الحرب لا توقف التعليم في العارضة

الأحد، 22 يوليو 2018 ( 10:30 ص - بتوقيت UTC )

في أقصى الجنوب، على الحدود المتاخمة لليمن، على رغم أجواء الحرب، وأرتال المركبات العسكرية والجنود المدافعين عن الحد الجنوبي، لا تقف العملية التعليمية، بل تستمر، وتستمر معها بناء المدارس الحديثة والنموذجية، لتضاف إلى قائمة المدارس البالغة 49 مدرسة للبنين و36 مدرسة للبنات.

القتال لا يقتصر على الجنود، بل يمتد إلى المعلمين وطلابهم، وإذا كان بالسلاح تحمى الأوطان، فإن رفعتها بالعلم، حيث يرفع بيوتا لا عماد لها، ولكي ترتفع البيوت من دون عمد، تحتاج البيئة التعليمية إلى تهيئة، وفي قطاع العارضة، يتمثل جزء من التهيئة في إنهاء الإدارة العامة للتعليم في منطقة جازان، وشركة تطوير للمباني، من تسليم مواقع لإنشاء سبعة مبان تعليمية في الحد الجنوبي إلى المقاول المسؤول عن التنفيذ.

المدير العام للتعليم في منطقة جازان الدكتور عسيري الأحوس أوضح أن ذلك يأتي ضمن سعي الإدارة إلى تهيئة البيئة التعليمة النموذجية، التي تساعد على التحصيل العلمي، وفق المعايير المناسبة في مدارس الحد الجنوبي في منطقة جازان.

تحرص وزارة التعليم على دعم العملية التعليمية بالحد الجنوبي، وتوفير المناخ المناسب للطلاب والطالبات، والعمل على تحقيق رؤية المملكة 2030 الخاصة بالجانب التعليمي، من خلال توفير فرص التعليم للجميع في بيئة تعليمية مناسبة في ضوء السياسة التعليمية للمملكة.

ولفت الأحوس إلى أن الإدارة العامة للتعليم في منطقة جازان ماضية في إنهاء كافة الاستعدادات والتجهيزات، لبدء العام الدراسي وفق خطط وبرامج واجتماعات ولجان، تعمل باستمرار لإنهاء مهامها وفق خطة زمنية محددة.

أما مدير إدارة شؤون المباني في تعليم جازان المهندس ماجد حداد أوضح أن المشاريع التي تم تسليمها تشمل مجمعين تعليميين يضمان أربعة مبانٍ للبنات مع صالة وثلاثة مبانٍ للبنين مع صالة وملعب، بقيمة إجمالية تبلغ 85 مليون ريال.

 
(1)

النقد

بالتوفيق محمد

  • 26
  • 21

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية