بقايا جلد السمك.. هل تنافس في دور الأزياء؟

الأربعاء، 24 يوليو 2019 ( 05:45 ص - بتوقيت UTC )

"بقايا جلد السمك الطبيعي، أصبح قماشاً تصنع منه ملابس وشنط نسائية وغيرها الكثير، قد يبدو غريباً لكنه حقيقة، وفيه من الابداع الشيء الكثير". تغريدة كتبتها صاحبة الحساب "رحيل"، لافتة إلى اطلاعها على منتجات أقمشة مصنوعة من جلد السمك!.

في عالم الأزياء والموضة طوع كبار مصممي الأزياء جلد الثعبان والتمساح وفرو الثعالب في صناعة الحقائب والملابس والشنط والأحذية، كما أدخلوا طبعات جلد الفهد ورسمة جلد السمك في أكبر دور الأزياء، لكن جلد السمك الطبيعي لا زال حتى اليوم ابداعات فردية خجولة، لكنها متميزة.

من كينيا بدأ الابداع

أولى هذه المحاولات المتميزة، ما يقوم به الدباغ الكيني نيوتين أوتشينغ منذ 2012، من دباغة لجلود الأسماك، ومن ثم إعادة استخدامها في صناعة الملابس وغيرها.      

بحسب الصفحة الرسمية لموقع قناة "أخبار الآن" في موقع "تويتر" فإن نيوتين استفزته مشاهدة كميات هائلة من مخلفات الأسماك، والتي يشكل جلد السمك ما يقارب 80 في المئة منها، فقاده إبداعه إلى مشروعه الذي لم يكن فقط من أجل إعادة تدوير المخلفات الضخمة من جلد السمك، إنما أيضا في استخدام هذه الجلود بأفكار رائدة في الصناعة الجلدية للأحذية والملابس بأسعار معقولة.

وفي المغرب أيضا

ولم تكن هذه المحاولة هي الوحيدة من نوعها، ففي المغرب تحدثت الصحيفة الالكترونية "هسبريس" عن الفتاة نوال علاوي الخريجة في المدرسة الوطنية لصناعة النسيج والألبسة التي تنبهت لمخلفات جلد الأسماك واستغلتها في بدء مشروعها الرائد في صناعة اكسسورات جلدية، وقد صرحت علاوي بأن الفكرة لمعت في ذهنها بعد أن عملت في المقاولة الاجتماعية مع نساء الصيادين في منطقة سيدي رحال، واستوقفتها المخلفات الهائلة من جلود الأسماك.              

وتزور نوال كل صباح محلات تنظيف الأسماك وبيعها، وتجمع من هناك جلود الأسماك، وتعود بها إلى مقر تجمع مشروعها المتواضع، وتبدأ بمساعدة رفيقاتها في المشروع بتنظيف الجلد مما علق به من لحم السمك، وفي اليوم التالي تقوم بالدباغة النباتية للجلود في تركيبة طبيعية، ثم يتم تجفيفها وتليينها إلى أن تصبح خالية تماماً من رائحة السمك، وتبدأ بعدها تشكيلها في صناعات جلدية فخمة، بحسب "هسبريس".

في مصر بحسب تقرير تم بثه على قناة "سي بي سي" المصرية فإن هناك محاولات تبدو ناجحة في هذا المجال. وأخيرا، بدأت ماركات عالمية في الالتفات إلى الاكسسوارات والأحذية المصنوعة من جلد الأسماك SeaSkin، فهل يصبح جلد السمك منافساً على منصات عروض الأزياء العالمية قريباً؟.     

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية