عند شعورك بالنعاس.. لا مانع من غفوة على مقود السيارة!

الاثنين، 18 مارس 2019 ( 04:15 م - بتوقيت UTC )

"في احدى المرات، كنت عائداً من رحلة مدتها 14 ساعة في الطائرة، ركنت سيارتي في المطار، وما إن ركبت في السيارة حتى اصطدمت بالسيارة التي أمامي من شدة النعاس، فعلاً من هذا اليوم وأنا لا أقود السيارة وأنا نعسان"، هذا ما اعترف به يمان في تعليقٍ له عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".

ولسائقي السيارات، ربما يعد الشعور بالنعاس أمراً وارداً في بعض الأحيان، لكنه غير مقبول، فربما تكون اللحظة التي تغفو فيها العينان هي "القاتلة". إذ يموت نحو ربع مليون شخص في حوادث تصادم المركبات سنوياً في جميع أنحاء العالم بسبب إجهاد السائق، وفقاً لما نقلته إذاعة CBC الكندية أخيراً.

وجاء في التقرير أن التعب المؤدي إلى الشعور بالنعاس، يشكل نسبة 20 في المئة من حوادث السيارات القاتلة، في حين يعتبر علماء أستراليون أن الاهتزازات التي تنجم عن قيادة السيارة تكون سبباً في تحفيز هرمونات لها علاقة بالنوم، وهي ما تجعل السائق يشعر بالنعاس الشديد أثناء القيادة.

وفي حوادث السيارات، يعترف سائق واحد بين كل أربعة سائقين، بأن النعاس هو السبب في اصطدام سيارته بأخرى. أما الأشخاص الذين لديهم مشكلات في التنفس أثناء النوم، أو يحصلون على حصة من النوم تقل عن ست ساعات يومياً، هم أكثر عرضة للشعور بالنعاس أثناء جلوسهم على مقعد القيادة، وفقاً لموقع "Sleepjunkies"، والذي قال أيضاً، إن "القيادة في حال الشعور بالنعاس، يعادل القيادة تحت تأثير الكحول، إذ أنها على نفس القدر من الخطورة".

"الغفوة القاتلة"، هو الوصف الذي طرحته صحيفة "20minutes" الفرنسية، لدى تناولها الموضوع في تقريرٍ بيّنت فيه الأساليب التي يمكن من خلالها للسائقين تجنب الشعور بالنعاس أثناء القيادة، ما يعرضهم للخطر الذي يصل إلى الموت. ويقول التقرير إنه أثناء التخطيط لرحلة ما، فإنه على السائق أن يضع بعين الاعتبار أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة خلال خط سير الرحلة، وفي حال كان السائق يداوم على بعض الأدوية، فلا بد له من استشارة الطبيب لمعرفة تأثيرها وإمكانيته القيادة من عدمها.

ويضيف أيضاً، أن الشعور بالنعاس، يظهر في الرغبة بالاستلقاء على الظهر أو التثاؤب أو وميض العينين، فهي إشارات تنبه السائق على ضرورة التوقف عن القيادة فوراً ولا مانع وقتها من أخذ قيلولة صغيرة داخل السيارة من أجل الراحة، وفي حال كان في السيارة شخص آخر يجيد القيادة، فمن الأفضل التناوب عليها.

 
(1)

النقد

النوم أحد السلاطين الذين لا يمكنك إلا الرضوخ لهم، من أطرف ما قرأته أن لدى الكوريين قاعده عملية، إن وجدت شخصاً يضع رأسه على مكتبه ويأخذ غفوة، يحظر عليك إيقاظه او تنبيهه أو تأنيبه وإن كنت الأرفع منصباً في تلك المنشأة والسبب: أنه لا بد و ان هذا الشخص النائم مجد ومتفان في عمله حتى داهمه النوم خخخخ

  • 5
  • 10

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية