ماذا تعرف عن أندر فصيلة دم في العالم؟

الأحد، 22 يوليو 2018 ( 10:15 ص - بتوقيت UTC )

بالنسبة لعامة الناس فإن فصائل الدم A وB وO، من الفصائل المتعارف عليها وسمعوا عنها كثيراً، ولكن ما لا يعرفه البعض أن داخل تلك الفصائل أنواع عديدة من فصائل الدم، وهذا يتوقف على ما تحتويه خلايا الدم من مستضدات antigens.

وبعيداً عن الثمانية أنواع الشائعة لفصائل الدم، فإن هناك ما لا يقل عن 160 مستضد من مستضدات مجموعات الدم البالغة 342 مجموعة، لها نسبة عالية من الإنتشار في الخلايا الحمراء في أجسامنا، وهذا يعني أن معظم الناس لديهم هذه المجموعات على خلايا الدم الحمراء، ولكن إذا كنت تفتقر إلى مستضد يوجد بنسبة 99 في المئة لدى معظم الناس، إذاً فأنت تمتلك فصيلة دم نادرة.

الدم الذهبي

تُعد فصيلة "الدم الذهبي"، من أندر فصيلة دم في العالم، وتُعرف أيضاً باسم RH null ، حيث تم التبليغ عن 43 حالة فقط يحملون هذه الفصيلة النادرة منذ أن تم اكتشافها في عام 1961، ولا يوجد منهم إلا تسعة متبرعين بالدم في جميع أنحاء العالم، هذا بجانب أن تلك الفصيلة النادرة من الدم تمتلك قيمة كبيرة، وتعتبر ملائمة لأي شخص في العالم، ويستطيع صاحبها التبرع بها لأياً من فصائل الدم الأخرى، فقدرتها على إنقاذ الأرواح هائلة، ولكن يتم منحها للمرضى فقط في الحالات القصوى.

وبحسب موقع the Atlantic فإن هناك الكثير من فصائل الدم النادرة، الأمر الذي يعرض صاحب تلك الدماء إلى الخطر في حالة وقوع حادثة أو إجراء عملية جراحية ولم يتوفر متبرع متوافق دمه مع دم المريض حتى ينقل له الدماء، ويموت بعض الناس لهذا السبب فقط.

الطبيب تييري بيرارد رئيس المختبر المرجعي الوطني للأمراض المناعية في باريس، أكد أن فصيلة الدم النادرة Rhnull هي دماء ذهبية، وفصيلة شاملة يمكنها أن تحل محل أي فصيلة نادرة متعارف عليها  طبياً، وهذا نفس السبب الذي يجعلها من أغلى أنواع الدماء وأندرها في العالم، فحامل تلك الفصيلة لديه القدرة على إنقاذ الملايين من أصحاب الدماء النادرة.

وشرح بيرارد قائلاً:" لتبسيط الأمر، يمكنك أن تتخيل فصيلة الدم الذهبي كأب واحد لديه الملايين من الأبناء، هذا الأب لديه دماء غاية في الندرة والتميز، وأبناؤه كذلك، ولكن أبناءه ليس لديهم القدرة أو الإمكانية الكافية لحماية بعضهم البعض، ولذلك حين يظهر الأب "حامل فصيلة الدم الذهبي" يمكنه أن ينقذ أي ابن من أبنائه".

وأكد على أنه "إذا احتاج صاحب هذه الدماء نقل دم، فأي شخص يحمل أي فصيلة دم نادرة من الفصائل المتعارف عليها يكون قادراً على نقل الدم إلى صاحب الدماء الذهبية، هؤلاء القلة النادرة متفرقون حول العالم بين آسيا والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وربما يكون هناك المزيد منهم بيننا، ولكن لم يتم الكشف عنهم حتى الآن"، وفقاً لموقع scoop whoop.

وعلى الرغم من أهمية تلك النوعية من الدماء، واعتبار وجودها معجزة حقيقية، إلا أن نشرها دولياً تقف أمامه عقبات كبيرة، ففي بعض الأحيان يحتاج المتبرع أن يسافر على نفقته الخاصة إلى بلد آخر للتبرع بالدماء بسبب الوقت الطويل الذي تحتاجه الأوراق الرسمية من أجل عبور كيس من الدم النادر من الميناء الجوي، وفقاً لموقع  the Atlantic.

ads

 
(3)

النقد

موضوع جذاب ميس بالتوفيق

  • 24
  • 21

شكرا صفاء 

  • 5
  • 22

فعلا موضوع جداٌ مهم ..بالتوفيق ميس

  • 19
  • 29

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية