"جبلي".. علامة تجارية تعكس التراث المغربي

الثلاثاء، 14 August 2018 ( 02:39 ص - بتوقيت UTC )

"جبلي".. علامة أزياء تم إطلاقها بوساطة أخوة مصممين عشقوا المغرب. تهتم العلامة التي تستهدف تكريم المهارات التقليدية للحرفيين المغاربة، بمزج الصناعات التقليدية مع الحس الجمالي المعاصر؛ "بابوش"، الـ"بلايد"، في القطن المنسوج. حقائب الظهر المخملية ودباغة الجلود. كلها إبداعات لهذه العلامة التجارية.

جبلي، هي قصة "إنديا" و "نيل" و "أورفي"، ثلاتة أشقاء، تنقلوا بين طنجة وفاس وباريس و"غراند بسام" في ساحل العاج، وهم مثل آبائهم سقطوا أسرى لسحر الحرف اليدوية المغربية. وهي قصة عائلية روت فصولها "إنديا"، باعتبارها أحد الأعضاء الثلاثة المؤسسين للعلامة التجارية.وفقاً لموقع nouveauxcreateurs المختص في عالم الأزياء.

"لقد أتيحت لنا فرصة اكتشاف المغرب في سن صغيرة، بفضل أهلنا وفنانين موهوبين ومصممين فرنسيين استقروا في طنجة لمدة تقرب من 20 عاماً. أمنا هي (لور ولفلينغظ)، التي تشتهر علامتها التجارية العالمية بإبداعاتها الباروكية الجديدة، وأبونا هو النحات والرسام والمصمم والمخرج غيدي، أسسوا معاً Galerie Laure Welfling التي تقع في ساحة القصبة في طنجة. الفضل يعود لهم، ومشاهدتنا لأبوينا يعملان مع الحرفيين المغاربة، استطعنا أن نكتشف الإمكانات المذهلة والتنوع الرائع الذي يتمتع به الحرفيون المغاربة". تقول إنديا في تصريحاتها لموقع anygator الفرنسي.

جاء الأشقاء  من الشمال، وهو سر إشادتهم بالجبل من خلال علامتهم التجارية التي قرروا تسميتها "جبلي"، فهم محبون للمواد النقية، مثل الجلود الخام والقنب الجبلي، إضافة إلى عملهم في كثير من الأحيان  حتى في الصباغة. في الآونة الأخيرة، قرروا أيضًا تضمين اللون في مجموعاتهم الجديدة. إنهم في الواقع أكثر حيوية، فقد اعتادوا استخدام الألوان الأساسية، التي تأتي من الطبيعة، بحسب موقع nouveauxcreateurs. 

وعلى رغم إقامتهم دوماً في المغرب، إلا أنه خلال رحلة إلى الهند تملّك الاشقاء إلهاماً أدى إلى إبداع فاستحداث للعلامة "جبلي"، إذ "وجدنا هنالك عدة تقنيات للحرف اليدوية المغربية. لقد أدركنا أننا ذهبنا إلى أبعد الحدود للعثور على ما كان دائما أمامنا"، تقول المصممة الشابة عبر موقع العلامة الرسمي.

مع مجموعات من الأحذية والملحقات والسجاد والبياضات المنزلية بالتعاون مع الحرفيين المعترف بهم، تطمح العلامة التجارية إلى تعزيز الأصالة بجميع أشكالها وفي جميع ولاياتها. وتفيد إنديا: "بدأنا مع أول مجموعة من المناشف والمفارش بالتعاون مع أمين بقالي، وهو أكثر  النساجين المغاربة شهرة، والذي عمل مع إيف سان لوران، كريستيان ديور، وغيرها من بيوت الأزياء العالمية، هكذا بدأت مبادرتنا في صناعة النسيج".وتفيد إنديا "نفضل الاتصال مع الحرفيين، فهم الأوصياء على التقاليد القديمة، ومن خلال العلاقة الدائمة بين المصممين والمصنعين، فإننا نتصور الفلسفة الخلاقة التي تقود مشروعنا". 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية