طلبات "الكوكايين" تصل إلى المنازل أسرع من "البيتزا"!

السبت، 11 August 2018 ( 05:34 ص - بتوقيت UTC )

في وقت تتعالى أصوات الحكومات والمنظمات الدولية العاملة في حقل مكافحة المخدرات، بضرورة محاصرة آفة العصر الحديث وقطع الطريق أمام تمددها وسط المجتمعات، تكشف دراسة حديثة عن حقائق تقلل فاعلية تلك الجهود، حيث أفادت دراسة بريطانية بأنّ توصيل جرعات الكوكايين إلى المنازل أصبح أكثر انتشاراً من أيّ وقت مضى، بل بات أسرع من توصيل وجبة من "البيتزا"!

الدراسة التي نفذها المسرح العالمي للمخدرات في العام 2018 ونشرها موقع "بريطانيا بالعربي" على شبكة الإنترنت، أشارت إلى أنّ ثلث متعاطي الكوكايين حول العالم قالوا إنّ توصيل الجرعات المخدرة إلى المنزل أصبح أكثر فعالية، بل بسرعة أكبر من طلبات "البيتزا" المشهورة بسرعة وصولها نتيجة للتنافس المحموم بين المطاعم والشركات التي تنتجها، وهو ما يؤكد أن المخدرات باتت تروج وتوزع مثل السلع الأخرى تماماً وتصل حتى أبواب المنازل بالكميات والأصناف المطلوبة وللمزيد من الأشخاص.

سرعة فائقة

أخضعت الدراسة الاستقصائية نمط حياة 130 ألف مدمن للمخدرات (خصوصاً الكوكايين) ينتشرون في 44 بلداً حول العالم، وخلصت إلى أنّ 30.3 في المئة من العينة يمكنهم الحصول على الكوكايين في غضون نصف ساعة فقط، في حين أن نصف عمليات تلبية طلبات توصيل "البيتزا" تنفذ في الإطار الزمني نفسه.

النتائج التفصيلية خلصت إلى أنّ 50 في المئة من مدمني الكوكايين في البرازيل لم يضطروا للانتظار لأكثر من نصف ساعة لاستلام طلباتهم، وفي أوروبا تصدرت هولندا القائمة من خلال تسلم 39.6 في المئة من المدمنين للمخدرات بسرعة قياسية، أما في بريطانيا، فتم الإبلاغ عن التسليم السريع للمنازل في أكثر من ثلث المناطق بنسبة 36.6 في المئة.

تطور أساليب الترويج

وبحسب الدراسة الاستقصائية، فإنّ تقديم أفضل المنتجات عالية الجودة ليس كافياً لتجار المخدرات من أجل الفوز بقلوب عملائهم وإبقائهم كزبائن معتمدين في العمل، وهو ما حفزهم على تحسين خدماتهم وابتكار أساليب تعينهم على القفز فوق التعاملات التقليدية التي توقعهم في قبضة الشرطة، حيث أثبت المسح الذي اتبعته الدراسة سهولة تقديم المزيد من متعاطي المخدرات طلباتهم عبر البريد الإلكتروني والحصول عليها بسرعة، ما يهيئ بيئة تمكن الطرفين من الإفلات من الملاحقة الأمنية والسير خارج دائرة السيطرة.

تنامي تعاطي الكوكايين

يبدو أنّ خيط رفيع يربط بين ما توصلت إليه أحدث دراسة للمسرح العالمي للمخدرات وما أفرجت عنه منظمة الأمم المتحدة من حقائق العام الماضي، حيث نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في نهاية 2017 نقلاً عن إحصاءات استقتها من مكتب الأمم المتحدة المتخصص بالعقاقير والجرائم، حيث أظهرت تقدم الدول الأوروبية على غيرها في معدلات تعاطي الكوكايين، وهو ما يعضد نتائج الدراسة المذكورة سلفاً، حيث تقدمت ألبانيا على نظيراتها من الدول الأوروبية بأعلى معدل استهلاك للكوكايين بنسبة بلغت 2.5 في المئة من جملة السكان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 إلى 64 سنة، وتشمل الدول العشر الأولى عالمياً، الولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا واستراليا وهولندا، بالإضافة إلى دولتين من أميركا الجنوبية هما شيلي وأوروغواي، نظير دولة إفريقية واحدة في الدول العشر الثانية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية