شعبان والسقا.. دويتو يُنهي 16 عاماً من التحدي

الجمعة، 3 August 2018 ( 09:50 ص - بتوقيت UTC )

قبل 16 عاماً كان اللقاء السينمائي الأول والوحيد بين الثنائي أحمد السقا ومصطفى شعبان، في فيلم "مافيا" الذي حقق نجاحاً مدوياً وقت عرضه في العام 2002، وكان بمثابة نقلة نوعية وقتها في التغريد خارج السرب عن اللون السينمائي السائد، حتى أنه كان مثار الحديث كونه الأضخم إنتاجياً مقارنة بباقي الأفلام المعروضة معه، أو التي سبقت عرضه.

لكن هذا النجاح أدى لانفصال السقا وشعبان سينمائياً، بخاصة أن هناك الكثير من المقارنات التي تم عقدها بين البطلين، وتفوق أي منهما على الآخر، فانحاز فريق من النقاد والجماهير لمصطفى شعبان، ورجح الفريق الآخر كفة السقا.

مرت السنوات وحافظ السقا على حضوره وتوهجه كواحد من أبرز نجوم السينما المصرية القادرين على إحداث الفارق بشباك التذاكر، فيما تراجعت أسهم مصطفى شعبان، ولم تحقق أفلامه الإيرادات المنتظرة، صاحب ذلك توجه شعبان إلى الدراما التلفزيونية، وأصبح حاضراً كل عام في الماراثون الرمضاني بمسلسل تلفزيوني.

ويبدو واضحاً اهتمام شعبان بالبطولات التلفزيونية مع تراجع إيرادات أفلامه بشكل مخيب، حتى أنه لم يتمكن من كسر حاجز الـ 10 ملايين جنيه كإيرادات لأي من أفلامه طوال مشواره السينمائي، وهو ما جعل السينما تدير ظهرها له، فحدثت حالة خصام أدت إلى غيابه عنها لسنوات طويلة امتدت لثمانية أعوام، منذ اَخر أفلامه "الوتر"، الذي تم عرضه في العام 2010، ولم يحقق سوى 2.2 مليون جنيه.

الغريب أن مصطفى شعبان انتهى منذ فترة من تصوير فيلم جديد بعنوان "جوز هندي"، وحتى الاَن لم يتحدد موعد لعرضه. وبعد أن كانت بورصة مصطفى شعبان في تصاعد مستمر بالشاشة الصغيرة، تعرض لانتقادات كبيرة نقدية وجماهيرية، حتى أن (السوشال ميديا) شنت حملات انتقاد له، لإصراره على التكرار وتقديم نفس اللون الدرامي كل عام، قبل أن يتمرد على نفسه، ويستعيد بريقه بمسلسله الأخير "أيوب"، الذي تم عرضه في رمضان الماضي، وكان بمثابة مصالحة مع جمهوره.

بعد كل تلك السنوات، وتحطيم السقا الأرقام القياسية بشباك التذاكر في السينما المصرية، حتى أنه يمتلك فيلمين بقائمة "TOP10" الخاصة بأعلى الإيرادات في تاريخ السينما المصرية وهما "هروب اضطراري" الذي تم عرضه في العام 2017، وحقق 55 مليون جنيه، و"الجزيرة 2" الذي تم عرضه في العام 2014، وحقق 35 مليون جنيه، عاد الثنائي أحمد السقا ومصطفى شعبان للتعاون مجدداً.

 يعقد السقا وشعبان جلسات عمل مع المؤلف محمد سيد بشير؛ لتقديم دويتو سينمائي للمرة الثانية، من خلال فيلمها الجديد الذي يحمل عنوان "ترانيم إبليس"، والمقرر بدء تصويره خلال الأسابيع المقبلة، تمهيداً لعرضه العام المقبل 2019، والذي إما أن يُنهي الخصام والتحدي القديم منذ فيلم "مافيا"، وإما أن يفتح الباب لأزمة تتعلق بترتيب الأسماء على التتر والأفيش، في ظل تنافس النجوم على أن توضع أسمائهم أولاً.

وحظي تعاون السقا وشعبان على اهتمام منصات التواصل الاجتماعي، بخاصة بعد تداول أول صورة تجمع الثلاثي السقا وشعبان والمؤلف بشير، من جلسات عمل الفيلم الجديد، عبر السوشال ميديا. فدونت أمنية عبر (فايسبوك): "أيوة بقى هو دا الكلام.. ياه من أيام فيلم مافيا والفرعون الصغير جاهز للاحتفال (جُملة شهيرة بالفيلم) والشغل العالي دا وأحنا نفسنا (نتمنى) تشتغلوا تاني مع بعض.. أحمد السقا ومصطفى شعبان أجمد دويتو دا ولا إيه".

وغردت نسرين عبر (تويتر): "الله يكون في عونك يا سقا.. مصطفى شعبان آخر مسلسل ليه كان مختلف، على الله يكون اتعلم الدرس ونشوف حاجة حلوة بجد". وعلقت هدير: "أحمد السقا ومصطفى شعبان دويتو رائع، ولولا نفسنة (غيرة) النجوم عندنا والأنانية اللي بتخلي كل واحد ميشوفش غير نفسه، لكنا استمتعنا بأحلى ثنائيات في السينما زي الجيل القديم.. أتوقع إن فيلم ترانيم إبليس يكسر الدنيا لما يتعرض".

 
(2)

النقد

اعتقد هيبقي نجاح كبير و خاصه بعد تالق شعبان في مسلسل ايوب 

  • 31
  • 20

كان ديوتو اكثر من رائع حقق نجاح كبير و الناس حبتهم مع بعض

نتمني أن تكون العوده بنفس القوه

  • 25
  • 25

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية