"العيران".. طريقك للرشاقة والتغلب على عسر الهضم

الجمعة، 27 يوليو 2018 ( 01:45 م - بتوقيت UTC )

أسابيع قليلة ويحل عيد الأضحى المُبارك، والذي تَكثر فيه ولائم اللحوم بمختلف أشكالها وأنواعها، وتكثر معها حالات عسر الهضم ومشاكل المعدة لدى الكثيرين ممن يفرطون في تناول المأكولات الدسمة المليئة بالدهون، ويبحثون عن حلٍ لتفادي آثارها على الجسم، سواء لناحية التغلب على عسر الهضم أو الانتفاخ وأيضاً لطرد الغازات وتنظيف الأمعاء والمعدة.. ربما يكون لبن "العيران" هو الحل.

ربما لا يعرف الكثيرون ذلك النوع من الحليب المصنوع، لكنه ينتشر بكثافة في بعض البلدان العربية وكذلك تركيا على وجه الخصوص، التي يعتبر فيها "العيران" مشروباً أساسياً مع الوجبات الدسمة المختلفة، وتنتشر محال بيع العيران الطبيعي بشكل مكثف في إسطنبول والعديد من المحافظات التركية الأخرى، كما ينتشر مصنوعاً في مختلف محال بيع المنتجات الغذائية من خلال شركات مختصة في صناعة الألبان، باعتباره حاضراً رئيسياً على مائدة طعام الأتراك.. فما هو العيران؟ وما هي فوائده؟ وكيف يمكن صنعه منزلياً؟

العيران (يُسمى أيضاً في بعض المناطق الشنينة، بخاصة في الشام) هو نوع من أنواع الألبان، مالح المذاق، يشبه الزبادي تماماً لكنه في حالة سائلة، ويتم تصنيعه من الحليب الطبيعي، وبالتالي يحتوي على الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم، إلى جانب العديد من الفيتامينات مثل (ب، أ، ب 12، هـ، د)، بحسب موقع "موضوع".

ووفق موقع "البوابة"، فإنه يتم تحضير العيران من خلال خفق اللّبن بالمضرب الكهربائيّ أو الخلّاط اليدوي جيداً، ثم يضاف الماء تدريجياً إليه،  وبعد ذلك أن يصبح قوامه متجانساً يضاف إليه الملح.

بينما تنتشر في تركيا ماكينات خاصة لصنع العيران طبيعياً والتي تقوم بخفق اللبن مع الزبادي لإنتاج العيران مع ما يسمى بـ "الفوم" و"الرغوة" الكثيفة على الكوب، بما يعطيه مذاقاً وشكلاً مختلفين تماماً، ويتم تقديمه بارداً في كوب نحاسي في الأغلب.

كوب من لبن العيران في كأس نحاسي مُنتشر في تركيا

والعيران مفيد جداً لصحة وسلامة الأسنان وكذا العظام وحماية الجهاز الهضمي من الكثير من المشاكل من بينها عسر الهضم والانتفاخ، وفق ما نشره موقع "فوشيا"، الذي أشار إلى احتواء لبن العيران على "بكتيريا مفيدة" تقوم بدورٍ هائل في قتل البيكتريا الضارة في الأمعاء، بما يجعل من العيران منظفاً طبيعياً للأمعاء والمعدة.

"لبن العيران شراب مالح ومرطب ومغذي وصحي.. يستحب شرب العيران في الصباح, أو قبل النوم لأنه يحفز الجدار المعوي ويعد بنوم هانئ"، بحسب تغريدة لإحدى شركات الألبان عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

أما صفحة "مصدر صحتك" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" فغرّدت: "يعد لبن العيران منشّط قوي لجهاز المناعة، ويقي من الإصابة بسرطان المعدة والأمعاء، كما يحافظ على سلامة العظام ويمنع الإصابة بهشاشة العظام، إذ يحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم".

"دراسة لعلماء إيطاليون كشفت عن أنه يمكن علاج بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع وبخاصة الصداع النصفي، ببكتيريا مفيدة توجد في اللبن الرائب، وبمضادات حيوية"، بحسب موقع "مطبخ سيدتي" الذي أضاء على إحدى فوائد لبن العيران بكونه "فقير بالسعرات الحرارية، ولهذا السبب ينصح به في الحمية الغذائية والتخسيس وفقدان الوزن، وكذلك ينصح به لبعض المرضى الذين يتطلب وضعهم الصحي حمية خفيفة".

وكتب علاء الدين عفيفي، عبر صفحته على موقع "فايسبوك": يوفر هذا النّوع من اللّبن بيئة حامضيّة تُساعد على ذوبان الكالسيوم والحديد، ممّا يزيد نسبة امتصاصهما في الجسم، فيزيد من قوة الهيموجلوبين في الدّم، ويمنع احتمال الإصابة بفقر الدّم الناتج عن سوء الامتصاص، كذلك يُساعد على تقوية العظام وسلامتها وتناسقها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية