حادثة قطار مصر.. الـ"سوشال" تسأل و3 جهات تحقق

الخميس، 19 يوليو 2018 ( 05:50 م - بتوقيت UTC )

فيما طرح مجتمع الـ"سوشال ميديا" عشرات الأسئلة حول حادثة القطار الأخير الذي شهدته القاهرة أخيراً، أعلنت الحكومة المصرية تكليف 3 جهات بالتحقيق وكشف ملابسات وتفاصيل الحادث الذي لم يكن الأول وبالتأكيد لن يكون الأخير وفقاً لمجتمع الـ"سوشال ميديا".

الحادث الذي بدأ بانقلاب إحدى عربات القطار وخروجه عن القضبان، انتهى بإصابة اكثر من 58 مصرياً بحسب بيانات وزارة الصحة، وبدأت النيابة العامة إجراء تحقيقات بشأنه، فيما تعتزم النيابة الإدارية ووزارة النقل إجراء تحقيقين آخرين. 

النائب العام المصري، نبيل صادق، كشف في بيان، أن النيابة العامة تجري تحقيقا في الحادث، وتتحفظ على الصندوق الأسود للقطار، لتحديد أسباب الحادث والمسؤولية الجنائية.

وأوضح أن فريقا من أعضاء النيابة في محافظة الجيزة، انتقل إلى المستشفى للاستماع إلى شهادة المصابين. كما تم استدعاء المسؤولين بهيئة السكك الحديدية لسؤالهم، وتشكيل لجنة من المختصين بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة لإعداد تقرير بشأن أسباب الحادث.

في خط مواز، قررت هيئة النيابة الإدارية التي تختص بالتحقيق في المخالفات الإدارية، فتح تحقيق عاجل في الحادث. وأوضحت في بيان، أنه سيتم عرض نتائج التحقيقات فور انتهائها على رئيسة الهيئة لسرعة التصرف واتخاذ القرار المناسب.

في السياق ذاته، أصدر وزير النقل المصري، هشام عرفات، قرارًا بتشكل لجنة فنية تضم خبراء السكك الحديدية، للتحقيق في الحادث وتحديد أسبابه، وفق بيان أصدرته وزارة النقل.

ورغم الإعلان المتكرر للحكومة المصرية باتجاهها نحو تطوير هذا المرفق الحيوي الهام الذي يرتاده يومياً ملايين المصريين، لكن لا يفصل المصريين بين حادثة وأخرى بضعة أيام، وربما عدة ساعات في بعض الأحيان.

ففي شباط (فبراير) الماضي، تصادم قطاران في محافظة الإسكندرية، ما أسفر عن مصرع شخص وإصابة العشرات.

ومنذ العام 1993 وحتى الآن شهدت مصر عشرات من حوادث القطارات التي راح ضحيتها آلاف المصريين، حيث شهد شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام 1993 حادث تصادم قطارين على بعد 90 كيلومتراً شمالي محافظة القاهرة.

وربما يعد حادث حريق قطار العياط هو الأشهر بين حوادث القطارات في مصر، حيث شهدت مدينة العياط جنوب محافظة الجيزة أبشع حوادث القطارات حينما اشتعلت النيران في أحد القطارات المتجهة جنوباً إلى الصعيد، وانتهى الحادث بوفاة أكثر من 350 راكباً بعد استمرار سير القطار مشتعلاً لمسافة تتجاوز تسعة كيلومترات.

واختلف المحللون في عدد الضحايا حيث ذكرت بعض المصادر أن عدد الضحايا يتجاوز 1000 قتيل، لكن لم يصدر بيان رسمي بعدد الضحايا وهذا ما أثار الشكوك في الحصيلة النهائية في عدد الضحايا من الراكبين.

وسرعان ما جاءت تعليقات وتساؤلات مجتمع الـ"سوشال ميديا" والتي ألقت اللوم على الحكومة المصرية وحملتها مسؤولية إزهاق أرواح ألاف المصريين في حوادث القطارات المتكررة.

حيث علق الكاتب الصحافي حاتم البلك على صفحته الشخصية بموقع "فايسبوك" قائلاً "مصر المهمومة.. ثالث حادث قطار فى أسبوع.. سقوط ثلاث عربات من قطار 986 مكيف القاهره قنا بحوش محطة المرازيق خط القاهره السد العالي".

أما محمد صلاح الأزهر فكتب على صفحته الشخصية قائلاً "عزيزي المستمع.. عزيزي المشاهد.. عزيزي القارئ.. خد بالك من عقلك. إذا السيد وزير النقل طلع بكره ولا النهارده بالليل في برامج العك الليلي وقالك إن حادث قطار المرازيق راجع لقلة الإمكانيات وللعجز في ميزانية هيئة السكك الحديد ما تصدقش ولا كلمة من اللي هايقولها السيد وزير النقل.. عاوز تعرف ليه أقولك أنا ليه".

وتابع "أولا: أكتر من 90% من حوادث القطارات اللي بتحصل في مصر من تلاتين سنة بتتكرر في نفس المنطقة اللي حصل فيها النهاردة حادث القطار واصيب فيه اكتر من خمسين مواطن، منطقة العياط والصف والمرازيق ومحيطها .. الحوادث بتحصل هناك من ساعة السيد الوزير ما كان لسه في المدرسة الثانوية، وبتحصل من قبل تعويم الجنيه بسنين طويلة .. والسيد الوزير الحالي بيستسهل في الكلام وبيردد نفس الكلام اللي قالوا قبله كل وزراء النقل علي مدي عشرات السنين .. اي حاجة السيد الوزير يقولك نقص الامكانيات السبب.. فلازم نقولوا لأ يا سيادة الوزير .. المشكلة مش في الامكانيات".

وأضاف "ثانيا : من يومين مترو الانفاق خرج من علي القضبان في محطة المرج رغم ان السيد وزير النقل غلي اسعار تذاكر ركوب المترو مرتين في اقل من سنة .. وده دليل اضافي علي ان نقص الامكانيات والموارد مش سبب الحوادث سواء في القطارات او في المترو.. السبب واضح في الادارة الفاشلة التي لا تهتم إلا بتبديد الامكانيات المالية وتهديد ارواح الناس".

ads

 
(1)

النقد

بالفعل هناك أزمة خطيرة في الطرق والمواصلات المصرية والخوف القادم على مترو الأنفاق الذي يستفيد منه ملايين المصريين ولا يمكنهم التخلي عنه حتى بعد مضاعفة أسعار التذاكر

  • 28
  • 32

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية