جمعية تعاونية لزراعة البن.. نقطة تحول في عمل مزارعي جازان

الأربعاء، 25 يوليو 2018 ( 08:37 ص - بتوقيت UTC )

200 مزارع بن، أتوا من 6 محافظات في منطقة جازان واجتمعوا في قاعة بمحافظة الداير، وأعلنوا تأسيس الجمعية التعاونية لزراعة البن وتنمية المدرجات الزراعية بمنطقة جازان، بهدف تنسيق الجهود لدعم زراعة البن في المملكة، وتلبية الإقبال المتزايد عليه.. كيف لا ولهذا البن أهمية وحضور ليس فقط على المستوى المحلي إنما أيضاً العالمي.

أهداف الجمعية التعاونية لزراعة البن

الجمعية التعاونية لزراعة البن تضم مزارعي البن والمدرجات الزراعية بمنطقة جازان، وتحظى بدعم من الصندوق الزراعي ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وتهدف لتقديم العديد من الخدمات مثل دعم مدخلات الانتاج، وضمان تسويق المنتجات، ، وتحفيز المواطنين للمشاركة في التنمية، وتحسين الدخل ورفع مستوى المعيشة. أما تأسيسها فيشكّل نقطة تحول في عمل المزارعين، عن طريق الانخراط في الجمعيات التي ستشكل نقلة نوعية في محصول البن، والذي يشكل موروثًا اقتصاديًّا وتاريخًا حضاريًّا لأهل المنطقة.

دعم حكومي متواصل

وبهدف تقديم المساندة التقنية والفنية لأصحاب الحيازات الزراعية الصغيرة في جازان، وقّعت وزارة البيئة والمياه والزراعة في وقت سابق مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، اتفاقية لدعم زراعة البن، تهدف إلى مساعدة 30 ألف مستفيد لزيادة الإنتاج الزراعي، والاستفادة من مصادر المياه المتجددة، وتعزيز الإنتاجية والربحية للمزارعين.

500 طن هو حجم الإنتاج السنوي

تنتشر زراعة البن في المرتفعات الجبلية بجازان، حيث يبلغ عدد مزارعي البن في منطقة جازان نحو 800 مزارع، 80 في المئة منهم من محافظة الدائر، فيما تجاوز عدد أشجار البن الـ 110 ألف شجرة، منها 80 ألف شجرة مثمرة، إضافة إلى 80 ألف شتلة جاهزة للتوزيع، ويبلغ الإنتاج السنوي نحو 500 طن.

أهم منتجات القهوة العالمية

تميز البن الذي تنتجه جبال الداير وفيفاء وغيرها من جبال منطقة جازان، كان السبب في اتجاه شركات متخصصة بمجال البن إلى إعلان منتجات جبال جازان في زوايا خاصة بها، بوصفها أحد أهم منتجات القهوة العالمية، وفي هذا الإطار يقول محبو القهوة العربية أنها بدأت بالعودة للصدارة في ضبط المزاج العالمي عبر جبال جازان.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية