ست نصائح للاستفادة من التمارين الرياضية في الصيف

الأحد، 22 يوليو 2018 ( 04:50 ص - بتوقيت UTC )

عندما ترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف، من المهم أن تتأكد قبل ممارسة التمارين الرياضية أنك في مأمن من المخاطر والسلبيات، كما تقول سانديب مانافا، اختصاصية الطب الرياضي في جامعة روشستر الطبية. إذ تقدم مانافا ست نصائح لتفادي الإرهاق في الأيام الحارة للغاية، والتي يمكن أن تؤدي إلى مرض أو مشاكل تهدد الحياة، ونقلها موقع"Futurity"، وجاءت كالآتي:

اعرف حدودك

كن على دراية بحدود لياقتك البدنية واحترمها، فإذا لم تكن في حالة بدنية جيدة، وغير مناسبة للنشاط في الطقس الحار، فأنت أكثر عرضة للانكسار أكثر من الرياضيين الذين يتدربون بانتظام في درجات الحرارة المرتفعة، لذلك ينبغي الحفاظ على نشاطك بسيطاً، ومناسباً لجاهزيتك، مع أخذ فترات راحة متكررة.

شرب السوائل

من الأفضل أن تظل رطباً أثناء ممارسة التمارين الرياضية عموماً، وينطبق ذلك بصفة خاصة على الطقس الحار. لذلك عليك أن تشرب الماء قبل بدء التمرين، وتستمر في الشرب أثناء بذل المجهود. وأوضحت مانافا: "هناك قاعدة جيدة، إشرب 8 أكواب من السوائل لكل نصف ساعة من النشاط. بالنسبة للنشاط الخفيف إلى المعتدل، وعادة ما تكون المياه كافية للحفاظ على رطوبتك. ولكن إذا كنت تعمل بكثافة عالية، اشرب مشروباً رياضياً؛ لتجديد الطاقة".

الوقت المناسب

شاهد توقعات الطقس، وحاول تجنب الأوقات الأكثر سخونة في اليوم، والتي تكون عادةً ما بين الساعة 11 صباحاً و 3 عصراً، توخى الحذر الشديد عندما يكون الجو حاراً ورطباً، إذ يمكن أن تعمل الرطوبة ضد قدرات تبريد الجلد في الجسم، حيث لا يمكن أن تتعرق بشكل صحيح. واحم نفسك من أشعة الشمس عن طريق ارتداء قبعة أو قناع ونظارات شمسية واقية من الشمس.

اختر الأنشطة المناسبة للطقس

في حرارة عالية للغاية، تكون السباحة هي الخيار الأفضل للحفاظ على البرودة أثناء ممارسة الرياضة. وتوفر ملاعب الغولف أشعة الشمس والظل، وتضعف قوة الشمس قليلاً بفضل العشب الطبيعي. بينما لعب التنس في حرارة عالية على سطح الأسفلت المظلم ليس هو الخيار الصحيح. ويمكن أن تكون أسطح الملاعب الصلبة أكثر دفئًا من درجة حرارة الهواء الساخن بدرجة 10-20 درجة.

تجنب الكحول

عندما تكون نشطاً جسدياً، يمكن أن يؤدي شرب الكحول إلى تجفيفك، وقد يؤثر بكمية كافية على حكمك وتنسيقك، مما قد يؤدي إلى الإصابة.

انتبه لعلامات التحذير

تعرف إلى الاختلافات التي قد يشهدها الجسم، وماذا تفعل إذا كنت تعاني من تقلصات الحرارة أو الإرهاق الحراري أو ضربة الشمس. التشنجات الحرارية هي تشنجات عضلية ناتجة عن التعرق الزائد الذي يقلل مستويات الملح في الجسم. وعادة ما تؤثر على البطن والساقين. إذا واجهت هذه الأعراض، فعليك إيقاف نشاطك، والخروج من الشمس، وشرب مشروب رياضي، أو أخذ بعض الماء. وأطلب المشورة الطبية إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب، أو إذا استمرت التشنجات لأكثر من ساعة. وقد تعاني من العطش الشديد، والتعب، والصداع، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال. راقب التعرق الزائد أو الشظوي أو الشاحب أو الدوخة أو النبض السريع أو درجة حرارة الجسم المرتفعة. 

بينما تحدث ضربة الشمس عندما يفقد الجسم قدرته على العرق. إنها حالة طوارئ تهدد الحياة وتتطلب عناية طبية فورية. مع ضربة الشمس، ترتفع درجة حرارة جسمك بسرعة، ويمكن أن تسبب تلفاً دائماً في المخ والأعضاء الأخرى. وتشمل الأعراض جلداً شديد الحرارة، وحالة ذهنية متغيرة، تتراوح من الارتباك إلى الغيبوبة والنوبات المرضية. إذا حدث ذلك، اذهب إلى الطبيب على الفور، ولا تتناول الأسبرين أو الأسيتامينوفين.

يذكر أن البقاء نشطاً طوال العام أمر مهم لصحتك البدنية، وحالتك العاطفية والمزاجية، ولكن من أجل تحقيق الاستفادة القصوى من الصيف ينبغي أن نركز على الاحتياطات الواجبة لتفادي مشاكل ومضاعفات التمارين تحت الأجواء الساخنة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية