"العودة المبكرة"..الدراسة تبدأ من اليوم الأول بمدارس السعودية

الأحد، 29 يوليو 2018 ( 09:32 ص - بتوقيت UTC )

عادة ما تمضي الأسابيع الأولى من العام الدراسي في التجهيزات واستقبال الطلاب الجدد والعائدين من الإجازة الصيفية، ولم يتبقى سوى أسابيع قليلة تفصلنا عن بداية العام الدراسي بمدارس المملكة العربية السعودية، الذي ينطلق مطلع سبتمبر المقبل، إلا أن وزارة التعليم السعودية قررت العودة المبكرة.

لا تنزعج أيها الطالب فالقرار ليس لك، إذ خصت الوزارة بالقرار الهيئة التعليمية والإدارية بالمدارس، بغرض التحضير المسبق والاستعداد المبكر لليوم الأول من العام الدراسي للتغلب على المعوقات وتعطل العملية التعليمية، من خلال التحضير للعديد من المهام الخاصة بالعام الدراسي الجديد.

إعداد خطة بدء الدراسة وتحديد احتياجات المدارس من المواد التعليمية والأجهزة والوسائل التعليمية والأنشطة المساعدة، وتنظيم وتهيئة المدارس ومرافقها، ومتابعة اكتمال التجهيزات المدرسية والمستلزمات التعليمية والمقررات الدراسية، جاءت على رأس مهام العودة المبكرة.

وتضمنت المهام تمكين المعلمين الجدد وإخلاء طرف المنقولين، وتنظيم وتجهيز ملفات الموظفين والطلاب المستجدين والمنقولين واستكمال الوثائق، مع تجهيز النماذج الإدارية وأرشفتها وفق الضوابط والتعليمات المنظمة لذلك.

ولم تغفل وزارة التعليم السعودية ضرورة الإعداد لخطة التدريب بالتنسيق مع إدارات التعليم ومكاتب التعليم وبخاصة المعلمين الجدد، والتدريب على التحول لنظام المقررات بالتعليم الثانوي، وضرورة متابعة الكتب الدراسية والتأكد من استكمال توريدها للمدارس قبل بدء العام الدراسي.

وتعد متابعة أعمال التسجيل والقبول والنقل وتحويل الطلاب في المرحلة الثانوية أحد أبرز متطلبات العام الدراسي، بالإضافة إلى إعداد الجداول المدرسية وتوزيع المهام والأعمال بين المعلمين والهيئة الإدارية وفق الدليل التنظيمي والاجرائي للمدارس .

إذا كنت طالبًا أو ولي أمر ولديك بعض الاستفسارات، أنت لست بحاجة لانتظار بدء العام الدراسي، فالمدرسة مستعدة لاستقبال والرد على كل ما يخص العام الدراسي الجديد، بالإضافة لإعدادها برنامج لاستقبال البراعم والأطفال المستجدين في المرحلة الابتدائية.

وتتولى إدارات المدارس رفع متطلبات المدارس إلى إدارات التعليم التي تتولى تلبية المتطلبات من وسائل تعليمية وتجهيزات ومتابعة برنامج بوابة المستقبل للمدارس التي تطبق النموذج الجديد في التعليم الإلكتروني، بالإضافة إلى المتابعة وإتمام أعمال النظافة والصيانة واستعدادات السلامة ومهماتها اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد من يومه الأول.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية