحارق التي يحذر بيئيون من أنها تسبب تلوث الهواء وانتشار أمراض السرطان بين سكان هذا البلد الذي يفتقر لاستراتيجية لحل أزمة النفايات. ففي لبنان وبعد أشهر من الاحتجاج على إغراق البلد في النفايات، والمطالبة بإقالة وزير البيئة حينها، واجهت القوى الأمنية المعترضين بقنابل الغاز، واليوم محارق الموت المزمع إنشاؤها، والتي يعتبرها كثيرون كارثة بيئية تحول النفايات إلى سموم قاتلة.

هواء مسموم ومسرطن

"المحارق ستنشر مرض السرطان بين اللبنانيين في حال تم اعتمادها كحل لأزمة النفايات، بسبب خطر انبعاث الجزيئات السامة".. ذلك بحسب ندى زعرور، رئيسة حزب الخضر اللبناني، في حديث لها نشرته المواقع الإلكترونية. فانتشار المحارق "يعني أننا دخلنا في فوضى خطرة لا يمكن رؤيتها لأنها عبارة عن هواء مسموم مسرطن"، في المقابل أقفلت معظم الدول محارقها لأنها "لم تستطع السيطرة على انتشار المحارق أو الرقابة عليها".

وكانت إحدى صفحات الأخبار على "فايسبوك" نشرت صوراً لاعتصام نفذه عدد من الأهالي أمام معمل لتدوير إطارات السيارات في الجنوب اللبناني، والذي يسبب أضرارا صحية كبيرة بالإضافة إلى محارق النفايات المنتشرة في المنطقة، حيث يذكر أطباء المنطقة على صفحة "جبل عامل" وجود حالات مرضية مستعصية بسبب التلوث الناجم عن المحارق الموجودة.

وتعتبر المنظمات البيئية العالمية إنشاء وتشغيل محارق النفايات سمة من سمات التخلف في الإدارة البيئية والتي ينتج منها تدمير للسماء والأرض وتحويلهما إلى مرادم للنفايات الخطرة، وبحسب تقرير لكوثر شيا على موقع thepetitionsite بدأت الكثير من دول العالم الاتجاه نحو التكنولوجيا الصديقة للبيئة؛ ففي اليابان وحدها تم إقفال نحو 4600 محرقة نفايات بسبب التشريعات البيئية الصارمة، وكذلك في الولايات المتحدة حيث أقفل ما يقارب من 2500 محرقة نفايات وترجح المنظمات البيئية في الولايات المتحدة أن يتم إغلاق معظم محارق النفايات الطبية فيها نظرا لكونها لا تراعي الأنظمة والشروط المعمول بها.

وكانت النائبة في البرلمان اللبناني بولا يعقوبيان طالبت عبر وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي الإعلان عن حالة طوارىء بيئية في لبنان بإطلاق "هاشتاغ" حمل عنوان #محرقتكم_مقبرتنا، "لا لمحرقة بيروت".

دراسة
بحسب دراسة أعدها حزب الخضر اللبناني استناداً إلى دراسات عالمية عن محارق النفايات، تبين أن "المحارق ملوثة، إذ ينتج عنها 20 في المئة من الرماد، منه 5 في المئة من مادة Fly Ash، وهي مواد سامة ينبغي معالجتها وفق طرق خاصة قبل طمرها". وتؤكد الدراسة أن المحارق الذي يتراوح سعرها ما بين 250 و300 مليون دولار، هي مدمّرة، "فالمواد التي تحرق كالبلاستيك والحديد والورق والكرتون والنايلون لها قيمة أهم إذا ما استُعملت كمواد خام بدل استعمالها كوقود للمحارق".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية