"نظام المقررات" يطال جميع الثانويات

الخميس، 2 August 2018 ( 11:44 ص - بتوقيت UTC )

تعد المرحلة الثانوية الحلقة الأهم في التعليم، فهي همزة الوصل بين التعليم الأساسي والتعليم العالي الذي يؤهل المملكة للإستثمار في خريجي جامعاتها بمختلف إختصاصاتها بما يحضر الطالب أو الطالبة لتسلم مقاليد دخول الحياة المهنية والمشاركة في الدفع بالعجلة الاقتصادية نحو الأفضل.

من هذا الإتجاه وتنفيذا لرؤية المملكة 2030، تتواصل بمختلف وزارات السعودية عمليات التجديد والتطوير من مكاسب راهنة والبحث نحو النهوض بها للسنوات المقبلة بما يتماشى مع التطور في العالم، نذكر من ذلك إقرار التعليم بنظام المقررات لوزارة التعليم بداية من السنة التعليمية الجديدة، لهذا ينتظر أن تنطلق الوزارة في تطبيق نظام المقررات في جميع المدراس الثانوية بشكل مرحلي خلال 3 سنوات، بدءً بالفصل الأول الثانوي في العام الدراسي المقبل 1440/1439هـ مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ ذلك من دورات تدريبية لازمة لمنسوبي المدارس الثانوية (النظام الفصلي) خلال الفصل الثاني لهذا العام.

وشرعت إدارة تعليم الطائف في تدريب قادة وقائدات المدارس من مشرفي ومشرفات القيادة المدرسية على نظام المقررات التي ستعمم في جميع  مكاتب التعليم الداخلية والخارجية "بنين وبنات"، لإكتساب المعارف حول ما يتطلبه الانتقال إلى نظام المقررات الثانوي بمشاركة  115 قائداً، ومشرف قيادة و111 قائدة مدرسة ومشرفة قيادة من المحافظة وذلك بالتعاون مع شركة تطوير للخدمات التعليمية.

وأكد وزير التعليم أنّ إتخاذ هذا القرار جاء إستئناسا برأي الميدان التربوي حول متطلبات تطبيق نظام المقررات، وحصر التحديات التي تواجه تطبيقه، واقتراح الحلول المناسبة لضمان جودته وحصد ثماره لاحقا، وسيخلق النظام نقلة نوعية في سياسة التعليم، بالمملكة كما أنه سيكون عاملا لتنمية شخصية الطالب والطالبة وصقل مواهب طلبة المملكة عبر تنويع الخبرات التعليمية المقدمة لهم ورفع المستوى التحصيلي والانضباطي لفائدتهم، والحد من حالات الرسوب والتعثر المدرسي وما يترتب عنه من إشكالات نفسية وإجتماعية وإقتصادية.

مزايا نظام المقررات

و ينفرد نظام المقرارات بمميزات إيجابية منها السماح للطالب بإختيار  بعض المقررات التي يرغب في دراستها في ضوء محددات وتعليمات تراعي رغباته وقدراته والإمكانات المتاحة، كما يقدم النظام فصلاً صيفياً اختيارياً للطلاب حسب ضوابط لائحة الفصل الصيفي المعلنة واعتماد أوزان المواد الدراسية لتكون 5 ساعات لكل مقرر فيما تتولى المدرسة وضع الجدول الدراسي من 6-8 حصص يومياً مابين 6-7 مقررات للفصل الدراسي ومن 1-3 مقررات للفصل الصيفي  بحيث يكون عدد الساعات التي يسجلها الطالب في المستوى الدراسي الواحد وفقاً  لقدراته ومعدله التراكمي كما أنه يسمح للطالب المتميز والخريج أن يصل حمله الدراسي إلى 8 مقررات للفصل الواحد في برنامج التسريع.

الفرق بين نظام المقررات والنظام الفصلي

تتكون الخطة الدراسية في النظام الفصلي من ثلاث سنوات دراسية تكون ثابتة في جميع المدارس التي تتبع هذا النظام ، وتضم المستويات في الخطة الدراسية للنظام الفصلي دراسة مواد الإعداد العام في المستويين الأول والثاني مع جميع الطلاب بالإضافة إلى المسارات المتخصصة التي يتم دراستها في المستويات الأربعة المتبقية بينما تختلف الخطة في نظام المقررات حيث تضم  برنامجا مشتركا يدرسه جميع الطلبة وهو برنامج إجباري  يحوي مسارين تخصصين، حيث يتم توزيع المقررات الدراسية الإجبارية والاختيارية، كما يسمح للطالب باعداد خطته الدراسية المستقلة الخاصة به لهذا هو لا يعتمد على نظام المستويات كما في النظام الفصلي.

نظام المقررات مشروع تطمح من ورائه وزارة التعليم إلى مزيد التحسين من البنية التعليمية من أجل كفاءات مستقبلية قادرة على قيادة المملكة في جميع القطاعات الحيوية والتنموية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية