بماذا ينصحك "اللصوص القدامي" لتجنب سرقة منزلك؟

الاثنين، 1 أبريل 2019 ( 11:30 ص - بتوقيت UTC )

يجب ان تكون حذراً من تعرض منزلك للسطو وسرقة محتوياته.. هذه النصيحة تقدمها مجموعة من "اللصوص القدامى" للأشخاص الذين يغادرون منازلهم لقضاء إجازة في مكان بعيد أو حتى لقضاء سهرة لساعات عدة. ولتجنب تعرض منزلك للسرقة، ينصح "اللصوص القدامى"، باتباع بعض الخطوات للنجاح في تامين منزلك ضد السطو، وتأمين ممتلكاتك الخاصة، أثناء قضاءك لعطلتك.

نصيحة اللصوص

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ينصح اللصوص السابقين، بعدم ترك جوازات السفر الخاصة، والأوراق الهامة في المنزل، لذلك يجب أن تأخذهم معك في مكان قضاء إجازتك، بحيث يمكن للصوص والمحتالين، استخدام الهويات في عمليات النصب والاحتيال.

وينصحون باستخدام تسجيل لصوت نباح كلب، ليجعل اللصوص يفكرون قبل اقتحام المنزل، إذ يدفعهم ذلك للاعتقاد بوجود شخص في المنزل أو تنبيه الآخرين لوجودهم. كما يجب التأكد من تركيب قفل جيد لباب المنزل، وهو ما يجعل من الصعب على المتسللين كسره. وفي حال كان عشب الحديقة مهذبًا بشكل جيد، سيعتقد اللصوص أن المنزل به سكان.

وبحسب الصحيفة، ينصح اللصوص القدامى، بالتأكد من إخفاء المفاتيح بشكل جيد، وعدم معرفة أي شخص بمكانه. وكذلك يمكن تركيب أضواء ذكية تعمل عند اقتراب أحد من المنزل، وذلك يجعل اللصوص يبتعدون من المنزل.

إرشادات

ووفقاً لإرشادات موقع diply، لحماية المنزل من السرقة أثناء السفر، لو لم يكن لديك كلب حراسة، ضع لافتة تشير بوجوده، فذلك سيجعل اللصوص يفكرون كثيراًُ قبل دخول المنزل. ونصح الموقع بعدم ترك رسائل البريد تتراكم، لأن ذلك سيؤكد للصوص عدم وجود أحد في المنزل. ويجب أن تحرص على وضع النباتات الشوكية في محيط المنزل، وعلى قاعدة النوافذ الخارجية، حيث تكون مؤذية وتعيق دخول اللصوص.

وعن طرق الحماية الداخلية للمنزل، ينصح بشراء موقتات مصابيح عند السفر، حيث يمكنها اقناع اللصوص بوجودك في المنزل. وكذلك إبقاء بعض الستائر مغلقة لإخفاء ما يوجد في المنزل، حتى لا يستطيع اللصوص تفحص ممتلكاتك.

نصائح

"عليك بالتأكد إغلاق جميع الأبواب والنوافذ بشكل محكم، وعدم ترك أي مفايتح قد يراها اللصوص".. بحسب نصائح مدير العمليات في شركة "هيتشز أند غليتشز"، الخبير لوكاس إيغنمان، والذي طالب بإخفاء أي أدوات يمكن أن يستخدمها اللصوص لاقتحام المنزلك.

وينصح إيغنمان، بوضع النقود والهواتف والمجوهرات وكل الأشياء القيمة بعيداً من الأنظار، للحد من لفت نظر اللصوص. مع الحصول على خطة تأمين شامل لكافة محتويات المنزل، من أجل ضمان حماية الممتلكات الغالية، ووضع الوثائق المهمة في مكان آمن. ويجب إلغاء كل الطلبات والتوصيلات، خلال فترة السفر، أو الوجود خارج المنزل. ويمكن طلب مساعدة الأصدقاء أو الجيران لمراقبة المنزل، أو المطالبة من أحدهم بالذهاب إلى المنزل بشكل مستمر.

كما ينصح الخبير، بعدم إخبار الغرباء بسفركم، وحتى في حالة المشاوير الصغيرة مثل الذهاب إلى الكوافير أو التسوق. ومن الضروري، ترك تفاصيل الاتصال الخاصة عند سفركم، مع أحد الأشخاص الموثوق بهم فقط، للتواصل في حالات الطوارئ.

التقنية ضرورة

نائب الرئيس لتطوير الأعمال لدى رينغ الشرق الأوسط، محمد ميراج هدى، شدد على ضرورة عدم ترك مفاتيح احتياطية خارج المنزل، وينصح باستبدال الأبواب الخشبية المجوفة بأبواب معدنية، لأن اللصوص يمكنهم بسهولة كسر الأبواب الخشبية.

وفي حال كان لديك مرآب للسيارة، فيجب فصل المفتاح الكهربائي عنه، حتى لا يتمكن اللصوص من فتحه باستخدام جهاز تحكم عن بعد.

وبحسب هدى تسهل التقنية الحديثة الحفاظ على منزلك آمنًا أثناء غيابك عنه، باستخدام الأجهزة المنزلية الذكية، يمكنك استخدام التشغيل التلقائي لجعل اللصوص يعتقدون أنك لا تزال في المنزل أثناء قضاء إجازتك. وذلك عن طريق استعمال بعض المقابس الذكية، والتي تتيح لك توصيل الإلكترونيات والتحكم فيها عبر أحد التطبيقات، أثناء قضاء إجازتك. كما تستطيع من خلال كاميرات المراقبة، وأجهزة الأمان، أن تظل متصلًا بمنزلك، سواء كنت في مكان حول العالم، كما يوجد منتجات أمان مثل أجراس الباب الذكية التي ترسل تنبيهات فورية إلى الهاتف الذكي، أو الجهاز اللوحي، عند قيام أحدهم بالضغط على الجرس الخاص بك.

التكنولوجيا حاضرة

ومع التقدم التكنولوجي الذي تشهده جميع المجالات، ظهرت العديد من التقنيات والأجهزة المخصصة لحماية المنازل من السرقة، مثل جهاز يحمل اسم Intruder Discouraging Television Mimic، والذي يعمل بالعديد من المستشعرات لخداع اللصوص. وبحسب صحيفة "ديلي ميل"، يحتوي الجهاز على شاشة بمقدار 3.25 بوصة، قادرة على إطلاق العديد من الأضواء البراقة، والألوان التى تشبه أضواء التلفزيون، لتخدع اللصوص بأن هناك أشخاصاُ داخل المنزل. ويمكن للمستخدمين التحكم فى الجهاز من بعد، وضبطه على التوقيت المراد تشغيله أو إغلاقه، مثل مواعيد خروج الأسرة للتنزه أو التسوق، أو في أيام العطلات والسفر.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية