لماذا خطف حمار ونسناس الأضواء بالشارع المصري؟

الخميس، 9 August 2018 ( 10:42 ص - بتوقيت UTC )

من الحمار إلى النسناس.. دارت حملات التشكيك والسخرية على منصات التواصل الاجتماعي، بعد تداول صورة لحمار تم تخطيطه باللونين الأبيض والأسود، لتحويله من حمار عادي إلى وحشي، وتناثرت الشائعات بأن حديقة الحيوان بالجيزة أقدمت على ذلك لخداع الزوار، لعدم وجود حمار وحشي بها، ولم يمر وقت طويل حتى تحولت نكات وانتقادات الـ"سوشال ميديا"، تجاه النسناس، بزعم قيام حديقة الحيوان بتعذيبه، وعدم التعامل معه بالشكل اللائق.

وبعد تسليط الضوء وانتشار صور للحمار تارة، وللنسناس تارة آخرى، قامت الإدارة المركزية لحدائق الحيوان والحفاظ على الحياة البرية، بالرد على ما تم تدواله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عبر صفحتها الرسمية على "فايسبوك"، حيث أوضحت الصفحة أن "صورة النسناس المتداولة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تعود تفاصيلها إلى عام 2016، عندما تلقت الإدارة المركزية لحدائق الحيوان بلاغا من فندق سوفتيل ونادي القاهرة الرياضي المطلان على النيل بمنطقة الدقي، بوجود ثلاثة نسانيس يتجولون بحرية في الفندق ويقتحمون غرف النزلاء ويتجولون بالنادي ويسببون الإزعاج والذعر بين الزائرين، حيث تم إرسال لجنة من الأطباء المتخصصين والعمال المهرة إلى نادي القاهرة الرياضي، وقاموا بعمل الفخاخ عن طريق وضع المخدر بالفاكهة، وتمكنوا خلال شهر من الإمساك بالنسانيس الثلاثة، واتخذت الصورة المتداولة  لفريق العمل مع النسناس من داخل نادي القاهرة الرياضي، حيث كان النسناس تحت تأثير المخدر، علماً بأنها الطريقة الصحيحة للإمساك بالنسانيس بعد عناء شهر كامل من العمل لإتمام المهمة".

وفيما يخص واقعة تلوين حمار بلدي، لتحويله إلى مظهر الحمار الوحشي، نفت الصفحة ما تم تداوله من صور أو شائعات عبر الـ"سوشال ميديا"، حيث أكدت أن "الحديقة لديها حمارين وحشييين من سلالة جرانتز واحد موجود في حديقة الحيوان بالجيزة والآخر بالإسكندرية، وأن الصورة المنشورة ليس لها أي أساس من الصحة ولا تمت بالصلة لحديقة الحيوان بالجيزة أو الإسكندرية أو الحدائق الإقليمية".

وتعود واقعة الحمار الوحشي المزيف كما أطلق عليه إلى الحديقة الدولية بمدينة نصر، والتي فور قيام أحد مرتاديها بتصوير الحمار البلدي مدهوناً بألوان زيتية على مواقع التواصل الاجتماعي، وفضحه حالة التزييف، انقلبت الدنيا ولم تقعد، والطريف أنه تم تشكيل لجنة قانونية للتأكد من الواقعة، وبعد ثبوت صحة واقعة تزييف الحمار، تم إبلاغ النيابة وتحويل الأمر برمته إلى القضاء لمحاكمة المتورطين.

بينما في واقعة النسناس ظهرت حالة من التعاطف مع الحيوان بعد أن بدا عليه الخوف والذعر عند الإمساك به وتصويره، مع أن الواقعة مر عليها عامان، لكن إعادة نشر الصور جعل البعض يطنون أن الأمر حدث خلال وقت قريب.

ولم تتوقف حالة السجال على منصات التواصل الاجتماعي، بشأن واقعة الحمار، والنسناس، فدون سعد "الصورة في الحديقة الدولية بمدينة نصر ونعلم جميعا ما تقوم حديقة الحيوان بالجيزة من مجهودات حسب امكانياتها لإبقاءها على أحسن صورة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية