المعلمون يفتتحون العام الدراسي ببرامج تدريبية

الخميس، 2 August 2018 ( 11:52 ص - بتوقيت UTC )

في مستهل كل عام دارسي جديد، تنطلق الإستعدادات والتحضيرات على قدم وساق، صراع يخوضه الكادر الإدري والتعليمي، لتوفير كل سبل الراحة والتعليم الجيّد قبل عودة الطلاب، ومن دون شك لا تنطلق السنة الدراسية من دون معلمين و معلمات للفصول الدراسية.

1781 معلما ومعلمة أستلموا قرارات توجهيهم إلى المدارس في منطقة نجران، وفق المفاضلة والاحتياج حسب اعتماد المدير العام للتعليم بمنطقة نجران الدكتور محسن بن علي حكمي.

المعلم أحد أهم عناصر العملية التعليمية، والعامل الأهم في بناء ثروة المجتمع وتكوين جيل واعٍ قادر على مواصلة التقدم وإنتاج المعرفة، وإسهامه في صناعة التقدم، وصيانة الحضارة، وفق الدكتور حكمي متمنيا لهم التوفيق والنجاح في مسيرتهم العملية المقبلة.

برنامج تهيئة المعلمين والمعلمات الجدد سيبدأ الأحد، ولمدة أسبوع‏ ابتدءا من 23 ذي العقدة 1439 هجرية، حسب المتحدث الرسمي بتعليم منطقة نجران عبدالله الشهري، وسيتخلله العديد من الدورات التدريبية ولقاء مفتوح مع مدير عام التعليم، إلى جانب عدد من ورش العمل وطرح عدد من المحاور المهمة منها الحديث عن فرص التطوير المهني والوظيفي وأخلاقيات المهنة، ونماذج ملهمة من الميدان، إلى جانب محور العلاقة بين المعلم الجديد والمجتمع المدرسي، وتقويم المعلم وحقوق وواجبات المعلم والحقيبة التأسيسية للمعلم الجديد.

رفع مستوى التحصيل الدراسي، كان محور نقاش على صفحة ملتقى المعلمين و المعلمات في موقع التواصل الإجتماعي "تويتر"، وبخاصة استحداث الأساليب التعليمية المواكبة للعصر، و التفاعل بين المعلم و التلاميذ في تنفيذ هذه الأساليبـ إضافة إلى تهيئة بيئة تعليميّة مناسبة و إثراء المعلم عن طريق الدورات التدريبية، وتحفيز المتميّز منهم، من أهم مقترحات زهرة الزيزفون في تعليقها.

أما بدر البلوي، فتجلت اقتراحاته، في إجراء إستبيان لنتائج الطلاب، من خلال الإحصاء والتحليل في بناء القرارات السليمة لتعزيز النتائج الإيجابية و معالجة النتائج السلبية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية