مورينيو يثير الجدل حول مستقبله في انكلترا

الاثنين، 6 August 2018 ( 06:46 ص - بتوقيت UTC )

تساؤلات كثيرة طرحها متابعو الكرة العالمية خلال الأيام الماضية بسبب التصريحات الأخيرة التي أطلقها البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنكليزي، عقب المباراة الودية التي خسرها الفريق امام غريمه ليفربول بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، ووجه فيها انتقادات لاذعة للاعبي فريقه، فضلاً عن انزعاجه من آداء إدارة النادي الإنكليزي في سوق الانتقالات الصيفية.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أكدت أن الخلافات بين مورينيو وإدارة النادي بدأت بالاتساع أخيراً، بخاصة بعدما عجزت الإدارة عن الإيفاء بمطالب مورينيو في التعاقد مع خمسة لاعبين على الأقل خلال فترة الانتقالات الصيفية، وذلك بمراكز قلب الدفاع والظهيرين وخط الوسط والجناح الأيمن، وأشارت الصحيفة الى احتمالية أن تتطور الخلافات إلى رحيل مورينيو عن الشياطين الحمر قبل بداية الموسم.

المدرب البرتغالي أثار الجدل أيضاً بعدما سخر من مستوى لاعبيه الذين شاركوا خلال مباراة ليفربول الودية، وقال مورينيو في ردٍ على سؤال أحد الصحافيين حول عدم سعادة النجم التشيلي أليكس سانشيز مع الفريق بالقول: "هل تريده أن يكون سعيداً وهو يلعب مع هذه الأسماء؟ نحن نلعب هنا للنجاة وعدم التعرض لنتائج سيئة، سانشيز هو مهاجمنا الوحيد حالياً والمسكين يقاتل ويقدم كل ما يملك".

مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بردود الأفعال حول تصريحات مورينيو، فعلى صفحته الشخصية على موقع "تويتر" انتقد المعلق الإماراتي علي سعيد الكعبي مورينيو، وقال:" تصريح كهذا لن يكون مقبولاً من مدرب مغمور.. فكيف إذا كان مورينيو، عدد كبير من هذه الأسماء جاءت في عهده، كما أن أي مدرب عليه أن يضع بصمته في أداء فريقه، إذا كان هذا تصريح قبطان السفينة فأي شعور يُراود من عليها؟!".

أما المحلل الرياضي محمد عواد فتحدث عبر صفحته الشخصية على موقع "فايسبوك" عن احتمالية إقالة مورينيو قبل بداية الموسم، وقال: "بعد كل هذه التصريحات، من الواضح أن مورينيو يضع على طاولة مانشستر يونايتد خيارين، شراء اللاعبين الذين أريدهم، أو الإقالة قبل انطلاق الموسم أفضل للطرفين".

من جانبه، قلل الصحافي الانكليزي سايمون ستون من أهمية ما يتردد حول خلافات كبيرة بين مورينيو وإدارة مانشستر يونايتد، وقال: "لا توجد هناك أي مشاكل كبيرة بين جوزيه مورينيو وإد إدوارد، مازالوا يعملون بجدية على حسم الصفقات، تقبلوا حقيقة تبكير وقت نهاية سوق الانتقالات، وبطولة كأس العالم ساهمت في تصعيب الأمور".

الجدير ذكره، أن مورينيو تولى تدريب مانشستر يونايتد في بداية الموسم قبل الماضي خلفاً للهولندي لويس فان غال، وتوج مع الشياطين الحمر بلقب الدوري الأوروبي العام 2017، كما قاد مانشستر يونايتد إلى احتلال المركز الثاني في ترتيب الدوري الإنكليزي الموسم الماضي خلف مانشستر سيتي.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية