مسحوق الأنسولين لحماية الأطفال من السكري

الأحد، 18 August 2019 ( 06:30 م - بتوقيت UTC )

"إصابة الأطفال بالنوع الثاني من #السكري - سكري الكبار- بازدياد متوقع في ظل نمط الغذاء والحياة الذي نعيشه"، هي تغريدة أطلقها الدكتور حامد القميدي وهو استشاري أمراض باطنية وسكري يحذر فيها من تزايد الإصابة بهذا الداء بين فئة الاطفال، مرجعا السبب إلى نوع الغذاء ونمط الحياة التي نعيشها.

من جهة أخرى، فصّل الموقع الأميركي "mayoclinic" الأسباب، وذكر أن إصابة الوالدين أو أحدهما بداء السكري يمكن أن يؤدي إلى إصابة الطفل أيضا، كما أن انخفاض نسبة الأنسولين وتراكم نسبة الجلوكوز في الدم يقود إلى مضاعفات صحية تهدد الطفل، وأورد الموقع أن تناول الأطفال لحليب البقر في سن مبكر أدى إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول لديهم، بالمقابل قللت الرضاعة الطبيعية من ذلك. من جهة ثانية ذكر المصدر نفسه أن توقيت إدخال الحبوب في غذاء الطفل قد يؤثر في مدى إصابته بداء السكرى. ومن جانب آخر فإن عدم ممارسة الأنشطة الرياضية وزيادة الوزن نتيجة اتباع نظام غذائي خاطئ يحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات تضاعف الخطر.

كما أشار الموقع إلى أن الإصابة ببعض الفيروسات المدمرة لجهاز المناعة كفيروس كوكساكي، وفيروس الحصبة الألمانية وفيروس ابيستيان بار، والفيروس المضخم للخلايا، قد يؤدي إلى الإصابة بداء السكري. 

في السياق، توصل خبراء إلى طريقة جديدة لحماية الأطفال من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الأول منذ ولادتهم، وذلك بتدريب مناعة الأطفال عن طريق إعطائهم مسحوق أنسولين لحمايتهم من المرض مدى الحياة، وفق ما أورده موقع "بي بي سي".

ويُطلب من الحوامل اللواتي يترددن على عيادات الولادة في بيركشير وباكينغهامشير وميلتون كينس وأوكسفوردشير المشاركة في التجربة، وسيُطلب من المشاركين إعطاء أطفالهم مسحوق الأنسولين يوميا من سن ستة أشهر إلى ثلاث سنوات. بحيث سيحصل نصف المشاركين في الدراسة على أنسولين حقيقي، أما البقية فسيحصلون على مسحوق علاج وهمي، شرط أن لا يعرف الباحثون و المشاركون ما الذي حصلوا عليه إلا بعد انتهاء التجربة تفاديا للميل لأي نتيجة.

ووفق المصدر نفسه، فإن طفلا من بين مئة يحمل جينات تجعله أكثر عرضة للإصابة بداء السكري النوع الأول، ويمكن كشف هذه الجينات عبر تحليل الدم الذي يجري عادة بالنسبة لحديثي الولادة لتحديد أي إصابات أخرى. ويطمح باحثون من جامعة أوكسفورد لمراقبة 30 ألف طفل بهذه الطريقة لتحديد الأصلح منهم لإجراء التجربة. وتنعقد آمال على إمكان إسهام مسحوق الأنسولين الذي يُعطى للأطفال بالملعقة في تدريب الجهاز المناعي لتهيئة الأنسولين في جسم الطفل لمنع الإصابة بمرض السكري النوع الأول، كما طبقت فحوص لآخرين لمعرفة ما إذا كان توفير دواء مختلف يعرف باسم "ميتفورمين"، في مرحلة الطفولة يمكنه مكافحة داء السكري.

للإشارة فإن داء السكري من النوع الأول سببه نقص افراز البنكرياس للأنسولين ومن أعراضه زيادة التبول والعطش والجوع الشديد بالإضافة إلى فقدان الوزن والشعور بالتعب الشديد، ما يتطلب رعاية من الأم لرصد نسبة الجلوكوز والأنسولين في الدم حتى لا يتعرض الطفل لمضاعفات صحية خطيرة مثل العمى وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

 
(2)

النقد

معلومات قيمة .. والموضوع فعلا خطير بالنسبة لأطفالنا 

  • 14
  • 24

شكرا على مرورك صفاء... وموضوع السكري عند الأطفال فعلا  أمر خطير.

  • 22
  • 22

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية