"باديكير الأسماك" .. اتجاه جمالي خطير

الأربعاء، 15 August 2018 ( 10:21 ص - بتوقيت UTC )

"باديكير الأسماك"، طريقة حديثة وغريبة في اتجاهات الجمال، وتحديداً طرق العناية بأظافر القدمين، والتخلص من الجلد الميت المحيط بالأظافر دون إصابة الجلد السليم. انتشرت في الآونة الأخيرة، في مراكز التجميل العربية، وسط تحذيرات عالمية بمخاطرها والتشكيك بأمر سلامتها، حيث تم منع هذه الخدمة في بعض الولايات الأميركية وكندا.

ماهو باديكير الأسماك؟

يهدف هذا النوع من الباديكير إلى الاهتمام بصحة وجمال القدمين، وهذا الأمر مرتبط أيضاً في النتائج التي تحصل عليها السيدة بعد تغطية أظافر اليدين بألوان جميلة من طلاء الأظافر. وهناك بعض الأشخاص الذين يستمتعون أثناء لمس الأقدام في العلاج، وتماماً كما  يحدث في جلسات التدليك، فبضع دقائق من غمر الأقدام في حوض صغير من المياه كافية، ولكنه ليس مجرد حوض عادي، والمياه ليس مجرد مياه عادية، فهي تحوي عدداً من أسماك الـ"جارا روفا Garra Rufa" التي سرعان ما تلتهم الجلد الميت لتُبقي القدم نظيفة، وخالية من بقايا الجلد غير المرغوب فيه. أسماك الـ"جارا روفا" يطلق  عليها  أيضاً "Doctor Fish" أو "الطبيب السمكة"، وهي أسماك تتغذى على الجلد الميت فقط، وتترك الجلد الآخر كما هو، وفق ما أورده موقع allure. 

على رغم أن العملية تبدو سهلة، إلا أن البعض يُشكك فيها حيث يُعتقد بأن هذه الأسماك من الممكن أن تنقل الأمراض بين مستخدميها في مراكز التجميل. وفي دراسة حالة نُشرت في وقت سابق من هذا الشهر، في مجلة JAMA Dermatology، يقوم الأطباء بفحص قصة امرأة تبلغ من العمر 20 عامًا فقدت كل أظافرها بعد علاج باديكير السمكة.

تحذيرات 

وأشار تقرير الحالة إلى أن الفتاة وصلت إلى طبيب الجلد بتاريخٍ طبي ممتد منذ ستة أشهر بسبب حالةٍ غريبة تتعرض لها أظافر قدميها. لم يكن لدى المرأة أي تاريخٍ عائلي طبي حول اضطرابات في حالة الأظافر أو أي مشكلات طبية أخرى؛ إلا أنَّ تفصيلة واحدة برزت في حالتها. فقبل أشهر من بداية الأعراض الغريبة التي تتعرض لها أظافرها، حضرت المرأة جلسة عناية بالقدم باستخدام الأسماك في منتجع صحي. أدى هذا إلى حالة سيئة من تساقط الأظافر. حيثُ بدأت صفائح الأظافر التي تُكوّن أظافر القدم في الانفصال والتوقف عن إنتاج المزيد منها؛ مما سبب انفصال الظفر في نهاية المطاف.

خبيرة الجلد في كلية طب ويل كورنيل في جامعة كورنيل شاري ليبنر، أشارت لموقع Today إلى أنها الحالة الأولى لتساقط الأظافر والمرتبطة بالأسماك، إذ أن من يخضع لتلك العلاجات الخاصة بالعناية بالقدمين، غالباً قد يصاب بعدوى البكتيريا الكروية العنقودية الذهبية، والفطريات التي نحذر منها دائماً". وتابعت "إذا كان لديكم أي مشاكل مع الجلد الموجود على أقدامكم أو أظافركم، فإنَّ أفضل طريقة هي زيارة طبيب جلد معتمد لحل هذه المشكلة".

ويفسر موقع مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC هذا الأمر، بأن الأسماك نفسها، والأحواض التي تكون فيها، لا يمكن تعقيمها أو تطهيرها بين العميل والآخرK نظراً إلى تكلفة الأسماك، فالأرجح أنَّ أصحاب مراكز التجميل يستخدمون الأسماك نفسها بين العملاء المختلفين، وهو ما يزيد من مخاطر انتشار العدوى.

فيما أشارت أبحاثٌ سابقة أيضاً، إلى أنَّ الافتقار إلى مراقبة استيراد "الأسماك القاضمة" يمكن أن يؤدي إلى انتشار عدوى بكتيرية عامة لدى هذه الكائنات، مما يؤدي إلى نتوءات غريبة في العين ونزيف حول الخياشيم والفم والبطن.

وفي تصريح لشبكة CNN، قال ديفيد فيرنرجيفريز، عالم الجراثيم في مركز علوم البيئة والاستزراع المائي في المملكة المتحدة، ولم يكن ضمن القائمين على الدراسة "لن أقول بأن الجلسات تشكل بالضرورة خطراً كبيراً على البشر، لكنَّ ذلك يوضح أنَّها قد تحمل أشياءً كريهة لكلاً من الأسماك والبشر".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية