الليزر الكاربوني.. تقنية حديثة للحفاظ على نضارة البشرة

الجمعة، 3 August 2018 ( 12:51 م - بتوقيت UTC )

الليزر هو أحد الطرق المتبعة في تقشير البشرة بهدف التخلص من العيوب والشوائب التي تعاني منها. وهناك نوعان من أجهزة التقشير بالليزر، الأول جهاز ليزر "الآربيوم"، وهو يتصف بالأمان وعدم ترك آثار جانبية، وجهاز الليزر "الكاربوني"، الذي يعد دقيقاً نوعاً ما، وبالتالي يحتاج إلى خبرة واسعة لتجنب ترك أي انعكاسات سلبية على البشرة. وتتم عملية التقشير بواسطة تخدير موضعي، وتستغرق مدة تتراوح بين النصف ساعة والساعتين، ويرجع ذلك إلى حالة البشرة نفسها.

وإذا كانت الحالة لا تعاني من أي التهابات أو حروق عميقة، فإن التقشير بالليزر طريقة جيدة للقضاء على شوائب البشرة، فهو يعمل على إزالة التصبغات والبقع الداكنة، ويقضي على الحفر والعيوب التي تسببها البثور وحب الشباب.

كما يساهم التقشير بالليزر في إخفاء أي ندبات قديمة في البشرة قد تكون ناتجة عن حوادث وإصابات سابقة، إلى جانب أنه يساهم في تقليل علامات التقدم في السن على البشرة لا سيما التجاعيد.

صفحة "شارمينج" على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" قالت "تبدأ عملية التقشير باستخدام الليزر الكربوني للوجه بوضع طبقة من الكربون على سطح البشرة، ثم توجه أشعة الليزر إلى ذرات الكربون العالقة في المسامات الواسعة والعالقة أيضاً بالخلايا الميتة فتلتقط هذه الذرات أشعة الليزر ما يؤدي إلى إزالتها حاملة معها الخلايا الميتة العالقة في فتحات المسامات الواسعة".

وكتبت الدكتورة نسرين المغربي، عبر صفحتها على موقع "فايسبوك" "بعد الحصول على جلسة الليزر الكربوني تتحول البشرة إلى اللون الأبيض الصافي، حيث تدخل أشعة الليزر مع القناع الكربوني إلى طبقات البشرة الداخلية لتساعد على إزالة البقع والتصبغات البنية على البشرة وتعمل على إزالة التجاعيد وطبقات الجلد الميت وعلاج الوحمات والوشم والكلف والنمش وتفتيح منطقة الركب والأكواع، بالإضافة إلى الاسمرار تحت الإبط أو في المناطق الحساسة وإزالة الندبات وآثار الحروق".

وقد ينتج عن عملية تقشير البشرة بالليزر مخاطر محتملة، أهمها إحمرار البشرة لأسابيع أو لأشهر أحياناً، وإصابة الجلد ببعض التصبغات سواء الفاتحة أو الداكنة، إضافة إلى تعرض الجلد للخشونة والحبوب البيضاء والإصابة بالالتهابات البكتيرية والفطرية وأيضاً ظهور لبعض الندبات.

ومن فوائد الليزر الكاربوني، كما كتبت صفحة عيادة "هوم سنتر" عبر موقع "فايسبوك" "هذه التقنية تمكن من استخدام الليزر للبشرة الداكنة والفاتحة على حد سواء. لمعان الوجه ونضارته بوضوح نتيجة التخلص من الخلايا الميتة وتفتيح البشرة. أشعة الليزر ذات الموجة الطويلة تقوم بتسخين ألياف الكولاجين في طبقة الأدمة وهذا يؤدي إلى شد البشرة والتأثير على الغدد الدهنية مما يؤدي إلى التقليل من حجمها ونشاطها وبالتالي ينخفض إفراز الدهون".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية