ذوي الهمم.. في الوظائف الفندقية لا يوقفهم شيء

الثلاثاء، 17 يوليو 2018 ( 06:52 ص - بتوقيت UTC )

عبد الله المالكي، من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، أو الأسم المفضل لديهم "ذوي الهمم"، كافح وأصر على المضي قدما والبحث عن عمل، خشي أن تحد العوائق من حلمه وطموحه، لكن إصراره أوصله لوظيفة في فندق "أوالف أنترناشيونال" بالطائف، ليطير إلى أبعد من ذلك بكثير، بعد حصوله على لقب الموظف المثالي في الفندق بفضل جهده وتعبه. عبد الله يمثل شريحة من المواطنين بدأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بدعمهم، خاصة في الطائف، عبر تشجيع تشغيلهم في الفنادق ومرافق دور الإيواء السياحي.

عدد العاملين من الأشخاص ذوي الإعاقة في فنادق الطائف فئة الخمسة والأربعة نجوم، وصل إلى 11 موظفا. تلك الفنادق جهزت بيئة العمل المناسبة لهم، لتسهيل مهمتهم، وكانت الهيئة قد ذللت العقبات أمام تقديم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة في مرافق الإيواء والمواقع السياحية والأثرية، وذلك بعد أن تبنت تطوير إرشادات معايير التصنيف لمرافق الإيواء السياحي، بما يتناسب مع متطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة لتسهيل تنقلهم وممارستهم الأنشطة والفعاليات كافة في داخلها، كما شجعت الاهتمام بتأهيل العاملين في مجال الخدمات السياحية حول كيفية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، فهم جزء مهم في المجتمع، جاء ذلك أيضا بمساهمة الدور الفعال للمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل) لدعم خطط التوطين والتدريب لوظائف القطاع السياحي بالتنسيق مع الشركاء.

كذلك نفذت الهيئة  برنامج الوصول الشامل في المنشآت والمواقع السياحية، وتحسين المداخل والمخارج، وألزمت المنشآت السياحية التي ترخص لها الهيئة والمواقع الأثرية والمتاحف ومواقع التراث العمراني والقرى التراثية ومنظمي الفعاليات والمعارض والمؤتمرات وغيرها، ألزمتهم بتطبيق متطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة، ومراعاة تلك المتطلبات في تنظيم البرامج السياحية. هذا يأتي من ضمن اهتمام المملكة منذ سنوات بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، من ضمنها حقهم في العمل والحصول على المرتب المساوي لمرتبات الآخرين، ولضمان  ذلك سنت بعض التشريعات والتدابير التي تمثل إطاراً قانونياً لذلك، كالمادة الثانية من نظام رعاية المعوقين الصادر بموجب المرسوم الملكي رقم (م/37) وتاريخ 29/03/2000م، والتي تنص على أن الدولة تكفل حق الشخص ذي الإعاقة في خدمات عدة تقدم له عن طريق الجهات المختصة في العديد من المجالات منها مجال العمل ويشمل التوظيف في الأعمال التي تناسب قدرات الشخص ذي الإعاقة، وغيرها من المواد القانونية. لذا وبما أنك في المملكة، لن تثنيك العوائق عن العمل.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية