تويتر يحظر الحسابات الوهمية... عليك التأكد من عدد متابعيك!

الأحد، 15 يوليو 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

قوة الحسابات الوهمية في موقع التواصل الإجتماعي تويتر ليست فقط في الإنتشار والوصول للرأي العام، بقدر ما أصبحت عليها من هوس، باعتبار أن "عدد المتابعين هو المقياس في مصداقية الحساب"!
إستيقظ ملايين مالكي الحسابات الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" من المملكة العربية السعودية وحول العالم، ليفاجئوا بنقص عدد متابعيهم لحد هائل ومثير للتساؤل، إن كنت أحدهم  إطمأن لم يتم العبث في حسابك.

فقد قررت شركة "تويتر" عدم السماح لمستخدميها بنشر رسائل متطابقة من حسابات متعددة، وقامت بشن هجمات لحظر  تلك الحسابات التي تتوقع أنها حسابات وهمية أو حسابات "بوت"، وبحسب وكالة "رويترز" للأنباء:  "تويتر لن تسمح لمستخدميها باستخدام البرمجيات التي تقوم بنشر تغريدات موحدة في ذات الوقت من عدة حسابات مختلفة".
الشركة تسعى تحت ضغط المستخدمين والحكومات لوقف إنتشار الأخبار الكاذبة والدعاية المغرضة، التي تُنشر عن طريق الحسابات الآلية على تويتر، التى تعمل تلقائيا من دون تدخل البشر وتحمل اسم "بُوتس".

تقرير من موقع CNN الأميركى كشف  عن تفصيلة جديدة متعلقة بدعم الحسابات الروسية الآلية للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل خاص، إذ قامت الحسابات الآلية الروسية على تويتر التى تعمل تلقائيا بدون تدخل البشر وتحمل اسم bots بإعادة تغريد ما ينشره ترامب ترامب 500 ألف مرة تقريبا فى الأسابيع الأخيرة قبل انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016.
وهو السبب الذي حدا بمسؤولي تويتر شن هجمات على تلك الحسابات الوهمية للحفاظ على مصداقية تويتر كمنبر شخصي مؤثر في الرأي العام،
وعلى الجانب الآخر دشن ناشطون على الموقع "تويتر" هاشتاق بعنوان (كم نقص عدد متابعيك).

جاك دورسي مدير تويتر التنفيذي غرد: " فقدت 200,000 متابع من أكثر من 3 ملايين متابع"، الإعلامي ياسر أبو هلاله علق: "بحمد الله بعد حملة التنظيف نقص٢٠٠٠ غير مأسوف عليهم. الذباب الإلكتروني سيبقى بفاعلية أقل وكلفة أعلى"، فهده آل سعود قالت: "الخطوة التي إتخذتها شركة تويتر جيدة لا يهم العدد بقدر ما يهم المحتوى و الهدف، الحمد لله ربي رزقني بناس مثلكم محبين للعمل الخيري والإنساني والتوعوي والإجتماعي، قمة في الذوق والإحترام وتعليقاتكم على تغريداتي ترفع من مستواها فشكرا لكم جميعا".

خبراء التقنية كشفوا عن علامات يمكنك بها معرفة الحساب الوهمي أو البوت من الحقيقي: كعدم وجود نبذة موجزة للتعريف بالحساب في جميع الحسابات المرصودة، وتشابه هذه الحسابات في عدد ونوعية المتابعة Follow، كما أن عددا من هذه الحسابات لا يتابعها أي شخص "عدد المتابعين صفر"، ومع هذا تجد أن تغريداتهم تتراوح بين 40 إلى 150 تغريدة، مما يوحي أنها ليست حسابات شخصية لأشخاص حقيقيين.

الغير مأسوف عليه أولئك المروجون للحسابات الوهمية وتجار الحسابات البوت، الذين سيصبحون على بساط الإفلاس بعد هذه الحملة، فالنخاسة ولى عهدها، إن أردت كسب متابعين عليك فعل ذلك بما تقدمه من محتوى وليس بما تدفعه من أموال.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية