"ري- فوود".. مبادرة كويتية لتدوير الاطعمة

الأربعاء، 25 يوليو 2018 ( 05:49 م - بتوقيت UTC )

لا يمكن الاعتماد على الحكومات لإيجاد الحلول لكل المشاكل، نستطيع دائماً التوصل إلى حلول خلّاقة، كما أننا لسنا بحاجة إلى تقليد ما هو موجود، بل علينا التوصل إلى شيء مناسب لنا ولمجتمعنا"، هذا ماقالته الكويتية مريم العيسى ذات الـ 29 ربيعاً صاحبة مبادرة "ري- فوود" لإعادة تدوير الطعام.

هذه المبادرة لقيت استحساناً من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تفاعلوا معها وكتبوا تعليقات مشجعة لمريم وفريق عملها، حيث قال عذبي المطيري: "مريم العيسى وفريق المبادرة مثال على ما يمكن أن يحدث حين تحضر فكرة نبيلة و عمل لا يتوقف لتنفيذها.. مبادرة ريفود لحفظ النعمة".

وكتب صاحب حساب يحمل اسم "النمسا التي رايت" على موقع "تويتر" يقول: "في #الكويت هناك مشروع ريفود مشروع تطوعي للقضاء على الهدر الغذائي و لمساعدة الأسر المحتاجة".

فيما علقت صاحبة حساب يحمل اسم "هاشمية" تقول: "مشروع ريفود قام بجهد فتاة لم يقم بتوجيهات لا مسؤول ولا وزير.. مشروع ذو حدين، خدمة الأسر المحتاجة، وخدمة الكويت من خلال تقليل نسبة حرق الأغذية الفائضة عن حاجة المصانع والمحافظة على البيئة".

كان لهذا التميز لحاملة شهادة الماجستير في ادارة الاعمال منذ العام 2014، ان يلفت انتباه وسائل الاعلام. ليحتفي بها الكويتيين ومتابعينها عندما تناولت مبادرتها شبكة اعلامية دولية في حجم الـ بي بي سي. إذ تناولت الشبكة مبادرة مريم العيسى لحل مشكلة نفايات الطعام التي وصلت إلى مليون طن في الكويت، ودرسها للطرق التي تتبعها دول أخرى نجحت في وقف هدر الطعام مثل السعودية والولايات المتحدة الأميركية. غير أنها توصلت إلى أن تلك الدول تملك أنظمة كبيرة ذات تمويل ضخم، فيما كانت هي تبحث عن تكاليف أقل، بحسب ما أورده موقع "بي بي سي".

ومنذ عام 2015 نجحت مريم وأصدقائها في تغيير طريقة التخلص من الاطعمة المحكوم عليها بالاتلاف لقرب انتهاء صلاحيتها، عبر توفير هذه الاغذية للأسر الفقيرة التي تواجه ظروفاً صعبة، حيث اتفقت مع مجموعة من المزودين الذين وعدوا بإرسال الاغذية المتوقع اتلافها في غضون شهور، مع التحقق من أن الأكل صالح للاستهلاك وغير منتهي الصلاحية قبل توزيعه للعائلات المحتاجة، ومن أهداف المبادرة تزويد العائلات بطعام صحي على اعتبار أن أمراض القلب والسكري تعد من المسببات الرئيسة للوفاة في الكويت.

في هذا السياق، تقول مريم: "كثير من المستفيدين من هذه الخدمة لا يملكون رفاهية اختيار طعام صحي، فهم يعملون لساعات طويلة ولديهم أطفال.. أحياناً يكون من الصعب اختيار الطعام الصحي لذا نحرص على تزويدهم به".

وبلغ عدد المتطوعين في مبادرة "ريفود" مايقارب 350 شخصاً يسهرون على إعداد أطعمة تصل إلى 1200 عائلة معظمها من أسر المغتربين العاملين في الكويت وفئة البدون، لتتمكن الكثير من العائلات المستفيدة من مبادرتها بادخار المال من أجل تعليم أطفالها، لذا تتمنى مريم أن يكون مشروعها حافزاً لشبان آخرين لإطلاق مشاريع أخرى تحل المشاكل التي يواجهها المجتمع.

ورفض الفريق عرضاً تقدم به أحد أكبر المطاعم والوجبات السريعة وذلك للحفاظ على صحة العائلات التي تأخذ الطعام. ومن جهة أخرى انضمت  شركة الثاقب التجارية إلى هذا الفريق الشاب من أجل دعمه حسب ما تغريدة أطلقها الفريق عبر صفحة refood على موقع "تويتر" يرحب فيها بالمبادرة بالقول: " نرحب بانضمام شركة الثاقب التجارية إلى عائلة موردين ريفود ، نثمن لكم اهتمامكم بأهداف مبادرتنا للحد من هدر الطعام والحفاظ على البيئة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية