الرسم على الفاكهة.. تذوق أيضاً

الأحد، 18 August 2019 ( 08:00 ص - بتوقيت UTC )

يرافق حركة الفن والإبداع تطور متسارع في حركة الإعلام والإعلام الحديث، بحيث أن كل جديد على مستوى العالم تصل أطرافه بسرعة متناهية، وهو ما يجعل الفنانين على درجة كبيرة من تبادل الأفكار والإلهام أيضاً، بيد أن الصعوبة تتزايد في محاولة البحث عن الجديد داخل ركام هذا الجديد، من حيث الشكل والمضمون والطريقة والتلقي.

الفنان الهولندي ستيفان بروكسي، يقدم نفسه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "إنستاغرام" بأنه فنان يرسم على الموز ليس من أجل التعبير الفني فحسب بل -وبحسب صفحته- ففي بعض الأحيان يكون من أجل إنشاء مشاركات وقصص لوسائل الإعلام الاجتماعية. وفي أوقات أخرى لتقديم أداء حي عبر الأحداث والعروض التجارية. كما يقوم بعمل ورشات عمل فنية حول فن الرسم على الموز.

بروكسي لا يستفيد من عملية الرسم على الموز فحسب، بل تتعدد الصور التي ينشرها من خلال الرسم على قشرة الموز، أو المزج بين الرسم داخلها وخارجها وتشكيل الموزة ذاتها والجميع بين الرسم والنحت، ذلك أنه يشكل بالموزة آلاف الصور والمنحوتات، والتي تبدو بعضها ذات مغاز ودلالات مختلفة من الكوميديا إلى المنحوتات ذات الطابع السياسي.

فن النحت على البطيخ أو ما يسمى كارفن في تايلاند أو موكيمونو في اليابان ، هو أحد الفنون التي اشتهرت في تايلند، بحسب موقع البورسعيدية الذي قدم الشيف خالد سيد البدري، صاحب الرسمة الشهيرة للاعب "محمد صلاح" على البطيخ، وأحد الشيفات العاملين بالأكاديمية البحرية في قسم الجاردمانجي، والذي يوظف فن النحت على البطيخ كجزء من مجال عمله في الطبخ والسياحة.​

وهو أمر لافت في مصر، إذ اشتهر الكثير من الطباخين بهذا الفن، على سبيل المثال رجب المصري من أبناء محافظة أسوان (جنوب مصر)، الذي يعمل في المجال السياحي طباخاً في إحدى البواخر السياحية، مقدماً عمله بالكثير من النقوش الفنية على الفاكهة ذات القشور السميكة كالبطيخ والشمام، ناقشاً صور فنانين ومشاهير وشخصيات ديزني وغيرها، وكذلك الشيف محمد بركات، الذى استطاع أن يحول قشرة البطيخ الخارجية إلى بورتريهات جميلة بأشكال الفنانين وتحويلها إلى قطع فنية رائعة يمكن الاعتماد عليها فى تزيين المنزل وسفرة الطعام.

نوع آخر من أنواع الفن الذي يمزج فيه الفنان بين نوعين مختلفين وفي بعض الأحيان متناقضين، أو من عالمين مختلفين تماما، هذا ما قامت به الفنانة اليابانية يكارو تشو – Hikaru Cho - بحسب ما ينقله موقع محطات، بحيث تقوم بـ "الخداع" عن طريق رسم لوحة فنية كاملة على قطعة فاكهة أو خضار لتبدو على أنها نوع آخر أو شيء آخر غير حقيقتها.

على سبيل المثال تدمج بين الباذنجان ومحتوى البيضة، بحيث يبدو للمتلقي أن قشرة البيضة على هيئة الباذنجان، كما تدمج بين  الخيار والموز، لينتج نوع بين الموز والخيار، كما تنقش على البطاطا ليبدو وجها كاريكاتوريا، وتدمج بين التفاحة وغطاء علبة المياه الغازية، وهكذا.​​

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية