صفقة رونالدو.. استثمار متوسط المدى لـ "السيدة العجوز"

الجمعة، 27 يوليو 2018 ( 02:02 م - بتوقيت UTC )

فاجأ نادي يوفنتوس الإيطالي العالم بأسره بعدما أعلن تعاقده مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في صفقة مالية ضخمة بلغت 105 مليون يورو نظير قدومه إلى تورينو. صفقة كبيرة اجتهد اليوفي كثيراً لتحقيقها لكنها في الوقت نفسه طرحت العديد من الأسئلة حول جدوى صفقة انتقال النجم البرتغالي إلى إيطاليا. صفقة يرى المختصون أنها محسوبة ومدروسة من قبل إدارة السيدة العجوز، ومربحة حتى قبل بداية الموسم الرياضي، حسب موقع "Capital".

في ذات السياق، الخبير والكاتب الإعلامي الفرنسي "أنتوني آلس" مؤسس موقع "إيكو فوت" المتخصص في الاقتصاد والاستثمار في عالم الكرة، تطرق إلى بعض الجوانب الاستثمارية الغائبة عن صفقة رونالدو التي اعتبرها ستحقق أرباحاً للسيدة العجوز ولكن على المدى المتوسط.

90 مليون يورو، هي الأعباء المالية السنوية لصفقة رونالدو في التقرير السنوي المالي لليوفي خلال الأربع أعوام المقبلة، تمثل 105 مليون يورو تدفع للريال، راتب سنوي صاف للاعب بـ 31 مليون يورو، 12 مليون يورو هامش وكيل أعمال رونالدو، إضافة إلى المساهمات المتعلقة بمكافآت النجم البرتغالي.

في الوقت نفسه، أدى وصول رونالدو إلى تورينو، على ارتفاع بقرابة 20 في المئة في التكاليف والأعباء المالية لليوفي، إلا أن ذلك لم يغير شيئاً في نظرة المستثمرين والخبراء حول جدوى الصفقة الضخمة، حسب موقع "كابيتال". ففي حين تبقى أهم العوامل المالية الرئيسة للصفقة معروفة منذ أسابيع، فقد عرفت أسهم يوفنتوس ارتفاعاً في سوق البورصة حتى وصلت إلى الذروة، حيث مرّ سعر السهم خلال شهر واحد من 0.63 يورو إلى 0.90 يورو، مع ارتفاع بأكثر من 5 في المئة سجلها يوم 10 تموز (يوليو) 2018، يوم ترسيم صفقة انتقال نجم الريال إلى السيدة العجوز.

علاوة على ذلك، فإن انضمام رونالدو إلى بطل إيطاليا، يبقى ملائماً تماماً لإستراتيجية التطوير التي يتابعها اليوفي حالياً، حيث تسعى شركة النادي الإيطالي ومنذ سنوات إلى تحويله إلى شركة ترفيه عالمية، لا سيما من خلال إعادة تموضع العلامة التجارية "يوفنتوس" في الأسواق الأوروبية، ووصول كريستيانو رونالدو، أيقونة الموضة في عالم كرة القدم سيسمح لليوفي بتجاوز مرحلة جديدة في تطور شركته، لأن النجم البرتغالي المتابع من قبل أكثر من 300 مليون مشجع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سيكون له الأثر الإيجابي على الإيرادات التجارية للنادي الإيطالي. حيث سيستغل يوفنتوس نجومية رونالدو لتدويل سمعته ومنافسة الثلاثي الريال والبارصا ومانشستر يونايتد، لاسيما في أسواق آسيا والمحيط الهادئ، حيث يتمتع رونالدو بشعبية كبيرة.

في جانب آخر، سيكون بإمكان اليوفي الحصول على العديد من عقود الرعاية، بل وحتى التغلب على بعض الشركات التي ترعى النادي الإيطالي في مفاوضاتها الجديدة، وكمثال عقد شركة السيارات "jeep" الذي ينتهي عام 2021 وبقيمة 17 مليون يورو للموسم، من المنتظر أن يتم تحسينه بعد دراسة متأنية بما أن اليوفي غير متسرع في بدء مفاوضات في الوقت الراهن.

كما سيكون لوصول البرتغالي تأثير كبير في الإيرادات والترويج للنادي الذي أنفق أكثر من 20 مليون يورو لتغيير شعاره، حيث سيعزز وصول ورونالدو من مبيعات كل ما يتعلق بالسيدة العجوز، كما أوضح موقع "إيكو فوت"، حيث تم بالفعل تلقي طلبيات بمبالغ ضخمة على قمصان رونالدو، وباع النادي ما قيمته 52 مليون يورو من قميص البرتغالي في يوم واحد فقط حسب موقع "RMC sport". كما سيتفيد بطل إيطاليا من اسم نجمه الجديد لترويج منتجاته من التجهيزات الرياضية التي سيطلقها.

وأخيراً، سيؤدي توقيع كريستيانو رونالدو تلقائياً إلى زيادة نسبة المشاهدة لـ "الكالتشيو"، ما سيجلب فوائد مالية بطريقة غير مباشرة للسيدة العجوز. وإذا كانت صفقة رونالدو لن تأتي بالجديد على المدى القصير، لان البطولة الإيطالية باعت حقوقها لثلاث مواسم مقابل 973 مليون يورو، فيمكن لـ "السيري A" أن تستغل نجومية رونالدو لإعادة تقييم عقدها، الذي يمنح 15 مليون يورو للبطل، في حين يسعى اليوفي الى الوصول إلى 20 مليون يورو في المواسم المقبلة.

وعليه، إذا كان توقيع كريستيانو رونالدو قد يخلق اختلالاً في التوازن المالي على المدى القصير، وهو اختلال يمكن تصحيحه من خلال بيع بعض اللاعبين في صورة بوفون وليشتشتاينر وآخرون، فقد قدم يوفنتوس أصولاً تسويقية قوية من خلال استقدام صاحب الكرة الذهبية خمس مرات. لزيادة إيراداته التسويقية بشكل مريح في المواسم القادمة. وقد يعتمد يوفنتوس على تأثير مضاعف إذا تمكن من الفوز بدوري أبطال أوروبا بفضل مساهمة رونالدو. صفقة اعتبرها الخبير الفرنسي خطوة مالية إيجابية ومدروسة للسيدة العجوز.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية