سر نجاح أفلام السلاسل الأميركية.. توم كروز يتصدر

الأحد، 5 August 2018 ( 08:08 ص - بتوقيت UTC )

تعشق هوليوود تقديم أفلام السلاسل، أو أفلام الأجزاء، وعلى مدار تاريخها نجحت السينما الأميركية في تقديم عدد هام من الأفلام التجارية على شكل أجزاء، شكل بعضها وجدان أجيال كثيرة وتحولت شخصياتها إلى أيقونات ومنها بات مان وسوبر مان، وحرب النجوم، وحديقة الديناصورات، وهاري بوتر، ومملكة الخواتم وجيمس بوند، وأفينجرز 2008.

وما يميز هذه السلسلة والتي يبلغ عددها 13 فيلماً، هو اعتمادها الذكي على صراع الأبطال الخارقين، والتي تربط بينهم فكرة الانتقام، وهذه هي الفكرة الرئيسة للسلسلة ككل، ومن أبرز شخصيات السلسلة شخصية hulk أو الرجل الأخضر، وiron man أو الرجل الحديدي الذين أحبهم الجمهور ويحرص كثيرين على مشاهدة جميع أجزائهم، وهناك أيضاً فاست آند فيريوس وغيرها، وهي السلاسل التي نجحت على مستوى العالم في تحقيق أعلى الإيرادات التي تخطت في بعضها بليون دولار.

وفي موسم الصيف الحالي، تعرض بعض الشاشات العالمية، عدد من الأفلام التي تنتمي لنوعية الأجزاء ومنها فيلم Mission: Impossible – Fallout للنجم الأميركي توم كروز، وعلى رغم تجاوزه الـ 56 عاماً، لكنه يمتلك القدرة على تقديم الأكشن بشكل متميز، حيث قدم العديد من المشاهد الخطيرة ، بخاصة وأن الشخصية تحظي بشعبية طاغية، وحسب ما جاء في حساب موقع سبوتنك على موقع "تويتر"، فإن "كروز يتحدى الموت من أجل الجزء الجديد من سلسلة أفلام المهمة المستحيلة". وغرد اياد قائلاً: "لحظة تعرض كروز لحادث خطير خلال تصوير فيلمه الشهير".

وكشف الممثل الأميركي الشهير توم كروز، عن تفاصيل حادث تعرض له خلال تصوير الجزء السادس من فيلمه الشهير "ميشن إمبوسبل" أو "مهمة مستحيلة"، تسبب له بكسر في القدم.

وتمكن الجزء السادس من سلسة الحركة والإثارة الشهيرة، من تحقيق المعادلة الصعبة بعدما نال تقييمات إيجابية من قبل النقاد، واحتل المركز الأول في قائمة الإيرادات حاصلاً على لقب أعلى افتتاحية في تاريخ سلسلة Mission: Impossible ، حسب ما  جاء على موقع Box Office Mojo، وحصد الفيلم في أول أيام عرضه 61 مليونا و500 ألف دولار على مستوى شباك التذاكر الأميركي، فيما حقق على مستوى العالم نحو 92 مليون دولار، وإجمالياً حصد 153 مليون و500 ألف دولار، في حين أن ميزانيته تقدر بنحو 178 مليون دولار.

وتدور الأحداث حول مهمة جديدة يتولى مسؤوليتها فريق يثان هانت، يسابقون فيها الزمن بعد سير الأموربشكل خاطئ. وبعد نجاح فيلم "ماميا"، للنجمة ميريل ستريب، قررت الشركة المنتجة تقديم جزء ثان من الفيلم يعرض حالياً على مستوي العالم محققاً نجاحاً كبيراً.

وحافظ الجزء الثاني من الفيلم الموسيقي Mamma Mia على مكانته بين قائمة الأفلام الأكثر شهرة، حاصلاً على 15 مليون دولار، وإجمالياً وصلت إيراداته إلى 167 مليونا و225 ألف دولار. ويحظى الفيلم بشعبية كبيرة، لذلك شهد الجزء الثانى منه إقبال كبير بعد نجاح الجزء الأول، وكتبت بطوط على حسابها بموقع"تويتر" قائلة: "فيلم ماميا ده من مسببات السعاده بالنسبه لي.. اه والله كنت بتفرج عليه 4 أو 5 مرات في اليوم مثلاً".

تدور الأحداث حول صوفيا التي تقرر الذهاب إلى جزيرة كالوكايري اليونانية، بعد معرفتها بخبر حملها. وذلك لأن والدتها زارت المكان نفسه عندما كانت حاملاً بها. هناك تخوض تجارب مختلفة وتتعرف على ماض والدتها الذي لا تعرف عنه شيئاً.

وانضمت الممثلة ليلي جيمس إلى جانب أبطال الجزء الأول ميريل ستريب، وبيرس بروسنان، وأماندا سيفريد، وكريستين بارانسكي وكولين فيرث. ويبدو أن تجربة الأجزاء نجحت مع الممثل دينزل واشنطن، الذي يخوضها للمرة الأولى بعد 55 فيلماً. فقد حقق الجزء الثاني من The Equalizer إيرادات وصلت 14 مليونا هذا الأسبوع، وإجمالياً حصد 70 مليونا و331 ألف دولار. وتدور أحداثه حول روبرت ماكول الذي يهب وقته وحياته لتحقيق العدالة للمقهورين والمظلومين في المجتمع. ويركز هذا الجزء على سؤال: إلى أي مدى سيجازف ماكول في سبيل من يحب؟

وفي حزيران (يونيو) الماضي، تم عرض الجزء الخامس من سلسلة "العالم الجوراسي" (Jurassic World) على شاشات السينما بميزانية إنتاج ضخمة قدّرها البعض بحوالى 260 مليون دولار، والفيلم من بطولة كريس برات وبرايس دالاس هوارد، في ثاني ظهـور لهما معاً في هذه السلسلة.

وجاءت المعالجة هذه المرة مختلفة، إذ تدور قصة الفيلم حول بركان ثائر أدى إلى مقتل عدد هائل من الديناصورات التي تعيش في الحديقة المخصصة لها، ما يضطر العلماء إلى تجهيز بعثات من المحترفين هدفها إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الديناصورات لحمايتها من الانقراض، وبخاصة الديناصورات المفترسة والتي تناضل للبقاء على قيد الحياة، ولكنها جائعة أيضاً ولا يمكن أن تتأقلم مع البشر سوى بالتهامهم، حتى لو كانوا منقذين لها.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية