تردي السلوك البشري.. درجات الحرارة المرتفعة متَهمة

الأحد، 15 يوليو 2018 ( 11:40 ص - بتوقيت UTC )

المتتبع لتاريخ الثورات العالمية يجد أن معظمها إندلعت صيفا! معدل الجريمة يرتفع وفق إرتفاع درجات الحرارة! ووفق تصنيفات عالمية تعتبر الهند الدولة الأخطر في العالم على النساء! لإرتفاع درجات الحرارة نصيب من الإتهام!، إذا كان إرتفاع درجات الحرارة يؤثر في الإنسان سلبا حتى هذا الحد!، يجدر به الإلتفات إلى ماهو أبعد من إستحداث أجهزة التكييف.

ضعف فاعلية المخ

بحسب دراسة حديثة نشرها موقع بي بي سي بالعربي: "فاعلية المخ قد تتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة، خاصة لدى الشباب، فعلماء أميركيون قارنوا الأداء الذهني لأربعة وأربعين طالبا في بدايات العشرين يعيشون في مساكن للطلبة مزودة وغير مزودة بأجهزة تكييف، وأثناء موجة حارة دامت خمسة أيام عام 2016 طُلب من المجموعتين إجراء اختبارات على هواتفهم المحمولة للذاكرة، وسرعة التفكير والتركيز، وكانت نتيجة الطلبة الذين يقيمون في مساكن غير مزودة بأجهزة تكييف أسوأ من نتيجة المجموعة الأخرى، في اختبارات تقيس خمسة معايير للقدرات الذهنية، كان معدل نتائجهم يقل بنحو 13 في المئة عن المجموعة الأخرى. وكان الطلبة الذين يقيمون في مساكن مزودة بأجهزة تكييف أسرع وأدق في إجاباتهم".

التأثير لايقتصر على كبار السن
كبير الباحثين في الدراسة الدكتور خوسيه غييرمو سيدينو لوران في جامعة هارفارد علق: "معظم الدراسات على تأثير الحرارة أجريت على الأكثر عرضة للتاثر بها مثل كبار السن، مما خلق التصور أن عموم الناس ليسوا عرضة لمخاطر موجات الحرارة"، و"للتصدي لذلك، درسنا طلبة أصحاء يعيشون في مساكن الطلبة في بوسطن أثناء موجة حر".
وقال "معرفة المخاطر التي تتعرض لها كل فئة عمرية أمر ضروري، مع الأخذ في الاعتبار أنه من المحتمل أن تزيد موجات الحرارة في مدن مثل بوسطن، متأثرة بالتغيرات المناخية".و"مما يؤثر على فاعلية الدماغ حتى في سن مبكرة".

تردي التعاملات الإنسانية

لا يقف تأثير إرتفاع درجات الحرارة عند هذا الحد، فهو يتحكم في تعاملاتنا الإنسانية، فالباحثون بجامعة نورث وسترن، وجدوا أن الأشخاص عندما يشعرون بعدم الراحة بفعل الحر، فإنهم يصبحون أقل إقدامًا على المساعدة، ويزداد لديهم التردي في الحالة المزاجية، ما يؤدي إلى العنف والحدة، بل وترتفع معدلات إرتكاب الجرائم في فصل الصيف، وفقًا لما ذكره «daily mail»، الباحثون وجدوا  أن هناك 50 في المئة من العاملين يصبحون أقل رغبة في مساعدة العملاء والإستماع إلى الآخرين وإبداء إقتراحات في ظل إرتفاع درجات الحرارة، حيث تؤثر الحرارة على مشاعرهم وردود أفعالهم، وبالتالي تقل قدرتهم على المساعدة عند تواجدهم في بيئة غير مريحة، وفشل 64 في المئة من المشاركين في الدراسة، الذين تواجدوا في غرفة بدرجة حرارة عالية، في ملء البيانات اللازمة خلال المسح الإلكتروني، مقارنة بحوالي 95 في المئة نجحوا في ذلك عند تواجدهم في غرفة باردة.

ملازمة المنزل
براد بوشمان الأستاذ بجامعة أوهايو علق: " الطقس الذي يعيش فيه الأشخاص يؤثر على ثقافتهم بطريقة لا نتوقعها في حياتنا اليومية"، و"إرتفاع درجة الحرارة يدفع الأشخاص إلى الشعور بعدم الراحة والانفعال، ويجعلهم أكثر حدة"، و"لا يمكن شرح التصرفات المبالغ فيها، مثل ارتكاب الجرائم" ، و"عدم ملازمة المنزل وخروج الأشخاص في ظل ارتفاع الحرارة، يتيح فرص أكبر للخلافات والصراعات".

ads

 
(3)

النقد

موضوع طريف ومهم في نفس الوقت 

  • 27
  • 37

للحديث عن أمر جاد وكوني ثلاث مسالك: إما أن يقع الكاتب في فخ الإبتذال السردي والسخرية وهذا مالايليق بالمتسبب بارتفاع درجات الحرارة هنا.. الذات الإلهية تجلت وعلت، أو إتخاذ مسلك الاستسهال الذي يشي بعدم الجدية في الطرح، أو الطرفة التي تسلط الضوء على المشكلة دون الإستعانة بمصباح الملل.. شكرا لحضورك صفاء.

  • 45
  • 40

كم هو جميل أسلوبك .. بالتوفيق مريم

  • 24
  • 24

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية